صوت الشورى أون لاين - مواضيع تم قسمها حسب التاريخ : تموز/يوليو 2018

في عملية استفزاز جديدة لمشاعر أبناء الأمة الإسلامية أقدمت السلطات السعودية على وضع مانع للرؤية على جدار سور بقيع الغرقد في المدينة المنورة والتي يضم عدد من قبور أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وصحابته الكرام.

وحصل “يمني برس” على صور خاصة وجديدة تبين الجدار العازل لرؤية أضرحة أهل بيت رسول الله والتي وضعها النظام السعودي في المدينة المنورة الأسبوع الماضي ضمن ترتيبات الحج لهذا العام.

يذكر أن السعودية غيرت عدد من مناسك الحج في انتهاك صارخ لتعاليم الإسلام المحمدي الأصيل حيث أقدمت في وقت سابق على نقل رموز الشيطان مشعر منى إلى أعلى جبل عرفة  واستبدله برمز آخر يشابه “السفينة” فضلاً عن إقدامها على هدم منزل رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ومهبط الوحي ومنزل أم المؤمنين خديجة عليها السلام بجوار مكة وتحويله إلى أماكن للخلاء.

يعتقد الوهابيون ـ على خلاف جمهور المسلمين ـ أن زيارة وتعظيم قبور الأنبياء وأئمة أهل البيت عبادة لأصحاب هذه القبور وشرك بالله، يستحق معظمها القتل وإهدار الدم!

ولم يتحفظ الوهابيون في تبيان آرائهم، بل شرعوا بتطبيقها على الجمهور الأعظم من المسلمين بقوة الحديد والنار، فكانت المجازر التي لم تسلم منها بقعة في العالم الإسلامي طالتها أيديهم، من العراق والشام وحتى البحر العربي جنوباً والأحمر والخليج غرباً وشرقاً.

ولقد انصبّ الحقد الوهابي في كل مكان سيطروا عليه، على هدم قبور الصحابة وخيرة التابعين وأهل بيت النبي (صلى الله عليه وآله) الذين طهّرهم الله من الرجس تطهيراً.

وكانت المدينتان المقدستان (مكة والمدينة) ـ ولكثرة ما بهما من آثار دينية ـ من أكثر المدن تعرضاً لهذه المحنة العصيبة، التي أدمت قلوب المسلمين وقطعتهم عن تراثهم وماضيهم التليد. وكان من ذلك هدم البقيع الغرقد بما فيه من قباب طاهرة لذرية رسول الله محمد وأهل بيته وخيرة أصحابه وزوجاته وكبار شخصيات المسلمين.

وحسب "يمني برس" تعد بقيع الغرقد المقبرة الرئيسة لأهل المدينة المنورة منذ عهد النبي محمد صلوات الله عليه وآله، ومن أقرب الأماكن التاريخية إلى مبنى المسجد النبوي حالياً.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

نجا قيادي بارز في حزب الاصلاح من محاولة اغتيال صباح اليوم الثلاثاء بمدينة عدن المحتلة جنوب اليمن, فيما تعرض نجله لبتر ساقه جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارتهما.

وأفاد مصدر إعلامي بعدن أن عبوة ناسفة  زرعت بسيارة القيادي في حزب الإصلاح المرتزق المدعو عارف احمد وانفجرت به في حي المعلا, مضيفاً أن القيادي احمد أصيب بجراح وحروق بالغة, فيما بترت قدم ابنه الذي كان بجواره بالسيارة حيث يرقد حالياً في أحد غرف العناية المركزة, وإصابة أحد عمال النظافة بعد إسعافهما إلى أحد مشافي المدينة.

ويعد القيادي عارف أحمد أحد كوادر حزب الإصلاح الذين تم الإفراج عنهم مؤخراً من قبل المرتزق شلال شايع بعد اعتقاله ومداهمة منزله قبل بضعة أشهر حيث عثر بداخل المنزل على مواد متفجرة.

وحسب "يمني برس" تشهد مدينة عدن عمليات اغتيال شبه يومية وحالة انفلات أمني غير مسبوقة في ظل سيطرة قوى الاحتلال وانتشار الجماعات المسلحة في المدينة والمناطق الجنوبية بشكل عام.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

انفجرت عبوة ناسفة صباح الثلاثاء في مديرية المعلا محافظة عدن جنوب اليمن.

وقالت مصادر محلية بالمحافظة إن عبوة ناسفة زرعتها عناصر مجهولة في سيارة قيادي في حزب الإصلاح انفجرت في حي المعلا ما أسفر عن اشتعال النار فيها وإصابة نجل القيادي الإصلاحي في الحادثة.

هاذ وتأتي هذه الجريمة بعد يوم من اغتيال العقيد في جهاز الاستخبارات، (ناصر مقريح) أمام منزله بحي أكتوبر بمديرية خور مكسر بمحافظة عدن التي تعيش مع بقية المحافظات الجنوبية فوضى أمنية كبرى وجرائم اغتيالات وتفجيرات إرهابية مستمرة منذ دخول قوات تحالف الحرب على اليمن إليها قبل أكثر من عامين.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الثلاثاء, 31 تموز/يوليو 2018 16:54

دونية المعتدي

عندما سن تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية حربه الظالمة على اليمن كرس من خلال وسائله الإعلامية تسويق عدوانه بعناوين براقة ومشروعة وتحمل مفاتيح الخير للشعب اليمني برمته شماله والجنوب..

بل أن الغالبية العظمى من الشعب اليمني استبشرت خيراً من وقوع هذه الحرب علها تخرج البلاد من أزمتها الخانقة التي رافقت إخفاقات شريكي المبادرة الخليجية وتصاعد التوتر الأمني والسياسي بين فرقاء الخارطة السياسية والاجتماعية في البلاد التي شهدت توتراً ملحوظاً وتصاعداً خطيراً جداً جعل الغالبية هذه ترى في ذلك خيراً كثيراً...

وبعيداً عن قرار القوى المناهضة للعدوان والتي رفضته وفندت ادعاءاته منذ الوهلة الأولى لأول عملية قصف جوي على العاصمة صنعاء إلا أن حالة القطيعة بين الشعب والنخب السياسية الداخلية الفاشلة جميعها خاصة بعد الفرز السياسي الذي أنتجته ثورة الساحات الشبابية وما أكدته المبادرة الخليجية قد دفعت بهذا الاتجاه القاضي بضرورة التدخل الإقليمي لإعادة واستعادة الدولة ومؤسساتها وهو ما عزز من همجية التحالف وإفراطه في استخدام القوة المفرطة أيما تعزيز..

التحالف المعتدي وفي خضم عملياته العسكرية على ما اسماه قوى الانقلاب على شرعية هادي بدأ يضيق ذرعاً بحالة الاستبسال والصمود الأسطوري للجيش واللجان الشعبية التي ظلت كما يعلم الجميع لأكثر من أربعين يوماً من العدوان في حالة جمود ولم ترد على المعتدي ولا على أدواته الداخلية في حينه، إلا أنها قلبت المعادلات الإستراتيجية رويداً رويدا، ودفعت هذا التحالف نحو نفق الاختناقات والشعور بالهزيمة وفقدان التركيز والاستيعاب للذي يحدث على أرض الواقع، وبدأ الحرج يتسلل لذواتهم العالية المستكبرة كونها لم تكن تحسب لهذا الصمود والقدرة على التصدي وقلب المعادلات العسكرية أي حساب، خاصة وأنها صاحبة اليد الطولى في المبادرة والإمكانات التسليحية والاقتصادية بلا وجه للمقارنة مضافا إليها حجم التأييد الدولي بل والدعم اللوجستي المصاحب من الدول الكبرى لها أثناء عملياتها العسكرية.. ذلك كله ومن قبله دفعها للكشف عن وجهها الحقيقي وعن أهدافها الأساسية عبر استخدام أدواتها القذرة شيئاً فشيئاً حتى بانت كامل سوءاتها الدونية أمام العالم وأمام الشعب اليمني برمته..

حقيقة ما حدث ويحدث اليوم بل وسيحدث في الغد لو طال أمد العدوان لا يخرج من كونه أصلا من أصول ودواء وأخلاق دول العدوان التي كشفتها و فضحتها إرادة القوى الوطنية التي جعلت قرارها الاستراتيجي هو التصدي لهم ولخباثتهم ودنياهم الحيوانية السبعية المفترسة والشاذة..

اليوم ومن خلال سنوات العدوان المقاربة للأربع سنوات وكم الجرائم الإنسانية والعسكرية والأمنية والأخلاقية يتضح للمنصف أن اليمن يواجه أقذر عدوان وأخبث معتدٍ لم تشهد له البشرية مثيلاً على الإطلاق..

أضف إلى كل هذه الحقائق أن شعبنا اليوم وهو يواجه هذا الكم الكبير من الخبث البشري المباشر فإنه كذلك يواجه دونية عالمية تمثلت في السكوت المخزي من جميع الدول غير المشاركة في العدوان ومن فضيحة أخلاقية تلبستها منظمة الأمم المتحدة بجميع تفريعاتها والتي أضحت مطية يركبها العدوان بغطاء منها لم يسبق له مثيل كما أسلفنا...

اليوم لم يعد خافياً على جميع أحرار العالم هذه الحقائق والفضل في ذلك يعود لهذا الشعب الذي تدارك الوضع وعاد إلى صف السيادة والاستقلال للوطن ودعم الجبهات الداخلية والعسكرية ومن ثم فوت الفرصة عليهم والحق بالمعتدين هزائم منكرة ستتجلى تباعاً في مشهد القادم الأعظم من المفاجآت التي نسمعها كل يوم وتؤكد مآلات ومصير المعركة برمتها..

اليوم لم يتبق أمامنا ونحن على مشارف الانتصارات العظيمة إلا أن نمد أيدينا نحو الداخل اليمني لنعيد اللحمة الوطنية بعيداً عن تدخلات الشواذ والعبيد وأسياد العبيد التي كشفت هذه المعركة حقيقة وجودهم وأخلاقياتهم الدنيئة والدونية والحيوانية والتي نربأ بشعب الحكمة والإيمان أن يظل مراهناً على مثل هكذا مسوخ بشري خاصة بعد تكرار أعمالهم الشاذة تجاه نساء اليمن الحرائر وذلك اضعف الإيمان ونحن لسنا بالضعفاء...

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في أقلام حرة

طالب المواطن سعيد عمر مقدح القميشي والد المخفيين قسراً (صالح ومحمد سعيد) لدى أمن عدن منذ قرابة السنتين بالكشف الفوري عن مصير ولديه وإحالتهما إلى النيابة العامة أو الإفراج عنهما في حال ثبتت براءتهما من أي تهم موجهة لهما.

وقال القميشي في رسالة وجهها لوزير داخلية هادي: انه هو من قام بتسليم ابنه محمد سعيد لإدارة أمن عدن عقب إبلاغه بأنه مطلوب من قبل شلال شايع في أكتوبر من العام 2016م، مشيراً إلى انه يمتلك وثائق تثبت تسليمه لإدارة الأمن.

وأضاف انه عقب اربعة اشهر من احتجاز ابنه محمد الذي سلمه لإدارة أمن عدن فوجئ بقوة أمنية تداهم مقر عمل ابنه الثاني “صالح” واعتقاله واقتياده إلى جهة مجهولة ودونما اسباب واضحة.

وقال انه تم اخفاء ولديه قسراً منذ اعتقالهما في العام 2016 وحتى اليوم، مشيراً إلى انه لم يتمكن من التواصل معهما وزيارتهما ومعرفة مصيرهما منذ اعتقالهما.

وحسب "وكالة الصحافة اليمنية" طالب الأب الجهات الأمنية وفي مقدمتها إدارة أمن عدن بالكشف عن مصير ولديه وأحالتهما إلى النيابة العامة والمحكمة والسماح لأسرته بزيارتهما وتفقد حالتهما الصحية.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

شنت السعودية عبر صحافتها الرسمية هجوماً هو الأعنف والأكبر والأول من نوعه ضد الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريس) متهمة إياه بلعب دور مشبوه ومناصرة “القوى الداعمة للإرهاب في الشرق الأوسط”.

ونشرت صحيفة “عكاظ” الرسمية السعودية تقريراً تحت عنوان “مؤامرة غوتيريس خدمة لأجندات مشبوهة وجهت خلاله جملة من الاتهامات غير المسبوقة لأمين عام الأمم المتحدة منها دعم أنصار الله  في اليمن ووصلت إلى حد اتهامه بالتحكم بقرارات مجلس الأمن خدمة للأجندة خاصة .

وقالت (عكاظ) إن الأمين العام للأمم المتحدة  (أنطونيو غوتيريس) يلعب دورا مشبوها في المؤسسة الدولية، ويبدو أنه يحرك مجلس الأمن وفق أجندة من شأنها خدمة مصالح بعينها.  فما تقوم به المنظمة الدولية منذ أن تولى رئاستها حيث بات مشبوها وبعيدا عن العمل السياسي والأخلاقي والدبلوماسي بمناصرته القوى الداعمة للإرهاب في الشرق الأوسط.

كما ناشدت الصحف السعودية، عواصم القرار الدولي والدول دائمة العضوية في مجلس الأمن إلى “التحرك الفوري لوقف الادعاءات الكاذبة التي يبثها غوتيريس عن تحالف الحرب على اليمن.

كما اتهمت غوتيريس بإطلاق  تصريحات ضد التحالف السعودي الذي يحارب في اليمن وقالت إن تقاريره وإحصاءاته بشأن اليمن منحازة ومغلوطة ،منتقدة قراره برفض نقل مقرات منظمات الأمم المتحدة من العاصمة اليمنية صنعاء مبررة بذلك هجومها العنيف عليه.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

أكثر من 35 شخصية دينية اغتيلت مؤخراً في مدينة عدن، لكن مثل هذه الجرائم التي استهدفت خطباء وأئمة المساجد لم تلق اهتماماً ولم تجد لها حيزاً في أجندات قيادة أمن مدينة عدن التي عقدت صباح أمس الاثنين اجتماعاً موسعاً للقيادات الأمنية ومدراء مراكز الشرطة في مديريات التواهي والمعلا والقلوعة، ركز على وضع آلية عملية لتنفيذ الاجراءات المتعلقة بمنع حمل السلاح واطلاق النار في المناسبات والأعراس في المنطقة الأمنية الأولى وتضم التواهي، المعلا، والقلوعة.

الاجتماع الأمني الذي حضره عقال الحارات وشخصيات اجتماعية خرج بعدد من القرارات التي زعم المجتمعون أن تطبيقها سيسهم في ضبط الأمن والقضاء على الظواهر الدخيلة على المجتمع في عدن وهي على النحو التالي:-

– الزام ملاك قاعات الأفراح بعدم قبول أي حجز لإقامة حفلات الأعراس إلا من خلال تصريح رسمي صادر من الشرطة.

– التنسيق المباشر مع أئمة المساجد ورؤساء الأحياء في المديريات للقيام بحملات توعية وتحذير المواطنين من خطورة إطلاق النار العشوائي وابلاغهم بأن الأجهزة الأمنية ستتخذ عقوبة فورية بحق المخالفين بغرامة قدرها خمسون ألف ريال واحتجاز لمدة 24 ساعة.

– التنسيق مع النقاط الأمنية لاحتجاز كل من يقوم بإطلاق النار اثناء سير مواكب الزفاف في الأعراس.

– تنفيذ حملة اعلانية واعلامية مصاحبة للحملة لتوعية المواطنين لمساعدة الأمن في تنفيذ الحملة والعقوبات والغرامات للمخالفين.

وحسب "وكالة الصحافة اليمنية" يأتي تدشين المرحلة الثانية من الخطة الأمنية التي يشرف عليها مدير أمن عدن اللواء الركن/ شلال علي شائع, وبالتنسيق مع وزارة الداخلية, بهدف إنهاء المظاهر المسلحة والحد من اطلاق النار في المناسبات والأعراس وتكثيف الحملات والدوريات الأمنية واستمرار تفعيل أقسام الشرطة في مديريات عدن.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

كشف المغرد الشهير “بوغانم” نقلا عن مصدر موثوق، بأن الإمارات تعتزم زيادة عدد المرتزقين الكولومبيين الذين يقاتلون نيابة عنها في اليمن بعدد يقارب ما بين 1500-3000 مرتزق، مؤكدا بأن الترتيبات على وشك الانتهاء.

وقال “بوغانم” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وكالة وطن”: “وصلتني معلومة الآن..( تفيد ) بأن..( الإمارات )..تنوي زيادة عدد المرتزقة..( الكولومبيين )..في اليمن بعدد يقارب ما بين 3000-1500 للمرحلة القادمة دعما لجيشها المتهالك والذي يواجه عدة هزائم متكررة في اليمن ، كما أفاد المصدر بأن المحادثات قطعت شوطاً كبيراً جدا” في هذا الاتجاه”.

يشار إلى أن اليمن تحول منذ أكثر من ثلاث سنوات، إلى ساحة حربٍ وتدخلٍ إقليمي، طاولت آثارها، بدرجة أو بأخرى، أغلب مدنه. في هذه الحرب، ظلّ مصطلح “المرتزقة” يرِد غالباً كمفردة من مفردات التراشق الإعلامي بين الأطراف المتحاربة، وليس تعبيراً عن وجود ملموس، له مناطق تمركُز، حيث تكفلت الكثافة البشرية في هذا البلد، بتوفير بيئة خصبة لمختلف الأطراف للاستقطاب والتجنيد.

ومع ذلك، فإن دخول الإمارات، كثاني أهم دولة في “تحالف العدوان على اليمن ”، إلى جانب السعودية، جعل من المرتزقة الأجانب في اليمن، عنواناً بارزاً في وسائل إعلام عالمية ومحافل حقوقية.

وإذا كان مصطلح “المرتزقة” يطلق غالباً على من يقاتلون في بلد أجنبي لأجل المال، فقد حضر، في الحالة اليمنية، مُرتبطاً بالجانب العسكري الإماراتي، والدور الذي تلعبه أبو ظبي في هذا البلد، كثاني أهم دولة في التحالف الذي تقوده السعودية، وهي تتولى واجهة الحضور العسكري للتحالف، في المناطق الجنوبية والشرقية للبلاد.

وقد تحدثت صحيفة “نيويورك تايمز”، في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، عن إرسال الإمارات مئات المرتزقة الكولومبيين سراً للقتال في اليمن.

وكتبت الصحيفة الأميركية أن “وصول 450 جنديا من أميركا اللاتينية، من بينهم جنود من بنما والسلفادور والتشيلي، إلى اليمن، يضيف مكوناً جديداً للتشكيلة الفوضوية من الجيوش الحكومية والقبائل المسلحة والمنظمات والشبكات الإرهابية، والمليشيات اليمنية”، لافتةً إلى أنه جرى اختيار القوات الكولومبية الموجود في اليمن، من لواء يبلغ تعداده حوالي 1800 جندي من أميركا اللاتينية، موجودين في قاعدة عسكرية إماراتية. ومعلوم أن الأمم المتحدة أقرّت، في الرابع من ديسمبر/كانون الأول 1989 “الاتفاقية الدولية لمناهضة تجنيد المرتزقة واستخدامهم وتمويلهم وتدريبهم”.

ولطالما ارتبط ذكر الإمارات، بتجنيد المرتزقة الأجانب، منذ سنوات، حيث أشارت “نيويورك تايمز”، في التقرير ذاته، إلى أن بناء جيش المرتزقة الأجنبي في الإمارات، كان يُدار سابقاً من قبل مؤسسة “بلاك ووتر”، المرتبطة بمؤسسها إيريك برينس، كما أشارت إلى أن المجندين الأجانب في الإمارات من المرتزقة، يتقاضون من ألفين إلى ثلاثة آلاف دولار أميركي.

ونقلت الصحيفة عن ضابطٍ عسكري كولومبي سابق، قوله إن المجندين الذين وُظّفوا في اليمن، سيتلقون مبلغاً إضافياً قدره ألف دولار أسبوعياً. وبحسب تقارير عدة، فإن تجنيد معظم الجنود السابقين في كولومبيا، يتمُّ من قبل شركة “غلوبال انتربرايزس”، وهي شركة كولومبية يديرها قائد العمليات الخاصة السابق، أوسكار غارسيا باتي، وهو قائد لواء القوات الكولومبية في دولة الإمارات.

إلى ذلك، نقلت وكالة “فرانس برس”، عن ضابطين سابقين وخبير أمني، في 19 ديسمبر/كانون الأول 2015، أن الإمارات أرسلت سرّاً نحو 300 مرتزق إلى اليمن. وقالت المصادر للوكالة إن “خبرة الجنود الكولومبيين السابقين في قتال المليشيات اليسارية وتجار المخدرات في بلدهم، شجّعت الإمارات على الاستعانة بهم نظراً لقلة خبرة جيشها وهزائمه المتكررة .

وفي ديسمبر/كانون الأول 2017، أفادت تقارير صحافية بأن “الحملة الدولية لمقاطعة الإمارات”، وجهت رسالة إلى أعضاء البرلمان في كولومبيا، وإلى الرئيس خوان مانويل سانتوس، تؤكد فيها وجود لواء من 1800 مقاتل كولومبي دفعت بهم الإمارات إلى اليمن.

وحثّت الحملة السلطات الكولومبية على ضرورة “ملاحقة المرتزقة الكولومبيين الموجودين في اليمن”.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

أدانت أحزاب اللقاء المشترك أمس الاثنين بأشد العبارات جريمة اختطاف ثمان نساء في مديرية التحيتا بمحافظة الحديدة من قبل قوات الغزو والاحتلال والذي تم اقتيادهن إلى منطقة مجهولة.

وأكدت أحزاب اللقاء المشترك في بيان لها أن هذه الجريمة الخارجة عن تعاليم الإسلام والعرف والقانون تدل على مدى بشاعة قوى الغزو والاحتلال الإماراتي ومرتزقتهم وتدل على مدى انحطاطهم الأخلاقي والقيمي.

وحملت الأمم المتحدة والمنظمات المعنية بحقوق الإنسان تبعات هذه الجريمة التي لن تسقط بالتقادم والتي تأتي في سياق العدوان الإجرامي على اليمن والانتهاكات بحق أبناء الشعب اليمني برعاية أمريكية وإسرائيلية بتنفيذ أدواتها الرخيصة والقذرة في المنطقة.

هذا ودعت الشعب اليمني بكل فئاته وأطيافه للدفاع عن الأرض والعرض والكرامة في كل شبر من أرض اليمن وتحرير ما دنسه الغزاة والمرتزقة بكل الإمكانات والوسائل المتاحة ودعم الجبهات بالرجال والمال والسلاح.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

أعلن رئيس اللجنة الثورية العليا ، محمد علي الحوثي مبادرة جديدة، على حساب منسوب له عبر "تويتر"، تدعو لوقف العمليات العسكرية البحرية من طرف واحد، مطالبا تحالف العدوان على اليمن بوقف عملياته العسكرية في البحر لمدة محدودة قابلة للتمديد حقنا للدماء اليمنية.

ونوه، إلى إمكانية وقف العمليات العسكرية في كل الجبهات، إذا قوبلت مبادرته بخطوة مماثلة من قوات حكومة هادي وقوات تحالف العدوان على اليمن بقيادة السعودية.

وقال: "من منطلق الحرص على الدماء اليمنية وانطلاقا من القيم والمبادئ الدينية والإنسانية وتعظيما لشعائر الله والأشهر الحرم واستجابة وتعزيزا للتحركات والجهود الرامية لإحلال السلام سواء ما كانت في صورة مبادرة تبنتها الشخصيات العربية أو الدور الذي يقوم به المبعوث الأممي والدول الداعمة للسلام، نعلن عن مبادرتنا بدعوة الجهات الرسمية اليمنية إلى التوجيه بإيقاف العمليات العسكرية البحرية لمدة محددة قابلة للتمديد".

وأضاف : مع أملنا يتم ذلك من قبل التحالف إن كانوا فعلا يريدون السلام للشعب اليمني الذي عانى ومازال من الحصار والعدوان والذي صنفت أزمته بأكبر أزمة إنسانية خصوصا مع ما وصلت إليه هذه الأزمة من مستوى في المجاعة وانتشار الأوبئة .

واشترط الحوثي على أن يكون هذا الإعلان ساريا بحسب التوقيت المعلن ما لم يحدث تصعيد من قبل العدوان في عملياته البحرية .

وقال في تغريدته : أقدمت دول العدوان على إعلان البدء بعملياتها العسكرية على الجمهورية اليمنية ليلة السادس والعشرين من مارس ٢٠١٥م وقد تم تدشين إعلان هذا التحالف من على اراضي من تقود هذا التحالف (الولايات المتحده الامريكيه)وقد أعلنت بعض الدول رسميا مشاركتها في هذا التحالف الظالم ابتداء كأمريكا والسعودية والإمارات وبريطانيا وإسرائيل والبحرين والكويت وغيرها من الدول العربيه والأجنبيه التي شاركت أو دعمت إعلان الحرب على عضو مؤسس في مجلس الامن دون مسوغ قانوني أو تفويض من الجمعيه العامه  للأمم المتحدة .

وأضاف قائلا : أمام هذه الهجمة والحرب العسكريه التي استخدمت فيها ولازالت تستخدم جميع انواع الاسلحه حتى المحظورة والمحرمة منها جوا وبرا وبحرا في انتهاك صارخ لكل القوانيين الدوليه والأعراف العسكريه وبدون أي رادع مستهدفة الأعيان المدنيه والبنى التحتية والمدنيين العزل وارتكبت بقصد وتعمد آلاف المجازر ضد أبناء الشعب اليمني وعمدت الى حصاره برا وبحرا وحظر أجوائه ، وقد عملنا منذ اليوم الأول سواء قيادات أو نخب أو أفراد من أبناء الجمهورية اليمنية بل ومن قبل بدء العمليات هذه على حلحلة المشاكل الداخلية ومواجهة الانقلاب على قرارات مجلس الامن التي شكلت على إثرها حكومه تقنوقراط برئاسه بحاح باعتماد لغة الحوار والتفاهم مع جميع الأطراف في الداخل حيث أثمرت هذه اللغه حلا توافقيا تم توثيقه في تفاهمات موفمبيك برعايه الأمم المتحدة التي أعلن مبعوثها في إحاطته الأخيرة أمام مجلس الامن عن وصول أبناء الشعب اليمني للحل لولا إعاقته بالتدخل العسكري السافر والهجوم الجوي على أراضي الجمهورية اليمنية ومع ذلك لم يثننا هذا التدخل عن السعي بمسؤولية للوصول إلى حلول منذ بدء  العدوان وإلى الآن ، بل وقدمت مبادرات وتنازلات كثيرة في سويسرا والكويت وكانت الاطراف الأخرى هم من تبنت رفضها ، مع أننا  رحبنا دائما بالمبادرات والهدن التي أعلنت وكانت تنتهكها قيادة العدوان بل ويذهبون الى التصعيد امام أي بوادر للسلام.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الصفحة 1 من 39

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين