• ثورة 21 سبتمبر بين مطرقة العدوان وسندان البنيان ..
    كتب من قبل
    بعد سرقة الثورة الشبابية 2011م وإخفاقها في تحقيق هدف إسقاط منظومة الفساد الجاثم على صدر اليمن وبناء الدولة المدنيه الحديثة عندما تدخلت الحاره الكبرى وأعادت انتاج منظومة الفساد من جديد بالمبادرة الخليجية سيئت الصيت في خطوة تؤكد حجم التدخل السافر في الشأن الداخلي والسيادة الوطنية وعبرت عن غياب كامل للقرار الوطني المستقل بعيدا عن املاءآت وتحكم الخارج في ادارة الشأن العام لليمنيين الا انها رغم ذلك لم تستطع يعني المبادرة ومن رعاها ودعمها ان تعيد الوئام والانسجام لمنظومة العمل السياسي للسلطة والمعارضة التي كانت تدير اليمن قبل 2011م نظرا للهوة السحيقه بينها وحجم التباعد وعدم الثقة فيما بينهما رغم ان جميع قيادات تلك المنظومة تقع تحت سيطرة واملاءآت الخارج ورغم ما قدم المبادرة من دعم دولي ودخول الجميع في مؤتمر الحوار الوطني بموفمبيك وما تبعه من لملمت التشظي الذي كاد ان يعصف بالمنظومه باتفاق السلم والشراكة الا ان الارضيه كانت تسير في اتجاه الفشل والانهيار حيث لم تنجح عمليات الترقيع…
    مكتوب عن الأحد, 20 أيلول/سبتمبر 2020 18:35 في أقلام حرة إقراء 17 الوقت
  • معركة مأرب.. بريشة النفط ونكهة السيادة
    كتب من قبل
    حين تفاقمت أزمةُ الوحدة الوطنية وإلى أن تخلَّقَ الحراكُ الجنوبي في 2007م، ظهرت كتاباتٌ ومطالِبُ سياسيةٌ تربِطُ بين الثروة والسلطة وضرورة المواءمة بينهما، في إشارة إلى الاكتشافات النفطية والغازية في محافظتَي حضرموت وشبوة الجنوبيتين بعيد قيام الوحدة اليمنية، إذ طالب البعض بتمثيلِ الجنوبِ في السلطة بما يتناسَبُ وحجمَ الثروة النفطية التي تحوزها المحافظات التي كانت ضمن خارطة دولة اليمن الديمقراطية الشعبيّة عند الإعلان عن الجمهورية اليمنية في 1990م. وحظيت المطالبُ الحقوقية والسياسية التي شكلت ركيزة القضية الجنوبية تفهماً وتعاطفاً من القوى السياسية المعارضة للنظام السابق. ومن وحي بيانات أحزاب اللقاء المشترك المعارض تسللت الأفكار المتعلقة بإصلاح مسار الوحدة اليمنية، وإعادة النظر في النظام السياسي، وطبيعة توزيع السلطة على المحافظات اليمنية بشكل عام. إلا أن القضية الجنوبية ألهمت القوى الاجتماعيةَ الأُخرى في المحافظات الشمالية أَيْـضاً، وظهر إلى السطح ما يمكن تسميتُه بالقضية المأربية، نسبةً لمحافظة مأرب النفطية، وعلى غرار المطالب الجنوبية، طالب مشايخ وأعيان مأرب بحصة متناسبة من الثروة النفطية، وبتمثيل…
    مكتوب عن السبت, 19 أيلول/سبتمبر 2020 16:41 في أقلام حرة إقراء 19 الوقت
  • الشهداء ومعاناة أسرهم المفترضة ..
    كتب من قبل
    هناك معادلة واقعية توضح حقيقة الشهادة في سبيل الله تعالى ففي الوقت الذي تقاعس الكثيرون عن الاستجابة لداعي الله برز القلة القليلة من العظماء ليتحملوا عبئ المسولية الشرعية في الدفاع عن الارض والعرض والكرامة بدون أن تكون لديهم مطامع او تطلعات لمكاسب دنيوية زائلة فكانوا بذلك التجرد والصدق من أرقى النفوس البشرية على الاطلاق بل ومن أكرمها يقينا .. المتجرد من الشوائب العالقة في ذهنية الناس التي تخلدهم الى الارض ليسوا نماذج نشاهدها وتتكرر بين الناس فهم عبارة عن رقي متألق في سماء الإحسان لذلك إستحقوا دون غيرهم معية الله وضيافته بحياة حقيقية أكدتها صريح الآيات القرآنية بل لقد حذر المستضيف عز وجل أن نقول أنهم اموات بل أحياء وزاد بعدم القول الا نتوهم أو نحسبهم في سريرتنا بموتهم بل بحياتهم وحياتهم الحقيقيه .. اليوم الشهداء وهم عند الله تلحق أسرهم من العناية والرعاية السماوية ما لا يتصوره عقل بشري جعل رعاية الدنيا بالمأكل والمشرب وما شابه من متاع الدنيا…
    مكتوب عن الجمعة, 18 أيلول/سبتمبر 2020 18:08 في أقلام حرة إقراء 28 الوقت
  • تعالوا إلى كلمة سواء ..
    كتب من قبل
    الجنس البشري يتميز عن بقية الأجناس بالعقل المدرك المميز ويتشارك مع بقية المخلوقات بالغرائز فهو يحتاج للغذاء والتزاوج كغريزة للوجود والعيش لذلك جعله الله خليفة في الارض وسخر له ما في السماوات والارض لتستقيم معيشته وينطلق لتحقيق الغاية من الاستخلاف وهي العبودية للخالق بمفهومها العام حتى ولو كان سيمارس نشاطا غريزيا فإنه في حالة عبودية وخضوع لله عندما يوجه نشاطه بنية التقرب للخالق وتنفيذ أوامره كأن يجهد نفسه في الحصول على طعامه ليأكل حتى يتقوى في معيشته في طاعة الله سبحانه .. اليوم البشرية جمعاء الا من رحم الله تعيش الضلال والتيه بما فيها الشعوب الاسلامية التي عكست آية الاستخلاف لتحقيق العبودية لله الى استخدام العبودية لله منفذا الى تحقيق البعد الغريزي للانسان .. اليوم التدين والمتدينين امتطوا أوامر ونواهي الله قولا وفعلا ليصلوا الى الدنيا وما تمثله من زخارف الجاه والسلطان والمال وبالطبع كل بحجمه وقدراته لذلك رأينا سلاطين الظلم والطغيان يرتكبون المنكرات ويوجهون عبيدهم لتزيين افعالهم إما بفتوى…
    مكتوب عن الثلاثاء, 15 أيلول/سبتمبر 2020 18:14 في أقلام حرة إقراء 25 الوقت
  • الأغبري وكرة الثلج المتدحرجة ..
    كتب من قبل
    مثلت جريمة تعذيب وقتل الشاب عبدالله الاغبري فاجعة مؤلمة للشعب اليمني لما حملته من معاني الخسة والحيوانية المفترسة التي حملها مجموعة القتلة المتوحشين حين اقدموا على فعلهم الخبيث بتلك الطريقة العنيفة الدنيئة القذرة .. والحقيقة أن المشاهد للتصوير الذي اظهر تناوب القتلة في ارتكاب جريمتهم سيتبين له ان لهؤلاء تجارب إجرامية وبعد عن الضمير الإنساني الحي حين نفذوا فعلتهم كانوا في مكان إعتادوا على تنفيذ جرائم سابقة فيه فالاريحية والوقت الذي استغرقوه في جرمهم أوضح أن هذا المكان لا يصله او يدخله غيرهم ولا يلفت وجوده في المعرض اي انتباه وهذه الحاله تؤكد على ما اعتقدناه أنهم يستخدمونه وكرا للجريمة بشتى ما يمكن ان تتصوروه وربما استخدم لجرائم الاتجار بالأعضاء البشريه لارتباطهم بأحد المستشفيات الخاصه وهذا غير بعيد .. الجريمة وقعت وعرف الجناة وتم القبض عليهم واحيلوا الى الاجهزة القضائية للتصرف معهم وفقا لقواعد الشرع والقانون وصولا لتنفيذ العقوبة المناسبة في حقهم جميعا .. ما لفت نظري في تداعيات هذه…
    مكتوب عن الأحد, 13 أيلول/سبتمبر 2020 18:44 في أقلام حرة إقراء 30 الوقت
  • بريطانيا والسفير المتصابي
    كتب من قبل
    من يتابع الأداء البريطاني في الملف اليمني منذ بدء الحرب العدوانية على بلادنا، يلحظ أنها كانت تلعب على الدوام في الظل الأمريكي، بانتظار فرصة استعادة نفوذها القديم في بلد احتلت جنوبه لعقود طويلة، وما زالت تظن أنها قادرة على العودة إلى لعب ذات الدور القديم رغم تغير الظروف، وتبدل مواقع القوى المهيمنة والمتصارعة عالمياً. ورغم أن لندن قد وجدت ضالتها مع تنامي الدور الإماراتي في حرب اليمن، ومع بروز فاعل جنوبي جديد أكثر اندفاعا وانبطاحا، إلا أن الأداء الدبلوماسي للحكومة البريطانية، يثير الشفقة والاستغراب معا، إذ باتت تتصرف مؤخرا وكأنها الفاعل الرئيس في اليمن، وأن على كل الأطراف الإنصات إلى هذيان سفيرها المتصابي، والتعاطي معه كإملاءات لا ينبغي لأحد مقاومتها. وإذا كان مثل هذا الحال يمكن أن يصدق مع مرتزقة تحالف العدوان السعودي الأمريكي، كونهم لا يمثلون إلا أنفسهم في أفضل الحالات، فقد جاء بيان رئيس الوفد الوطني، ووضع حدا للوهم الذي يعيشه مايكل آرون مع المبعوث الأممي مارتن غريفيث،…
    مكتوب عن الأحد, 13 أيلول/سبتمبر 2020 14:11 في أقلام حرة إقراء 27 الوقت
  • زيد البصيرة ..
    كتب من قبل
    بقلم ... لطف لطف قشاشة .. ....... الوقوف على مشارف الثورة الزيدية التي أطلقها الامام الاعظم زيد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب وأحيا بها ما اندثر من منهاج جده المصطفى المرتكز على مبدأ الامر بالمعروف والنهي عن المنكر والخروج على الظالمين ومباينتهم بعد ستة عقود من ثورة الحسين بن علي تعني لنا كموحدين مؤمنين بالله ربا وبمحمد نبيا وبالإسلام دينا ومنهجا أن نوقن بحتمية الصراع بين الحق والباطل الذي لن يتوقف حتى يرث الله الارض ومن عليها وحينها تجتمع الأشهاد بين يدي مالك يوم الدين لتتجلى لهم الحقيقة بصوابية منهج مقاومة الطغاة والمتجبرين في الدنيا ليستمر منهج الاستخلاف في الارض منهج العبودية المطلقة لله بعيدا عن مناهج الطغاة والعالين في الارض الذين يبذلون من الوسائل والمقدرات ما يبذلونه ليطغى على البشرية عبودية البشر للبشر .. عرف الامام زيد بن علي بحليف القرآن وفي تاريخ الأمه يعد علما من أعلامها قال الامام عبدالله بن الحسن العلم بيننا…
    مكتوب عن الأحد, 13 أيلول/سبتمبر 2020 13:14 في أقلام حرة إقراء 32 الوقت
  • (التسلط وعلماء الطغيان على البشرية)
    كتب من قبل
     (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ وَاخْشَوْا يَوْمًا لَا يَجْزِي وَالِدٌ عَنْ وَلَدِهِ وَلَا مَوْلُودٌ هُوَ جَازٍ عَنْ وَالِدِهِ شَيْئًا إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَلَا تَغُرَّنَّكُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلَا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ (33) ) لا يمكن ان نبرر اي مرجعية من المراجع الإسلامية سواء كانت سنية أو شيعية فعلماء السلطان من كل جنس ولون ومن جميع المذاهب الإسلامية، وإذا حكمنا على العلماء جميعاً فذلك لا يجوز فهنالك علماء يعملون من أجل الدين والعقيدة وعملهم خالص لله تعالى ومن أجل الإسلام والمسلمين وفي المقابل هنالك علماء سلطان وعلماء فتنة وعلماء شهوة وإغواء للشباب من أجل الشهوة حتى يكون لديهم أكبر عدد ممكن من المنتمين إلى مذهبهم. ولعل القارئ الكريم يعرف ما أعني وأقول عن تلك المذاهب ولكن علينا الرجوع إلى سيرة الرسول صلى الله عليه وعلى آله وسلم وصحابته الكرام رضي الله عنهم لان فيها النجاة لكل مسلم ومسلمة ليكونوا بعيدين عن إتباع فتاوى العلماء المتبعين لهوى التسلط وطغيانه (مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ…
    مكتوب عن الجمعة, 11 أيلول/سبتمبر 2020 18:15 في أقلام حرة إقراء 198 الوقت

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين

المتواجدون حاليا

195 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع