آخر الأخبار

صوت الشورى أون لاين - مواضيع تم قسمها حسب التاريخ : تشرين2/نوفمبر 2020

شن طيران التحالف السعودي الإماراتي اليوم الأحد غارتين على محيط مطار صنعاء الدولي.

وكان التحالف قد شن قبل يومين سلسلة غارات على مواقع في العاصمة اليمنية استهدفت الكلية العسكرية ومعسكر الحفا ودار الرئاسة.

وأول أمس الجمعة، شن طيران التحالف 17 غارة جوية على صنعاء وضواحيها، ما أسفر عن مقتل مدني وجرح 4 آخرين.

أرامكو

والاثنين الماضي، استهدفت الجيش اليمني  محطة توزيع شركة أرامكو في مدينة جدة السعودية المطلة على البحر الأحمر.

وقال الجيش اليمني إن الهجوم تم بصاروخ مجنح من نوع "قدس 2″، والإصابة كانت دقيقة جدا، وإن سيارات الإسعاف والإطفاء هرعت إلى المكان المستهدف.

وصرح مدير المنشأة -التي تعرضت للقصف- عبد الله الغامدي بأن صهريجا واحدا من بين 13 بمحطة السوائب في المنشأة توقف عن العمل بسبب الصاروخ الذي أصابه.

وأكد المسؤول في شركة أرامكو أن المنشأة توزع أكثر من 120 ألف برميل من المنتجات البترولية يوميا في جدة ومكة ومنطقة الباحة، وأن العملاء لم يتأثروا بالحادثة.

وأوضح أيضا أنه أمكن إخماد الحريق الناجم عن الهجوم خلال 40 دقيقة تقريبا دون إصابة أحد، مضيفا "كان حريقا ضخما وانفجارا قويا، لكن تم التعامل مع الأمر بسرعة".

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

قالت الكاتبة الفرنسية "لورانس نكوا" إن الباحثة والمحامية الفرنسية جانيت بوغراب لم تفقد أي من حميتها أو حماسها، وأنها تكتب مرة أخرى بقلم حر وشجاع ضد الظلم والاضطرابات الذي يشهدها العالم، بما في ذلك مايجري في اليمن.

وأكدت أنها تستنكر حرب فرنسا مع السعودية بالوكالة والدمار الذي خلفته الغارات الجوية السعودية في اليمن.. بينما ينظر الغرب بعيداً وصامتاً وفي بعض الأحيان متواطئاً وأنها تظهر بلا هوادة كم تهز هذه الكارثة الإنسانية بخبث قيم الجمهورية الفرنسية حتى وإن كانت بعيدة.

وأفادت الكاتبة أنه من خلال تقلبات التاريخ تراجع المحامية حسابات حليفتنا الرياض التي تسعى لتثبت قوتها على الساحة الدولية وتحت نير محمد بن سلمان. إن هذه المملكة الهاوية بلا جذور تلحق الضرر حتى تدمر مهد الإنسانية لتثبت قوتها: إن بن سلمان يلعب دوراً سلبياً في العدوان على اليمن اليمنيون - يموتون.. شنت السعودية وحلفاؤها الذين زرعوا الخراب والدمار وابل من القنابل.

ووفقاً للكاتبة أن هكذا هو الحال في اليمن حيث الجثث تتراكم على الأنقاض، والأنقاض تغطي الجثث.. وبين الحين والآخر يتمكن مصور  صحفي من كسر جدار الصمت. لكن إذا جاء ملايين اليمنيين الفارين من الحرب إلى أوروبا، لاشك أننا سنكون أكثر اهتماماً بهذه المأساة، لكن الآن اليمنيين يموتون في بيوتهم. لقد دقت عمليات التطهير ناقوس الخطر. مقتل الصحفي جمال خاشقجي يدق ناقوس الخطر أيضاً . ومع ذلك ، فإن المراجعة البسيطة للأخبار منذ عام 2015 كانت كافية لملاحظة الهاوية المتزايدة والأعمق في السعودية بين وهم الصورة وواقع الحقائق.

وذكرت الكاتبة أن الكارثة في اليمن ذات شقين أو مزدوجة "إنسانية، وتراث". فنحن لا نحط أي شعب بقدر ما نحط من تاريخه, وعلى هذا فإن ثلاثة آلاف عام من الحضارة التي تربطنا بأصولنا تتدمر تحت القنابل التي أسقطتها الطائرات السعودية, وهذه الرغبة في التدمير لا تنحصر في تمدير المواقع القديمة، بل تساهم في محو الذاكرة الجماعية تدريجياً، مما يؤدي إلى إغلاق هوية مشتركة وهذا هو الهدف الحقيقي للسعوديين أنهم يريدون استئصال الإنسانية التاريخية.

وتختم الكاتبة حديثها بالقول: في عام 2017 باعت باريس للرياض معدات عسكرية بـ 1.381 مليار يورو, وفي غضون سنوات قليلة من هذه التجارة الفريدة، أصبحت المملكة الوهابية ثاني زبون أو عميل للجمهورية الفرنسية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

تفاقمت خلافات خفية داخل المراكز الاستخباراتية، بين السعودية والإمارات، على خلفية الحرب الدائرة في اليمن منذ 2015، واستخدام أبوظبي نفوذها في التحالف لتصفية معارضيها من اليمنيين.

حيث رفعت قيادة القوات السعودية المنضوية ضمن ما يسمى "التحالف العربي في اليمن"، تقارير تدعو لإعادة "ترتيب صلاحيات المراكز الاستخباراتية التابعة للدول المشاركة في التحالف وبشكل رئيس مع دولة الإمارات"، وذلك بحسب ما أفاد موقع "الخليج أونلاين".

وكشفت التقارير التي رفعت في شهر أكتوبر الماضي من قبل ضباط سعوديين، عن خلافات واسعة وتضارب في التنسيق بين جهاز الاستخبارات السعودي ونظيره الإماراتي، ما "أدى الى تراجع دقة العمليات العسكرية التي تستهدف الحوثيين في اليمن"، حسب التقارير.

ومن بين تلك المعلومات، "طلب العميد في الجيش السعودي"عبد الرحمن مسعودي"، بشكل رسمي من قيادة وزارة الدفاع والتي يرأسها ولي العهد محمد بن سلمان، "ضرورة البدء بفصل النشاط الاستخباراتي السعودي عن النشاط الاستخباراتي الإماراتي".

و"مسعودي" هو أحد ضباط جهاز الاستخبارات السعودي المشاركين في الفريق الاستخباراتي في اليمن، وأحد الذين أشرفوا على إعداد التقارير المرفوعة.

وأشارت المعلومات ، إلى أن الضابط السعودي أوضح في إحدى تقاريره المرفوعة إلى المكتب الخاص لبن سلمان، أن جهاز الاستخبارات الإماراتي "بدأ يتعمد تمرير معلومات للتحالف العربي تفيد بوجود مواقع لتنظيمات إرهابية".

وأضافت: "عقب تعامل التحالف مع هذه المواقع وفقاً للمعلومات والإحداثيات الواردة من قبل الطرف الإماراتي، تبيّن أنها مواقع تابعة للجيش اليمني"، وفقا للتقارير.

ووفقاً للتقارير المرفوعة من قبل جهاز الاستخبارات السعودي، "تم الحصول على معلومات تفيد بأن جهاز الاستخبارات الإماراتي يتعمد تضليل القوات العسكرية، لا سيما الجوية منها بهدف تصفية تشكيلات ومجموعات منضوية ضمن الجيش اليمني".

وأشار الضابط السعودي مسعودي في التقرير، إلى أن المجموعات التي تم استهدافها من قبل سلاح الجو في التحالف "شملت وحدات قتالية قبلية، ومن خلال النشاط الاستخباراتي تبيّن أنها من الجموع العسكرية المناوئة لدولة الإمارات في اليمن".

وتشير التقارير، إلى وجود حالة من الاستياء على مستوى قادة الوحدات العسكرية والاستخباراتية السعودية في اليمن، "نتيجة لعدم استجابة القيادة السعودية ممثلة بالأمير محمد بن سلمان لمطالب القيادات الميدانية بضرورة الحد من الدور الاماراتي لا سيما الاستخباراتي وإمكانية الاعتماد على جهاز الاستخبارات السعودي في إدارة العمليات في الأراضي اليمنية".

وتسبب نفوذ الإمارات ضمن تحالف العدواني في اليمن، في تجميد مشروع دعم وتطوير جهاز استخبارات يمني قادر على دعم الوحدات البرية والجوية للقوات المستقيل منصور هادي و ما يسمى التحالف العربي.

وترجع الإمارات ذلك إلى إمكانية استثمار "حزب الإصلاح اليمني" للدعم المخصص لهذا البرنامج، ومخاوف إماراتية من إمكانية عدم القدرة على السيطرة على الجهاز مستقبلاً.

ووجهت اتهامات لقوات التحالف باستهداف مواقع لقوات منصور هادي بشكل متكرر، منذ وقتٍ مبكر من تدخل التحالف في البلاد، والتي استهدفت أحياناً مواقع بعيدة عن القتال مع أنصار الله.

ومن بين تلك الاستهدافات، تعرض قوات المستقيل هادي لقصف متعمد من قبل طيران الإمارات في أغسطس 2019، سقط على إثرها نحو 400 جندي بين قتيل وجريح، على مشارف عدن.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

قال مركز ستراتفور للدراسات إن نافذة السعودية للخروج من الصراع في اليمن دون تعريض جميع مكاسبها للخطر تنغلق بسرعة ، حيث تنتقل الولايات المتحدة إلى حكومة أقل صداقة للرياض.

وأشار المركز الأمريكي في تحليل كتبه ريان بُل إلى أن السعودية عرضت على الحوثيين منطقة عازلة على طول الحدود السعودية اليمنية مقابل سحب قواتها في البلاد، معتبرا هذا العرض  انخفاضًا كبيرًا في الأهداف السعودية الأصلية في البلاد ، فضلاً عن اعتراف ضمني بطول الأمد لمحتمل للوجود السياسي والعسكري للحوثيين في اليمن.

وبحسب التحليل فإن السعودية مجبرة على قبول فشل تدخلها العسكري لمدة خمس سنوات، مشيرا إلى أن الرياض فشلت في الإطاحة بحركة الحوثي من العاصمة صنعاء وإعادة هادي إلى السلطة، كما تكبدت خسائر كبيرة في الجنود والمعدات العسكرية في إطار جهودها للقيام بذلك. كما أثار تدخل المملكة غضب المشرعين الأمريكيين في الكونجرس ، الذي صوت عدة مرات لإنهاء الدعم الأمريكي للتدخل، إضافة إلى أن الدعم الإقليمي للسعودية تراجع، حيث انسحب عدد من حلفائها الإقليميين من الحرب، على رأسهم أبو ظبي.

وقال التحليل، إن تقدم التحالف كان محدودا في خطوط المواجهة الرئيسية بالقرب من تعز ومأرب والحديدة لمدة سنوات، في حين أكد التقدم الأخير للحوثيين صعوبة سيطرة التحالف على المنطقة.

وأوضح التقرير أن اعتماد السعودية الكبير كان على الضربات الجوية وعمليات الحصار في اليمن على حساب الخسائر في صفوف المدنيين وانقطاع إمدادات الغذاء والوقود التي تشتد الحاجة إليها للسكان اليمنيين الذين يعانون من الفقر .

بحسب التقرير ستصبح علاقة السعودية بالولايات المتحدة أكثر خصومة بمجرد أن يتولى الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن منصبه في يناير ويزيد من تعرض الرياض للضغوط السياسية الأمريكية ، مما يعمق انعدام الثقة بين الحليفين. ومقارنةً بترامب ، من غير المرجح أن يعرقل بايدن محاولات الكونغرس لإنهاء الدعم الأمريكي للتدخل السعودي في اليمن ، وهو ما أدانه بايدن أيضًا.

وقال : في الواقع ، بعد تنصيبها في 20 كانون الثاني (يناير) ، قد تقرر إدارة بايدن التقليل بسرعة من مشاركتها في الصراع ، تاركة السعودية بدون الدعم اللوجستي والاستخباراتي الذي استخدمته في الضربات الجوية والعمليات في اليمن. قد ترى الرياض مثل هذا القرار على أنه بداية لحملة ضغط دبلوماسي أمريكي أكبر لتقليص تدخلها في اليمن بعد سنوات من الدعم القوي لإدارة ترامب ، مما يدفع المملكة إلى زيادة تنويع علاقاتها بعيدًا عن واشنطن.

وأكد التقرير أن السعوديين قلقون بالفعل بشأن نهج إدارة بايدن تجاه إيران وسجل السعودية في مجال حقوق الإنسان ، خاصة بعد أن هدد بايدن بتحويل السعودية إلى دولة “منبوذة” لاغتيالها جمال خاشقجي في عام 2018.

وبين التقرير أن العلاقات الدفاعية والعلاقات الاقتصادية بين السعودية والولايات المتحدة جوهرية. لكن تراجع الحاجة إلى النفط السعودي بسبب انخفاض أسعار الطاقة العالمية وزيادة عمليات التكسير الهيدروليكي في الولايات المتحدة ساعد واشنطن على التفكير في علاقة أبسط مع المملكة.

وفقا للتقرير فإن سحب قوات التحالف السعودي ، إلى جانب القتال المتزايد بين المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي وحكومة هادي ، سيزيد من جرأة مقاتلي الحوثيين الذين يعتقدون أنهم يواجهون عدوًا ضعيفًا على طول الخطوط الأمامية وسيسعى الحوثيون للحصول على تنازلات أكبر مع السعودية ، بما في ذلك المزيد من السيطرة على الأراضي وتأثير أكبر في المفاوضات السياسية مع حكومة هادي، زادت احتمالية أن الضغط الأمريكي لإنهاء الحرب سيجبر الرياض على منح تلك التنازلات، في حين أن الولايات المتحدة المحتمل للحوثيين كمنظمة إرهابية أجنبية سيؤدي إلى تعقيد قدرة الرياض على التوصل إلى تسوية سياسية معهم، وقد يطالبون  بإلغاء التصنيف كشرط مسبق للمفاوضات.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

لقي قيادي في تنظيم القاعدة الإرهابي مصرعه ، برصاص مسلحين في محافظة أبين جنوبي اليمن.

وأفاد مصدر محلي بأن مسلحين نصبوا كميناً للقيادي المحلي في تنظيم "القاعدة" أبو سالم الوليدي أثناء مروره بسيارته في مفرق آل شميل شرقي بلدة الخديرة الواقعة إلى الجنوب الشرقي من مديرية لودَر شمال شرقي أبين.

وأضاف أن القيادي أبو سالم الوليدي المكنى بـ"أبو أمير" وهو مسؤول مالي سابق للتنظيم الإرهابي في محافظة أبين، قُتل على الفور في الكمين.

وأشار المصدر إلى أن القيادي "الوليدي" اُعتقل في 6 ديسمبر العام 2017م، خلال حملة نفذتها قوات الحزام الأمني على معاقل للتنظيم الإرهابي بين مديريتي مودية والمحفد شمال شرقي أبين، قبل أن تفرج عنه لاحقاً.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

في فضيـحة جديدة لميليشيا تحالف العدوان على اليمن، التقى الجنرال العجوز علي محسن الأحمر وعدد من قيادات حكومة هادي بقيادات من الكيان الإسرائيلي في البحرين.

وأكدت مصادر مطلعة فضيـحة لقاء الجنرال الأحمر قيادات من الكيان الإسرائيلي في البحرين تحت غطاء زيارته المعلنة لها لتقديم التعازي بوفاة رئيس مجلس الوزراء البحريني “خليفة آل خليفة”.

وقال مصدر خاص أن الجنرال علي محسن الأحمر وصل برفقة وفد كبير ضم كلاً من الخونة “رشاد العليمي” و “صالح عبيد” و “سلطان العتواني” و “محمد موسى العامري” و “ياسين مكاوي” بالإضافة لوزير خارجية هادي “محمد الحضرمي”.

وأضاف المصدر أن وفد المرتزقة برئاسة الأحمر حظي باستقبال واهتمام كبيرين من القيادة البحرينية برئاسة نائبي رئيس مجلس الوزراء البحريني الشيخ “محمد بن مبارك آل خليفة” والشيخ “علي بن خليفة آل خليفة” ووزير خارجية البحرين “عبداللطيف الزياني”، وعدد كبير من أفراد عائلة آل خليفة.

ولفت المصدر إلى مناقضة البروتوكولات الرسمية للمشاركة في تقديم العزاء الذي أقيم منتصف الشهر الجاري بوصول وفد من هذا المستوى في مقابل استقبال شارك فيه أرفع قيادات دولة البحرين التي دخلت حظيرة التطبيع منذ أسابيع.

وأشار المصدر إلى دور وزير خارجية البحرين “عبداللطيف الزياني” في تنسيق اللقاء، لافتاً إلى أن الأخير كان أول الوافدين إلى الكيان الاسرائيلي لتوقيع عدداً من الاتفاقيات مع كيان العدو بينها اتفاقات تخص الشأن اليمني لرفع مستوى التنسيق والتعاون الإسرائيلي مع تحالف العدوان وحكومة الفار هادي.

تركيز على الجانب الميداني

وأشارت المصادر إلى عقد علي محسن الأحمر تفاهمات واتفاقات وصفها بالسرية، مشيراً إلى تركيز الجانب الإسرائيلي على الوضع الميداني في اليمن لتقديم مساعدات لما أسمتها بالشرعية وفقاً للمرجعيات الثلاث حسب القرار الأممي 2216، وهي ذات ذريعة العدوان على اليمن الذي اعترف الفار هادي عدم درايته ببدئه.

ويشير اللقاء السري الذي عقد في البحرين إلى علاقة الكيان الصهيوني بالعدوان على اليمن، في فضيـحة جديدة تضاف لـ فضيـحة مؤتمر وارسو الذي حضر فيه ممثلون عما تسمى بشرعية هادي بمشاركة رئيس وزراء الكيان الإسرائيلي نتنياهو.

 

ويفهم من لقاء محمد بن سلمان ورئيس حكومة الكيان بنيامين نتنياهو بحضور وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، امتداد لتدخل إسرائيلي أوسع في اليمن سيما بعد هزائم قوى العدوان والمرتزقة المتلاحقة.

ولم تستبعد المصادر تواجد علي محسن الأحمر بين اللقاء الذي جمع بن سلمان بالصهاينة في مدينة نيوم على ساحل البحر الأحمر.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

أقر مجلس النواب في صنعاء في جلسته ، برئاسة رئيس المجلس يحيى علي الراعي، تجميد عضويته في البرلمان العربي، وذلك بسبب انحيازه الكامل إلى صف تحالف العدوان وخذلانه المستمر لآمال وتطلعات الشعب اليمني في إيقاف الحرب وإنهاء الحصار.

وفي الجلسة التي حضرها وزير الدولة لشؤون مجلسي النواب والشورى الدكتور علي عبد الله أبو حليقة، أقر المجلس تجميد عضويته في البرلمان العربي، وذلك بسبب انحيازه الكامل إلى صف تحالف العدوان وخذلانه المستمر لآمال وتطلعات الشعب اليمني في إيقاف الحرب وإنهاء الحصار.

كما أقر توجيه رسائل إلى الدول العربية التي لم تشارك ولم تؤيد العدوان على اليمن لشرح أسباب تجميد العضوية في البرلمان العربي.

وكان المجلس قد استهل الجلسة بقراءة محضره السابق ووافق عليه وسيواصل عقد جلسات أعماله يوم غد الأحد بمشيئة الله تعالى.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
السبت, 28 تشرين2/نوفمبر 2020 16:40

إيران تلمح لنقل تقنيات نووية الى حلفائها

المح مسؤول ايراني الى نقل تقنيات نووية إلى صنعاء, وذلك غداة اغتيال العالم النووي الايراني محسن زادرة في طهران.

وقال سفير ايران لدى صنعاء حسن ايرلو، ينعي العالم النووي محسن زاده، قائلاً ان واقعة الاغتيال هذه لن توقف "مسيرة الجهاد العلمي في الجامعات".

وحسب "البوابة الاخبارية اليمنية" اضاف: "سيتم نقل هذه العلوم إلى الحلفاء في محور المقاومة والعالم، وستنتقم ايران  بشدة من مرتكبي هذا الاغتيال اللاإنساني" حد تعبيره.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

اغتال مسلحون مجهولون، اليوم السبت، أحد قيادات ما يسمى بالمجلس الإنتقالي المدعوم من الإمارات في كمين محكم في محافظة الضالع.

وأكدت مصادر إعلامية مقتل قائد ما يسمى بالحزام الأمني  للقطاع الشمالي بمديرية قعطبة العقيد المرتزق خالد ريشان إثر كمين مسلح نصبه مجهولون للصريع بعد خروجه من قريته “ريشان”.

ونقلت المصادر عن أسرة الصريع ريشان إتهامها لمليشيا الإصلاح المسلحة في قعطبة بالوقوف وراء العملية.

وحسب "يمني برس" يشار إلى أن المحافظات التي ترزح تحت وطأة الاحتلال تشهد تصاعد عمليات الاغتيالات والتصفيات بين الفصائل المسلحة التابعة للعدوان .

*الصورة من الإرشيف

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

شنت مقاتلات التحالف الذي تقوده السعودية, اليوم السبت، غارات على محافظة الحديدة المشمولة باتفاق وقف طلاق النار الموقع في ستوكهولم .

وقالت مصادر متطابقة ان طائرات التحالف شنت غارات على مديرية اللحية شمالي المحافظة الساحلية غربي اليمن.

وحسب "البوابة الاخبارية اليمنية" كانت مقاتلات التحالف قد شنت أمس غارات على منطقة الجبانة شمالي مدينة الحديدة في تصعيد قد يهدد بانهيار الاتفاق الهش لوقف اطلاق النار.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الصفحة 1 من 24

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين