آخر الأخبار

  • يا إبراهيم ...لا تحزن
    كتب من قبل
    يا إبراهيم ...لا تحزن ربما ذكرني الدكتور لديكم يوما ما في موضوع ما فعرفتموني من خلاله وربما لم تتح لكم فرصة معرفتي الا بعد رحيله وفي مجلس حزين غاب فيه شخص الدكتور وحضرت روحه ومآثره ولكنه مجلس تكرر عندي منذ اليوم المشئوم يوم فارقت روحه الطاهرة جسده الطاهر يومئذ أصبح كل مكان ازوره او أجلس فيه يحضر الدكتور روحا وذكرى طيبه .. في المقر في المطعم في الشارع في السوق في كل مكان تواجدنا فيه سويا كان يحضر في التفاتته وضحكته وجده وهزله يحضر موجها ومديرا لاجتماعات الامانه التي كان يرأسها ولازال في وجداننا جميعا .. لذلك أحببت في هذه الرسالة أن أوصل واتواصل أوصل ما انقطع بفقدي للدكتور أحمد بكم انتم أبناؤه فتظل ذهنيتي موصولة به عبركم ومن خلالكم تتواصل دعواتي وتلاوتي له على الدوام فكل عمل ابن آدم ينقطع بموته الا ولد صالح يدعوا له وانتم الصالحون او علم ينتفع به فعلمه رسالي راسخ تلقيناه منه فاصبح علما ننتفع به وتنتفع به…
    مكتوب عن الأحد, 05 تموز/يوليو 2020 13:36 في أقلام حرة إقراء 14 الوقت
  • الخمس من أين يأخذ وكيف يتم تقسيمه
    كتب من قبل
     فليعذرني القارئ الكريم على الإطالة لأن الموضوع له أهمية قصوى وذلك لأنه يخص فقراء المسلمين عامة الذين هم في أمس الحاجة إلى من ينضر لهم بعين الرحمة وليست الزكاة أو الخمس تفضلاً من أحد من البشر بل هما أمر إلهي من الله سبحانه وتعالى، ومن أجل التوضيح عن الخمس وكيف يتم صرفه وما هي أقوال العلماء والأحاديث النبوية في الخمس فقد أحببت أن أضيف إلى ما قد سبق نشره سابقاً وأعيد نشره مع الإضافات من أجل إثراء الموضوع بعدد من الآيات القرآنية وحتى لا يكون عند المشككين أي لبس في موضوع الخمس وهذا الموضوع نقلته من كتابي الذي ما زلت أعمل على ترتيبه ونشره تحت اسم (وَأَعِدُّوا لَهُم مَّا اسْتَطَعْتُم مِّن قُوَّة). ليعلم آل البيت أن الإسلام حرّم عليهم الزكاة تحريم قطعي ولا يجوز لهم أن يقبلوا الهدية إلا بعد إخراج الزكاة منها وحتى لوا عمِلوا في هيئة الزكاة فلا يجوز لهم أخذ أي شيء تحت بند العاملين عليها أو…
    مكتوب عن الأحد, 05 تموز/يوليو 2020 13:32 في أقلام حرة إقراء 10 الوقت
  • رحلت مبكراً أيها الصديق
    كتب من قبل

    عضو المجلس السياسي الأعلى

    رحلت مبكراً أيها الصديق *محمد صالح النعيمي جمعتني الأقدار بالراحل الدكتور أحمد صالح النهمي منذ ما يزيد عن عشرين عاماً، وتوطدت العلاقة الحزبية والنضالية معه بأرقى معاني الاخوة والزمالة، وتشكلت خصوصيتها بوعي متميز وثقافة المناضل الجسور الذي لا ترهبه صعوبة المعركة أوحجم الأثمان التي سيدفعها كضريبة لموقفه ، ما دام الامر في سبيل الانتصار لقضايا وطنه وشعبه. جمعني وإياه منهج فكري يرتكز على العدل والعدالة الاجتماعية والحرية التي منحها الله للإنسان والمسؤولية التي حملها باستخلافه في الأرض. لقد صاغ الفقيد الراحل مفردات هذا المنهج في ثقافته الأدبية ونضال اشعاره وجمال لغته.. بل في خطابه السياسي وثبات حجته وموضوعيته وانصافه لمن يختلف معه سواء" من موقع الخصومة السياسية او غير ذلك ، عادلاً في تفكيره و منطقة ، صابراً في مسرح النضال الوطني، حكيماً ، صادحا بالحق ، ثابت الموقف والقرار ، قوي العزم و الإرادة لم يستسلم لاي عائق في طريق نضاله، ولم يكن مغرماً بالدنيا وزخرفها وفتاتها الفاني.. في حين سقط من أجلها…
    مكتوب عن الجمعة, 26 حزيران/يونيو 2020 14:43 في أقلام حرة إقراء 64 الوقت
  • لم ولن تفارقنا أبدا...
    كتب من قبل
    لم ولن تفارقنا أبدا... لم ولن تفارقنا أبدا... في رثاء الدكتور أحمد النهمي بقلم / خالد الشريف * رحلت عنا جسدا ، لكن روحك الطاهرة ما يزال عبقها ينفح فينا ، وكأنك لم ولن تفارقنا أبدا... عزائي فيك أنك مخلد في كل مجريات حياتي ولك بصمات رسمتها في أغلب السطور التي خطوتها، لقد استلهمت منك المثابرة والجد في صناعة الحياة وربط ذلك كله برضا الله الكريم وتحقيق الخير للناس. ابتسامات وجهك البشوش لم تفارق محياك الناصع في كل منعطفات حياتك ،حتى عند قراءتك للشعر، كان وجهك المعبر يوصل محتوى فكرتك قبل أن ينطق فمك بالكلام. أشعر بحزن عميق وأسى ليس له حدود ، لقد فقدت أخا وصديقا وزميل درب لسنوات عديدة ، كنت استشيره في أمور كثيرة في المجال الشخصي وفي مجال العمل ، فكان لعمري نعم المستشار ، جمعتني به أوقات جميلة ورائعة ، ولم أعهده إلا جادا ومجدا ،ناصحا ومخلصا ووفيا ، وطنيا يدافع عن الوطن في شعره ونثره ومناقشاته وكان للقضايا…
    مكتوب عن الأربعاء, 24 حزيران/يونيو 2020 18:00 في أقلام حرة إقراء 52 الوقت
  • بين يدي رئيس مجلس القضاء الأعلى والتفتيش القضائي
    كتب من قبل
    إن المتتبع لمجريات الأحداث في اليمن والتي كان يتخللها عدد من المظلوميات التي كانت تحدث في الأنظمة السابقة وجاءت المسيرة القرآنية وبدعم من القوى السياسية والشخصيات الاجتماعية من أجل إزاحة تلك المظلوميات ولكن من المؤسف جداً ما لاحظناه بأن المظلوميات زادت أكثر من السابق في ظل الوضع الحالي وقد يقول البعض إننا في عدوان ولكت أرد عليهم بقولي بان العدوان له ناسه المهتمين به كما أن هناك أناس آخرين مهمتهم الداخل وبرفع المظلوميات وتحقيق العدل والأمن يكونوا قد أتموا واجبهم في مواجهة العدوان في الداخل وقاموا بدعم من يهتموا بالعدوان الخارجي، وقوافل الشهداء التي تسكب في جبال اليمن ووديانها كل يوم من أجل الدفاع عن اليمن وإقامة نظام عادل وقضاء مستقل وتأمين الناس على ممتلكاتهم وأعراضهم هي أساس الحكم العادل الذي ينشده المجتمع اليمني ولكننا وللأسف الشديد نرى ظلمات تقع في عدد من المديريات وبالأخص في مديرية برط العنان التي تسفك الدماء فيها لأسباب بسيطة وهي القضاء الذي هو أساس…
    مكتوب عن الثلاثاء, 23 حزيران/يونيو 2020 14:28 في أقلام حرة إقراء 152 الوقت
  • وداعـا أنـبل الأصدقاء
    كتب من قبل
    وداعـا أنـبل الأصدقاء كان رحيلا مبكرا وحزينا، وكأنما الموت يتعمد اختيار أعز الناس وأنبل الأصدقاء حتى نفقه حقيقة الفراق، وفداحة الخسران، وندرك إلى أي مدى أصبحت كثير من المقولات المأثورة حقيقة معاشة، بكل ما تحمله من أسى وألم. " أحبب ما شئت فإنك مفارقه " مقولة ما زلت أرددها منذ خطف الموت الكثير من الأقارب والأصدقاء والأساتذة الذين تركوا بصمة في حياتي وحياة الآخرين، إلا أن وقعها مع وداع العزيز الدكتور أحمد النهمي كان مرا وقاسيا. لقد كان رحمة الله عليه شخصية أنموذجية من مختلف زواياها، إلا أن حضورها الإنساني كان طاغيا، وهو ما يجعلنا نبكيه ونبكي فيه المثل والقيم العليا التي غدت عملة نادرة في زمان تسوده المصلحة، ويعلو فيه النفاق، وتغدو فيه التفاهة بضاعة رائجة في بورصة " حمران العيون "..! وكأنه رجل من "الزمن الجميل"، صدقا وتواضعا، وغزارة في المعرفة، ونبلا في المواقف، وفهما لحقيقة ما يجب أن تكون عليه السياسة ورجل السياسة، وكان فوق ذلك شجاعا في قول الحق…
    مكتوب عن الإثنين, 22 حزيران/يونيو 2020 13:53 في أقلام حرة إقراء 55 الوقت
  • وداعا" يا كل الأصدقاء
    كتب من قبل
    وداعا" يا كل الأصدقاء صديقي العزيز الدكتور/ أحمد صالح النهمي ..سلامي وأشواقي إلى روحك الطاهرة الزكية في رحابك الطاهر إلى جوار رب العالمين ..... وبعد لم أضع في حسباني يا صديقي أنني يوما ما سأودعك.. أو أنعيك نفسي وأرثيها برحيلك... أو أنني يوما ما سأفتقدك في مساراتي ...في مسافات أشواقي ونبضاتي... أو أن لحظات حياتي الباقية قد فارقت كل أتراحي وأفراحي ... لا أدري من أين أبدا ! ولا كيف أنتهي؟ لقد تزاحمت في مكنون أفكاري و نبضات قلبي كل الكلمات والمفردات والمترادفات وحتى العبارات والجمل والعناوين البارزة والقصص الحزينة، وامتزجت دون وعي بنبض مشاعري وأحاسيسي يحركها أسى الوجد وصدمة الفقد ووحشة الرحيل والحرمان . لم أكن شاعرا" كما أنت حتى أرثيك بما يليق بك، ولم أكن أديبا" مثلك حتى أنعيك نفسي ووجداني، ولم أكن قد أشبعت ذاكرتي وفكري ومعارفي كما أنت بما جادت به أمهات الكتب وسير التاريخ والأدب والمعرفة لأسمع العالم وأخبره عنك بصدق قولك وفعلك و صفاتك و مكنون سريرتك .…
    مكتوب عن الإثنين, 22 حزيران/يونيو 2020 13:37 في أقلام حرة إقراء 58 الوقت
  • ( أحمد الخير ) في رثاء الدكتورأحمد النهمي
    كتب من قبل
    "أحمد الخير" في رثاء الدكتور أحمد النهمي خالد الشريف رئيس تحرير موقع صوت الشورى نت .. القلب يحزن ودمـع الـعـين ينسـكبُ وحرقة الوجد في الأحشاء تضطـربُ ها قد رحلت وقلـبي يلـتظي لـهـباً والعـقل في حيرة قد صابه التـــعبُ يا أحمد الخير إن المزن يمـطـرنا حـزنا عليك وهذا الكـون يـكتـئب وها هي الشمسَ في الأعلى تناظرنا فمــثلـها أنتَ لكن أنتَ مُحتـــجـبُ يا قصة كُتبت بالــدم فــي خـــلدي فمثلـها عجزت عن طيها الــــكتبُ فإن تخاصم فأنتَ البـحرُ مضطرباً والمــوج في لُجه الياقـوتُ والذهبُ وإن تســـامح فأنت اللـيلُ تسـكــنه كل الخــلائق إن حلتَ بها الكـربُ وإن تجامل فأنت اللحنُ يــطربني أسـعى إليك وَنيسـَاً كـلما ذهبوا خارت قواي وصار الجسمُ منهمكاً بعــد الرحـيل وكـاد اللـبُ يستـلبُ فكيف أحيا وأنت الروحُ في بدني فــحين غادرتَ لم يبــقَ لـها سببُ 21-6-2020م
    مكتوب عن الأحد, 21 حزيران/يونيو 2020 14:07 في أقلام حرة إقراء 60 الوقت

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين

المتواجدون حاليا

363 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع