صوت الشورى أون لاين - مواضيع تم قسمها حسب التاريخ : حزيران/يونيو 2018

محمد علي المطاع

بما ان المناطق التهامية تعد من اخصب الأراضي الزراعية، وهي أيضاً يقع على أراضيها ساحل بحري يمتد من ميدي شمالاً إلى باب المندب جنوباً.. إلا أن أبناءها– سواء في محافظة الحديدة أو محافظة حجة – يعدون من أفقر أبناء اليمن على الاطلاق.

فالحكومات المتعاقبة منذ قيام الثورة في عام 1962م يعد وجودها الخدمي في هذه المناطق معدوماً باستثناء بضع سنين في سبعينيات القرن الماضي شهدت شيء من اهتمام الحكومة، وخصوصاً من قبل ما أطلق عليها حينها التعاونيات.. وغير ذلك لم ير القائمون بالحكم على بلادنا في تهامة غير أرض خراجية تُفرض على أهلها الجبايات، هذا أولاً.. وثانياً أراض تتمتع بالخصوبة الزراعية العالية، كما تتمتع أيضاً بالقيمة التجارية والسياحية ويجب تملك اجزاء منها وان بالسيطرة والبسط عليها..

أغلب أبناء تهامة يعيشون حياة الفاقة والحرمان، فلا اهتمام من الحكومات المتعاقبة، ولا اهتمام من التجار الذين أستثمروا في أرض تهامة وأقاموا العديد من المشاريع التجارية والصناعية والسياحية.. بينما أبناء تهامة على مدى عقود طويلة يعانون الفقر والفاقة وتجثم عليهم حالة شبه المجاعة الدائمة.

وقد تكالبت على تهامة وأبنائها جهات عدة، بدءاً من الاقطاعيين المحليين الذين يتخذون من السكان كعمال (سخرة) يفرضون عليهم العمل في مزارعهم الخاصة بمقابل لا يزيد عن الأكل والشرب وحق الإقامة في أكواخ وعشش من القش.. ومروراً بسلطات فاسدة ومسؤولين محليين همهم الأول ارضاء المسؤولين الحكوميين الذين عينوهم في مناصبهم لخدمة مصالحهم.. ووصولاً إلى النهب والبسط والاستيلاء على الأراضي الخاصة والعامة في تهامة دون مقابل وإقامة المشاريع الزراعية والتجارية والاقتصادية والسكنية والسياحية التي لا تعود بأي خير على أبناء وسكان المنطقة، بينما يجني حيتان الفساد والنفوذ والتسلط خيراتها ويحققون الأرباح الطائلة.

عاش التهاميون عقوداً طويلة تحت وطأة الحاجة والفقر والعوز بصبر وجلد رغم القهر والحرمان الذي فرض عليهم من قبل أولي الأمر، على أمل أن يأتي اليوم الذي ينعمون فيه بخيرات أرضهم وشواطئهم..

تعاقبت الحكومات وأقيمت الدراسات والبحوث وأعدت الخطط التنموية للاقليم التهامي.. ورفدت بتقارير ودراسات جدوى مولت من دول وجهات ومنظمات تهدف لتنمية التهايم واعطاء أهلها ما يستحقونه من دعم ورعاية، إلا ان مصير كل ذلك لم يتعد الأرشفة لكل ما أعد وقدم، حتى القروض التنموية الأممية والدولية التي خصصت للتهايم التهمها الفساد والفاسدين ولم ينل أبناء التهايم منها شيئاً، اضف إلى ذلك النهب والسيطرة والتملك للكثير من خيراتها من قبل النافذين والمتسلطين..

كل ذلك كان سبباً لينخرط أبناء التهايم في عام 2011م في الحراك الشعبي الثوري الذي ساد كل المحافظات اليمنية خروجاً على أوضاع غير طبيعية عاشتها البلاد منذ عقود، ساد فيها الفساد والطغيان والاستكبار واللادولة، والذي يقابله الحرمان والحاجة والفاقة لأغلب أبناء الشعب اليمني.. وهي الثورة التي خرج فيها اليمنيون كلهم وفي جميع المناطق بحثاً عن ذواتهم وحقوقهم، مطالبين بايجاد دولة ونظام وقانون افتقدوه لزمن طويل.

 لم يرق للدول والجهات - التي لا تريد لليمن وأبنائها خيراً - ذلك، فعمدت وسعت إلى اجهاض هذا الحراك الشعبي الثوري المطلبي - الذي ينشد الخلاص – وذلك عبر تحريك أدواتها في الداخلي للعمل على اجهاض الحراك الشعبي الثوري المطلبي.. وكان لها أن تحقق ذلك من خلال اشعال فتنة حرب أهلية تصدرها عملاء وخونة في الداخل.. إلا أن تصدي المحرومين والمضطهدين لعقود واجيال من أبناء الشعب اليمني وتمكنهم بحكمة يمانية لهذا المشروع الفتنوي والعمل على اطفائه..

لم يرق الأمر لهذه الجهات والدول أن يكون لليمانيين كيان مستقل عنهم، غير تابع لهم، يمتلك حرية القرار ويحافظ على سيادة الوطن.. استشعروا خطورة ذلك وتقدموا بمقترحات توهم الآخرين بأنهم حريصين على اليمن وأهلها وعقدوا لذلك مؤتمر حوار، جمع فيه اليمانيين، ورغم أن هذا الحوار لم يسلم من الإملاءات والتدخلات والفرض للكثير والكثير مما ليس في صالح البلاد وابنائها، إلا أن اليمانيون كادوا أن يصلوا إلى اتفاق يحقق الحد الأدنى من تحقيق مطالبهم بإشراف ومشاركة أممية ودولية.

من لا يريدون خيراً لليمن وأهلها، عادوا لاستخدام أدواتهم وعملائهم الداخليين ودفعهم لفرض قرارات ومشاريع غير ما تم الاتفاق عليه في مؤتمر الحوار، لم يبق الباحثين عن طوق نجاة طلباً للدولة العزيزة الحرة الكريمة، دولة النظام والقانون، مكتوفي الأيدي، وكان لهم أن يتحركوا دفاعاً عن ما رأوا فيه أنه يمثل الحد الأدنى مما يلبي مطالبهم وتطلعاتهم في بناء الدولة المستقلة.. وفي المقابل للخطوات التي اتخذها اليمانيون كان هناك خطوات عدائية للوطن والشعب اليمني تمثلت بإعلان حرب خبيثة تشارك فيها العديد من الدول المتحالفة بقيادة السعودية ومشاركة بريطانية وامريكية واسرائيلية، مسنودة بتواطؤ أممي غير مسبوق.

ها نحن نرى ونسمع المشاركين في التحالف العدواني الآثم على بلادنا يتشدقون بما يسمونه (إعادة الشرعية) في الوقت الذي كانت تقارير دولهم ومنظماتهم ومكاتب دراساتهم وتحليلاتهم تصف هذه الشرعية بالسلطة الفاقدة للشرعية والفاسدة وغير الكفوءة.. ولكنهم رغم ذلك يسعون إلى إعادة هذه السلطة رغم ما يعرفونه من مساوئها وعدم شرعيتها.

الحرب التي شنها هؤلاء على بلادنا وشعبنا فرضت واقعاً سياسياً جديداً وحتمت أن يتصدر المشهد الوطني رجال صادقين مخلصين يسعون إلى إخراج وطنهم وبلادهم وشعبهم من ربقة التبعية وفوضى اللادولة من خلال تصديهم للعدوان والقائمين به، وكان لهم ذلك وحققوا الانتصارات تلو الانتصارات، وفشل المعتدون في أغلب الجبهات رغم حجم ما حشدوه من عدد وعتاد حربي وامكانات.

ورغم ما مني به المعتدون من فشل عسكري ورغم الهزام التي لحقت بجيوشهم ورغم تحطيم ما حشدوه.. إلا أنهم ما زالوا يكابرون ولم يتعظوا من دروس أكثر من ثلاث سنوات حرب كلفتهم مئات المليارات من الدولارات.. إلا أنهم ما زالوا متمسكين بالعزة بالإثم مستكبرين متغطرسين مدعين أن بقدرتهم مواصلة الحرب وتحقيق انتصار.

ومع يقينهم بأنهم لن يستطيعوا أن يحققوا أي انتصار، إلا أنهم يعلنون تحقيقهم لانتصارات لا وجود لها على أرض الواقع، وانما مكابرة ومحاولة للايحاء بأن بمقدورهم مواصلة الحرب من خلال التهديد الإعلامي بأنه يمكنهم تحقيق انتصارات.. محاولين أن يبرروا ذلك بدعاوى إنسانية باطلة لا تنسجم مع الوقائع التاريخية السابقة..

فها نحن نراهم يتشدقون بأنهم يقومون بالحرب من أجل السيطرة على مدينة الحديدة ومينائها لضمان وصول المساعدات الإنسانية وتزويد اليمنيين بالمواد الغذائية والدوائية الضرورية.. ويتباكون على أبناء تهامة مدعين أنهم معرضين للمجاعة وفتك الامراض بهم.. وأن الطريقة الوحيدة لمنع تعرضهم للمجاعة هي أن يسلموا أرضهم وبلادهم ومقدراتهم للمعتدين.

وهنا يبرز السؤال: أين كانت إنسانية وضمائر ونخوة هؤلاء منذ عقود مضت كان فيها أبناء تهامة خصوصاً واليمانيين عموماً يعانون الفقر والجوع والمرض ولم يجدوا من يمد لهم يد العون.. بل على العكس من ذلك، تم اتخاذ اجراءات غير إنسانية بحق العديد من المغتربين اليمانيين الذين كانوا في بلدان هذه الدول المعتدية واتخذت بحقهم اجراءات غير إنسانية وغير أخلاقية فرضت عليهم العودة إلى الوطن ليزيدوا من تفاقم حالة الفقر والجوع والمرض وتزداد أعداد من يعانون منها.

إنكم أيها المعتدون المهزومون تتخذون من مأساة إنسانية أنتم من فرضها على وطننا وشعبنا بحصاركم وحربكم العدوانية، وبمساندة المستكبرين في الأرض لكم، وبتواطؤ فاضح ومخزي معكم من الهيئات الأممية كافة.

نحن نعلم يا هؤلاء أنه لم يعد بمقدوركم مواصلة الحرب رغم امكانياتكم المادية ورغم ما تحصلون عليه من دعم غربي واوروبي واسرائيلي، كما اننا نعلم أن تهديداتكم بمواصلة الحرب على محافظة الحديدة لم يعد إلا من باب التهويل، ونعلم أنكم بذلك تريدون أن تحققوا وتصلوا إلى شيء في المفاوضات والحوارات التي يجب أن تجرّوا إليها مرغمين..

هددوا كما تشاءون وتوعدوا كما تشاءون ومنوا أنفسكم بما تشاءون.. فشعبنا لنا يقبل أن تحصدوا إلا الخزي والعار، فقد مرغ جيشنا ولجاننا الشعبية ورجال قبائلنا أنوفكم في الوحل، وبعد الهزائم النكراء التي تلقيتموها من شعبنا لم يعد لكم أن تفرضوا ولن تستطيعوا أن تفرضوا شيئاً.. فما لم تأخذوه بسطوة وقوة سلاحكم الذي أضحى عاجزاً أمام بأس اليمانيين لن تحصلوا عليه بالتفاوض والحوار..

إن اليمانيون ياهؤلاء ينتظرون منكم أن تعلنوا هزيمتكم لتتجرعوا وبال تجرؤكم على شن العدوان على شعب عزيز كريم حر يأبى الظيم.. ولم يعد لكم إلا الذل والخزي ثم الخزي ثم الخزي.. بعد كل المخازي السابقة التي تلطختم بها في جبهات المعارك.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في أقلام حرة

اتهم المرشد الإيراني / علي خامنئي الولايات المتحدة بالتحالف مع دول في المنطقة لإثارة قلاقل في بلاده وزعزعة أمنها واستقرارها.

وقال خامنئي في تصريح السبت، إن واشنطن تسعى لإيجاد شرخ بين الشعب والنظام في إيران من خلال الضغوط الاقتصادية.

معبراً عن رفض طهران لما وصفه بالاستسلام للضغوط الأمريكية مضيفا أن "ثمن الاستسلام لأمريكا سيكون أكبر بكثير من ثمن الصمود في وجهها .

وقال بلهجة التحدي: إيران ستجبر جميع أعدائها في الداخل والخارج على التراجع والاستسلام.

وحذر خامنئي مسؤولي حكومة بلاده من التكاسل والتكبر والبذخ في ظل المشاكل التي يعاني منها الشعب .

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

طالبت وزيرة حقوق الإنسان في حكومة المجلس السياسي/ علياء عبد اللطيف بوقف التصعيد العسكري لتحالف الحرب على اليمن في محافظة الحديدة ومينائها الذي يعد شريان الحياة لأكثر من اثنين وعشرين مليون وكذا العمل على حماية المدنيين.

ودعت الوزيرة عبد اللطيف في مؤتمر صحفي عقدته اليوم بصنعاء حول الوضع الإنساني في محافظة الحديدة ،الصحفيين ووسائل الإعلام إلى نقل صورة حقيقة عن الكارثة الإنسانية في الحديدة نتيجة تصعيد التحالف.

وفي المؤتمر استعرضت الوزارة تقريرا عن الوضع الإنساني في الحديدة وما سببته الغارات من دمار وكارثة إنسانية ونزوح آلاف الأسر .

وأكد التقرير أن التصعيد فرض حصارا وقيودا مجحفة ومُنافية لمبادئ القانونِ الدوليّ الإنساني مما يفاقم الوضع الإنساني والمعيشي ويهدد بكارثة إنسانية كبرى في حال استمر.

ولفت التقرير إلى أن دول التحالف تتعمد استخدام التجويع للشعب اليمني كأحد وسائل الحرب، حيث استهدف وبشكل ممنهج مخازنَ وناقلات الأغذية والأراضي والحقول الزراعية وصوامع الغلال ومزارع الماشية والمناحل وشاطئ وقوارب الاصطياد التي يحظر القانون الدولي والإنساني استهدافها.

مطالباً الأمم المتحدة بتحمل المسؤولية الأخلاقية من خلال اتخاذ قرارات عاجلة من شأنها تجنب ويلات الحرب وحماية وصون حياة المدنيين في اليمن .. كما جدد المطالبة بتشكيل لجنة دولية مستقلة للتحقيق بكافة الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها التحالف.

 

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

وافق سلمان بن عبد العزيز، اليوم السبت، على رفع إنتاج بلاده من النفط لتغطية النقص المحتمل لواردات أوروبا من النفط الإيراني، تنفيذاً لتوجيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة رصدها المراسل نت في صفحته بموقع تويتر إن “الملك السعودي وافق على طلبي برفع انتاج السعودية من النفط بمقدار 2 مليون برميل يومياً”.

من جانبها ذكرت وكالة الأنباء السعودية اليوم أن الملك سلمان تلقى اتصالاً من الرئيس الأمريكي وأكد الاثنان “على ضرورة بذل الجهود للمحافظة على استقرار أسواق النفط ونمو الاقتصاد العالمي، والمساعي التي تقوم بها الدول المنتجة لتعويض أي نقص محتمل في الإمدادات”.

استجابة السعودية للطلب الأمريكي من شأنه أن يخفض أسعار النفط مجدداً وبالتالي ستكون الرياض التي تعاني من عجز مالي منذ ثلاثة أعوام، على رأس المتضررين من رفع انتاجها من النفط.

وكان ترامب هدد عبر وزارة خارجيته الدول الأوروبية بالعقوبات في حال استمرت في استيراد النفط الإيراني وفي نفس الوقت قال إنه سيتحدث مع الدول الخليجية على رأسها السعودية لرفع انتاجها من النفط لحمل الدول الأوروبية على مقاطعة النفط الإيراني.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

توجه اليوم السبت نحو مائة وثمانية وتسعين ألفاً ومائة وستة وثلاثين طالباً وطالبة لأداء امتحانات الثانوية العامة بقسميها العلمي والأدبي على مستوى أمانة العاصمة صنعاء ومحافظات الجمهورية موزعين على ألف وخمسة وثمانين مركزاً امتحانياً.

حيث دشن رئيس حكومة المجلس السياسي / عبد العزيز بن حبتور ومعه نائب وزير التربية رئيس اللجنة العليا للاختبارات الدكتور عبد الله الحامدي وأمين العاصمة / حمود عباد عملية الامتحانات بمدرستي جمال جميل وسيف بن ذي يزن بالأمانة .

وخلال التدشين عبر رئيس الحكومة عن عظمة الجهود المبذولة من الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات والإدارات المدرسية في بلوغ هذه اللحظة وتجاوز التحديات والصعوبات .

وقال " هذا يوم مهم في حياة الطالبات والطلاب ومهم أيضا في حياة الأسر وينبغي أن نشيد بكل هذه الأطراف التي نجحت في تجاوز التحديات الداخلية الخاصة وكذا التحدي الأكبر الذي تعيشه بلادنا في هذه اللحظة التي يخوض فيها أبناؤنا وبناتُنا الامتحانات فيما لا زالت الصواريخ والمدافع تنهمر على وطننا من الجو والبر والبحر ".

بدوره أكد نائب وزير التربية والتعليم في حكومة المجلس السياسي أهمية تضافر جهود الجميع لإنجاح امتحانات الشهادة العامة باعتبارها مسؤولية وطنية .

وأشاد بمستوى الاستعداد والانضباط في سير العملية الامتحانية ودور الكادر التربوي وصموده في استمرار الرسالة التعليمية. وحث مكاتب التربية بأمانة العاصمة والمحافظات على توفير الأجواء الملائمة للطلاب والطالبات.

من جانبه ثمن أمين العاصمة صمود الكادر التربوي والتعليمي بالأمانة على مدى أكثر من ثلاثة أعوام من الحرب والحصار .. مشيداً بإصرار وعزيمة الطلاب والطالبات على مواصلة التعليم رغم الصعوبات والتحديات.

هذا ومن المقرر أن تبدأ امتحانات الشهادة العامة والأساسية لهذا العام غدا الأحد في أمانة العاصمة ومتخلف محافظات الجمهورية ..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

هاجمت منظمة "هيومن رايتس ووتش"  الحقوقية الدولية التقرير الجديد للأمين العام للأمم المتحدة بشأن الأطفال والنزاع المُسلّح.

مؤكدة إن ما ورد فيه يشكّل سابقة خطيرة لأنه تجاهل أو قلّل من أهمية انتهاكات بعض الدّول في "قائمة العار" التي يُصدرها سنويا.

واتهمت المنظمة أمين عام الأمم المتحدة بازدواجية المعايير .. موضحة في تقرير لها: أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس أعلن في تقريره الصادر في 27 يونيو 2018 أنه أزال التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن من قائمة الأطراف التي شنت هجمات على المدارس والمستشفيات.

وقالت مديرة المناصرة في قسم حقوق الطفل في هيومن رايتس ووتش/ جو بيكر: إن الكمّ الهائل من الأدلّة التي تضمنها التقرير حول الانتهاكات ضدّ الأطفال في اليمن والسودان وفلسطين يُبرز أن "قائمة العار" التي يُصدرها الأمين العام شابتها قرارات حذف غير مبرّرة إطلاقا. هذه القرارات تقوّض إحدى أقوى أدوات الأمم المتحدة لفضح منتهكي حقوق الإنسان ومحاسبتهم".

وعن اليمن قال تقرير المنظمة: إن الأمم المتحدة تعرف أن التحالف بقيادة السعودية مسؤول عن هجمات على تسع عشرة مدرسة وخمسة مستشفيات على الأقل.. غير أن قرار الأمين العام قام بإزالة التحالف من القائمة السوداء بحجة "انخفاض كبير" في عدد هجماته على المدارس والمستشفيات .

هذا وكان تقرير 2016 قد نسب إلى التحالف ثمانية وعشرين هجوما على مدارس وعشرة على مستشفيات.

وتابعت المنظمة في تقريرها بالقول : إنه بينما لا يزال "التحالف السعودي مذكورا في التقرير بسبب دوره في قتل الأطفال وتشويههم في اليمن، فإن إسقاط التهم الموجهة إليه بشن هجمات على المدارس والأطفال يجعل التقرير تبييضا لجرائم التحالف .

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

نشرت "وكالة الصحافة اليمنية" خبراً خاصاً قالت فيه إنقوات العمالقة اعتقلت أمس الجمعة أكثر من 70 ضابط من صفوف “طارق عفاش”، جاء ذلك بعد القبض عليه واحتجازه بيد القوات الإماراتية  في منطقة الخوخة.

 وحسب موقع ”هنا الجنوب“ أن ألوية العمالقة الجنوبية شنت حملة اعتقالات جماعية طالت العشرات ممن يسمى بقوات حراس الجمهورية التابعة لطارق عفاش في الساحل الغربي والتي أتهمتهم “بالخيانة والعمالة” للحوثي.

وقال الموقع “أن أكثر من 70 ضابطًا وجندياً جرى اعتقالهم أمس الأول الخميس وأمس الجمعة بعد اكتشاف خيانتهم وثبوت تواصلهم وتسهيلهم للحوثيين للالتفاف على جنود من اللواء الثالث عمالقة نهاية شهر رمضان المبارك.

وأضاف قائلًا: ”إن حملة الاعتقالات جاءت بعد أن تكبدت قوات العمالقة خسائر فادحة يُرجح أنه من قبل قوات  طارق، وقد قام العديد من الجنوبيين برفع شكوى للتحالف، إلا أنهُم تجاهلوا لعدة شكاوى مرفوعة وتحذيرات متكررة ، وإن الاعتقال كان ضرورة لتفادي المزيد من الخسائر.

وأشار المصدر أن حملة الاعتقالات جاءت بعد عدة تحذيرات من وجود عشرات الخونة في صفوف قوات “طارق“ يعملون لصالح الحوثيين ويرصدون تحركات القوات، وهو ما دفع قوات العمالقة لاعتقال ضباط وجنود محسوبين على طارق والقيام بنقلهم إلى أحد السجون في المخا.

 تأتي هذه التنازعات بين قوى الغزو في ظل التقهقر والانكسار أمام مقاتلي الجيش اليمني والصفعة القوية التي لم يفق منها التحالف  في الساحل الغربي بمحافظة الحديدة.

وكان موقع "الاتحاد برس" قال في خبر خاص إنه تم إعتقال الخائن المرتزق طارق عفاش..!   قالت مصادر غير مؤكدة أن قوات الغزو الاماراتيه قامت خلال اليومين الماضيين بحملة اعتقالات واسعه لعدد من القادة العسكريين بقوات الخائن طارق عفاش.

واضافت المصادر أن قوات الاحتلال الإمارتية أقدمت ايضا على اعتقال الخائن المرتزق طارق عفاش ووضعه بسجن انفرادي داخل مقر قيادة قوات الإحتلال الإماراتي وفتح محضر تحقيق معه وذلك حول الشكوى التي قدمتها قيادة ما سميت بقوات العمالقة ضد طارق عفاش والذي اتهمته بالخيانة لقواتها في جبهة الساحل الغربي وانه وعدد من الضباط بقوات ما سمي حراس الجمهورية تسببوا بخيانة كبرى خلفت مجزرة كبرى بحق المئات من جنود العمالقة.

وأشار المصدر انه وبعد أن علمت قوات ما يسمى العمالقه بتفاصيل الخيانة التي تعرضت لها تلك القوات قامت بإبلاغ القوات الاماراتية بذلك وقد وصل ذلك الخبر بعض الضباط والقادة العسكريين بقوات ما يسمى حراس الجمهورية فلاذ البعض منهم بالفرار والبعض تم أسرهم وان هناك أحد العسكريين بقوات المرتزق طارق قام بتسليم نفسه لقوات الجيش واللجان الشعبية بعد أن علم بحملة الاعتقالات التي تستهدف قوات طارق عفاش من قبل العمالقة.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

ودّعت محافظة المهرة شرقي اليمن على الحدود مع سلطنة عمان، سنوات الاستقرار والابتعاد عن تأثيرات الحرب على اليمن، وذلك منذ دخول القوات السعودية والإماراتية للمحافظة قبل عدة أشهر بحجة السيطرة على المنفذ الحدودي ومنع تدفق الأسلحة من سلطنة عمان إلى اليمن.

ومنذ عدة أيام تشهد المحافظة مظاهرات غير مسبوقة في تاريخ المحافظة التي كانت بعيدة عن تأثيرات السياسة والحرب، شارك فيها المئات من أبناء المحافظة تطالب بخروج القوات السعودية والإماراتية وإنهاء محاولات الشحن الطائفي التي ترافقت مع دخول تلك القوات التي جلبت معها عناصر سلفية متشددة وتسعى السعودية لإنشاء مراكز سلفية هناك، وهو ما اعتبره أبناء المهرة خطر على السلم القبلي والاجتماعي.

وتحولت المظاهرات إلى اعتصام سلمي مفتوح يشارك فيه عدد كبير من المشايخ والوجهاء مع المئات من أبناء المحافظة الذين نصبوا خياماً للاعتصام ورفعوا شعارات تطالب بخروج القوات الأجنبية.

وصدر، اليوم الجمعة، عن لجنة الاعتصام بياناً يتهم السلطة المحلية المعينة من قبل هادي بالوقوف وراء “إصدار بيانات منسوبة إلى بعض قبائل المهرة الأصيلة المعروفة بمواقفها المشرفة إلى جانب القضايا التي تهم محافظة المهرة”.

وحسب "المراسل نت" اتهم البيان السلطة المحلية بمحاولة “إشعال الفتنة بين قبائل المهرة، وسعيها مع سبق الإصرار لإذكاء وتاجيج أُوار الفتنة وأحداث هوة وفجوة في النسيج الاجتماعي والترابط الأخوي بين أبناء القبائل من ناحية ومن ناحية أخرى بين أبناء القبيلة الواحدة”.

وفي جانب ذو صلة طردت القوات السعودية الغازية عدداً كبيراً من أبناء محافظة المهرة من معسكرات التجنيد التي تستقطب اليها المرتزقة للقتال ضد الجيش واللجان الشعبية.

وقال مراسل "وكالة الصحافة اليمنية" في محافظة المهرة – شرق اليمن – إن قوات الاحتلال السعودية التي اتخذت من مطار “الغيضة” قاعدة عسكرية لها، فصلت أكثر من 80 مجنداً من محافظة المهرة على إثر شكوك بالتعرض لخيانة من قبلهم لقوات الاحتلال وتهدد الوجود السعودي في المحافظة.

مؤكداً أن قوات الغزو السعودية قامت بتسريح المجندين من ابناء المهرة بالتدريج على دفع متتالية، خوفاً من ردة الفعل الجماعية وذلك على خلفية الانتفاضة الشعبية المطالبة بالاستقلال السيادي واخراج قوات الاحتلال الاماراتي من المحافظة.

مضيفاً: ”ومن المتوقع ان تقوم قوات السعودية بطرد اعداد اخرى من ابناء المهرة لأنهم باتوا محل تهمة وتخوين وعدم ثقة”.

موضحاً أن القوات السعودية الغازية كانت قد عملت على تجنيد أكثر من 350 مهرياً وإلحاقهم بمعسكرات التدريب خلال الشهرين الماضيين، وتعرضوا لأنواع الإهانات غير اللائقة بحقهم وعلى أرضهم، من قبل الضباط السعوديين.

وقال المراسل إنه التقى بعدد من هؤلاء المجندين وأكدوا له رفضهم لتلك التصرفات المهينة والمذلة التي تعرضوا لها وكان هذا الرفض سبباً لاتخاذ قيادة القوات السعودية في المحافظة قرار طرد المحتجين الرافضين للخنوع والقبول بالسلوك الذي يمارسه الضباط السعوديين داخل المعسكر بحقهم. باعتبار أن ذلك الرفض شكل من أشكال التمرد ومخالفة للوائح الجيش السعودي في ضبط سلوك المجندين وتوجيههم وتغيير عقيدتهم القتالية بما يعزز في نفوسهم الولاء للنظام السعودي أولاً”.

مشيرا إلى أن القوات السعودية كانت قد منحت مبلغ 600 ريال سعودي مكافأة لكل جندي، إلا أنه تم استقطاعها من مخصصاتهم التي تمنح لهم كل ثلاثة أشهر. وبصورة تحايلية حرص فيها الضباط السعوديون على استعادة المكافأة وتوفيرها الى جيوبهم الخاصة.

وتشهد محافظة المهرة انتفاضة واعتصامات شعبية مفتوحة تطالب بخروج القوات السعودية والاماراتية ، وفتح كافة المنافذ البرية والبحرية وتأمينها من قبل الجيش والأجهزة الأمنية اليمنية، بما في ذلك مطار الغيضة الذي سيطرت عليه القوات السعودية وجعلت منه قاعدة عسكرية لها مطلع يناير من العام الجاري.

وتنفذ السعودية حالياً مشروع حفر ومد الأنابيب النفطية التابعة لها من منطقة الخراخير إلى ميناء “نشطون” البحري في محافظة المهرة، لتنفذ السعودية من خلاله إلى بحر العرب بما يجنب سفنها النفطية العبور بمضيق هرمز.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

خرج المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث عن صمته الذي رافق تحركاته منذ توليه المهمة الصعبة في مارس (آذار) 2018، وكشف عن وجود رغبة لدى أنصار الله وحكومة هادي بالعودة إلى المفاوضات التي توقفت منذ أغسطس (آب) 2016.

وأضاف بالقول: «التقيت هادي في عدن، ومحمد عبد السلام كبير مفاوضي أنصار الله (الحوثيين) في مسقط. وأكد الطرفان استعدادهما للقدوم إلى طاولة المحادثات. وأعتقد أن ذلك قد طال انتظاره، فقد مر عامان على عقد المحادثات الأخيرة حول اليمن. وأعتقد أن الشعب اليمني يتوقع استئناف المفاوضات في أقرب وقت ممكن»، مؤكداً أنه من المبكر التحدث عن الجدول الزمني لإكمال المفاوضات.

غريفيث أعلن أنه يعمل على مسارين؛ الأول الحديدة. والثاني الحل السياسي الشامل للأزمة اليمنية. وبقدر ما يعتبر المبعوث الأممي أن الحديدة مسألة مهمة لأنه يريد تجنيبها الخوض في القتال، فإنه يرى أن الحل السياسي الشامل هو الأهم.

وعبر إذاعة الأمم المتحدة، قال المبعوث إنه سيعرض خطته حول كيفية بدء المحادثات مرة أخرى على مجلس الأمن الدولي خلال الأسبوع المقبل، وشدد قائلاً: «أود أن أجلب الأطراف معاً في غضون الأسابيع القليلة المقبلة»، مضيفاً: «آمل أن يجتمع مجلس الأمن الدولي الأسبوع المقبل، وسنطرح أمامه خطة حول كيفية بدء المحادثات مرة أخرى، وأتوقع إجراء مزيد من المحادثات مع أنصار الله (الحوثيين) خلال الأيام القليلة المقبلة لنكون واضحين للغاية حول كيفية التعامل مع القضيتين المترابطتين؛ وهما الحديدة واستئناف المفاوضات السياسية».

ويرجع المبعوث الأممي «عدم حدوث هجوم كبير على ميناء أو مدينة الحديدة إلى المحادثات التي أجريناها مع الأطراف»، ويقول: «وقع قتال حول المطار، ولكن منطقة الميناء لم تشهد أعمالاً قتالية كبيرة حتى الآن»، مضيفاً: «قيادة جماعة أنصار الله تمكنت من أن تعطينا في الأمم المتحدة عرض القيام بدور رئيسي في إدارة ميناء الحديدة، ويعتمد ذلك على وقف إطلاق النار العام في المحافظة، وأعتقد أننا نواصل مع الأطراف تحديد ما يتعين عمله لتجنب احتمال وقوع أي هجوم على الحديدة».

ويؤكد غريفيث استعداد الأمم المتحدة لتولي مسألة إدارة الميناء «بمجرد أن تتفق الأطراف»، ويضيف: «ما نحاول فعله الآن هو تحديد ما يتعين ما هو ضروري لتجنب وقوع هجوم على الحديدة، وهذا يتضمن تدابير محددة للميناء والمدينة ووقفاً عاماً لإطلاق النار. ولكن اتضح لي من المشاورات مع الأطراف، بما في ذلك التحالف، أن حل قضية الحديدة مرتبط ببدء المفاوضات السياسية. هدفنا هو معالجة مسألة الحديدة في سياق المفاوضات السياسية».

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

أفشلت وحدات متخصصة من القوات البحرية والدفاع الساحلي عملية انزال بحري بزوارق حربية لقوى الغزو والمرتزقة على الساحل الغربي في منطقة عبس الرابطة بين محافظتي الحديدة وحجة.

وأشار المصدر إلى أن عملية الإنزال الفاشلة بزوارق بحرية متطورة كانت قيد الرصد والمتابعة.. لافتاً إلى أن المعلومات الاستخباراتية التي يحصل عليها الجيش واللجان الشعبية والقدرات اليمنية قادرة على قراءة تحركات العدو والاستعداد المبكر لمعركة الساحل الغربي وجعل هجوم العدو على الساحل محرقة وتجديد لحقيقة تاريخية أن اليمن مقبرة الغزاة.

وأوضح المصدر، أن قوى الغزو حاولت تنفيذ عملية الإنزال البحري عبر 11 بركوده بحرية، على متنها عشرات المرتزقة بالقرب من شواطئ منطقة “بحيس” في مديرية عبس التي تربط محافظتي الحديدة وحجة.

وحسب "الهدهد نت" وفقاً للمعلومات، فإن قوى الغزو والمرتزقة حاولت من خلال عملية الإنزال البحري، الدخول إلى مزارع منطقة الجر في مديرية عبس، والوصول إلى مدينة وسط مدينة عبس، وقطع الخط الرابط بين محافظتي الحديدة وحجة.

وأكد المصدر أن القوات البحرية والدفاع الساحلي، أجبرت القوات الغازية على الانسحاب، بعد أن تفاجأت بتواجد القوات البحرية على الساحل المستهدف لعملية الإنزال وعلى شاطئ البحر.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الصفحة 1 من 26

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين