صوت الشورى أون لاين - مواضيع تم قسمها حسب التاريخ : تشرين1/أكتوير 2018

تعرّض أحد آبار النفط الخام بمحافظة شبوة جنوب شرق اليمن، لعمل تخريبي من قبل مسلحين قبليين من أبناء المنطقة.

وأفادت مصادر قبلية بالمحافظة أن “مسلحين قبليين قاموا بتنخيس بئر 23 النفطية بمنطقة ذهبا في مديرية عسيلان في شبوة، للضغط على شركة جنة هنت النفطية لتشغيل الكهرباء للمديرية.

وتأتي تلك الخطوة بعد انقطاع التيار الكهربائي عن مناطق الوادي بمديرية عسيلان، منذ ثلاثة أيام دون أن تقوم الشركة بإعادة التيار، بحسب المصدر.

وتعرضت خطوط أنابيب النفط في محافظة شبوة مؤخراً لهجمات تخريبية متكررة من قبل رجال قبائل غاضبين، مستغلين غياب الأجهزة الأمنية في المحافظة الغنية بالنفط.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

شنت مقاتلات تحالف العدوان الأمريكي السعودي اليوم الأربعاء, سلسلة غارات هستيرية على محافظتي المحويت والحديدة.

وأفاد مصدر أمني بأن الطيران الحربي المعادي استهدف بأربع غارات مديرية بني سعد بمحافظة المحويت بعد عصر اليوم الاربعاء, فيما شنت غارة على منطقة الناشرية بالمراوعة وغارة أخرى على وادي سهام بمديرية باجل بمحافظة الحديدة. ولم يشر المصدر في إفادته حتى اللحظة عن سقوط ضحايا بشرية.

ووفقاً لـ"يمني برس" كانت مقاتلات العدو الأجنبي استهدفت بسلسلة غارات جوية يوم أمس مناطق متفرقة بمحافظة صعدة خلفت دماراً كبيراً في الممتلكات العامة والخاصة.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

 انفجرت عبوة ناسفة صباح اليوم الأربعاء في سيارة أحد قيادات مرتزقة العدوان الأمريكي السعودي في مديرية سناح بمحافظة الضالع وسط اليمن, خلفت عدد من القتلى والجرحى.

 وقالت مصادر محلية أن عبوة ناسفة وضعها مجهولون يعتقد انتمائهم للقاعدة وداعش بسيارة القيادي المرتزق طاهر مسعد وانفجرت بها أمام منزله بالمديرية, وسط أنباء عن تعرضه لجروح بالغة.

وأكدت المصادر مصرع ثلاثة من مرافقيه وجرح عدد من المواطنين أثناء تواجدهم بالقرب من مكان الإنفجار, بالإضافة إلى أضرار كبيرة بالسيارة والمنازل المجاورة.

وفي سياق متصل عثر مواطنون في الساعات الأولى من صباح اليوم، على جثة أحد المجندين في أمن الضالع لقي مصرعه في ظروف غامضة.

ووفق مصادر محلية فأن الاهالي عثروا على جثة جندي يدعى قنديل محسن مثنى خالد من أبناء المدينة مرمية خلف مبنى التأمينات وسط المدينة, وعليها آثار وسائل التعذيب الوحشي.

وحسب "يمني برس" تعيش المناطق التي تسيطر عليها قوى الغزو والاحتلال والفصائل المسلحة الموالية لها في المحافظات الجنوبية والشرقية فوضى أمنية عارمة, وانفلات أمني غير مسبوق, كما تشهد انتشاراً واسعاً لعناصر القاعدة وداعش التي تقاتل في صفوف تحالف العدوان الأمريكي السعودي الإماراتي في اليمن, وتتلقى دعمها المالي والعسكري منه بشكل مباشر.

إلى ذلك عثرت الأجهزة الامنية في حضرموت، على جثة مجهولة الهوية في مدينة المكلا.

وأفادت مصادر محلية، أنه “تم العثور على الجثة، بالقرب من جولة الكتاب في منطقة الديس بالمكلا، بعد تلقي بلاغ من الأهالي“. وأشارت إلى أنه ”على إثر البلاغ تم النزول الميداني إلى مكان الجثة، وجرى نقلها إلى المستشفى، وفتح تحقيق لمعرفة أسباب الوفاة وملابستها”.

وحسب "وكالة الصحافة اليمنية" عادت مظاهر الانفلات الأمني في ساحل حضرموت، مجدداً بعد العثور، الأسبوع الماضي، على جثة جندي تابع لما تسمى “النخبة الحضرمية” مقتولاً، بالإضافة لجثث أخرى في مناطق متفرقة، مجهولة الهوية.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

التقى  رئيس اتحاد الإعلاميين اليمنيين وعدد من قيادات المؤسسات الإعلامية الرسمية والأهلية اليوم الأربعاء 31-10-2018  بنائب الممثل المقيم للمفوضية السامية لحقوق الإنسان في اليمن السيدة عبير الخريشة.

وعرض رئيس الاتحاد عبد الله علي صبري والوفد الإعلامي سلسلة الجرائم والانتهاكات التي ارتكبها تحالف العدوان بحق الإعلام اليمني خلال ما يقارب أربعة أعوام، وآخرها استهداف إذاعة الحديدة في سبتمبر الماضي.

وقال رئيس الاتحاد أن التحالف قتل ما يقارب 184 إعلامياً وعاملاً في المؤسسات الإعلامية اليمنية ودمر بغاراته   الجوية  العشرات من المنشآت ومحطات الإرسال والبث الإذاعي والتلفزيوني في عدد من المحافظات، وما زال يستمرئ الجرائم والانتهاكات لأنه يعتقد أنها ستمر دون عقاب.

فيما أكدت عبير الخريشة اهتمام المفوضية السامية لحقوق الإنسان بالانتهاكات التي يتعرض لها الإعلام والإعلاميين في اليمن، وأن المفوضية توثق هذه الجرائم والانتهاكات، وأبدت استعدادها للتعاون مع الاتحاد وكافة المؤسسات والجهات المعنية بهذا الملف.

خلال اللقاء قام أعضاء الوفد من ممثلي المؤسسات الإعلامية بتسليم نائب الممثل المقيم للمفوضية رسائل موجهة إلى المفوض السامي تضمنت المطالبة بتشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للنظر في الجرائم والانتهاكات التي يرتكبها التحالف بحق القطاع الإعلامي في اليمن.

كما قدم أمين عام الاتحاد حسن حمود شرف الدين رسالة الاتحاد إلى المفوض السامي مشفوعة بالتقرير الشامل الذي أصدره الاتحاد عن جرائم وانتهاكات التحالف خلال الثلاثة الأعوام الماضية.

وفيما يلي نص الرسالة:

السيدة / ميشيل باشليه                                                                  المفوض السامي لحقوق الإنسان

تــــحـــيـــــة طـــــيـــــــبـــــة وبــــــــعــــــــد،،،

الموضوع / انتهاكات التحالف السعودي بحق الإعلاميين في اليمن

يتقدم إليكم اتحاد الإعلاميين اليمنيين بوافر التقدير والتحايا ويثمن الدور الكبير والإنساني الذي تضطلع به المفوضية في ظل الظروف الاستثنائية التي يكابدها أكثر من خمسة وعشرين مليون يمني بسبب الحرب العدوانية والحصار المفروض على اليمن منذ ما يقارب أربعة أعوام.

ونلفت عنايتكم إلى أن التحالف السعودي أقدم في سبتمبر الماضي على ارتكاب جريمة حرب، حين قصفت مقاتلاته الجوية إذاعة الحديدة، ما أدى إلى مقتل أربعة من العاملين فيها (وهم: عمر عزي، علي عايش، جماعي عبد الله علي، عيد هبه جماعي)، بالإضافة إلى تدمير المبنى ومحتوياته.

وتأتي هذه الجريمة في إطار سلسلة الانتهاكات المتوالية والممنهجة التي يرتكبها التحالف بحق الإعلاميين والمؤسسات الإعلامية في اليمن دون اعتبار لقواعد الحرب وللقانون الدولي الإنساني وللاتفاقية الدولية الخاصة بسلامة الصحفيين والعاملين الإعلاميين واستقلاليتهم، التي تجرم استهداف الصحفيين ووسائل الإعلام، وتتعامل معها كأعيان مدنية لها حرمتها في الحرب والسلم.

وقد رصد اتحاد الإعلاميين اليمنيين عشرات الانتهاكات التي طالت الإعلام اليمني منذ انطلاق عاصفة الحزم بقيادة التحالف السعودي في 26 مارس 2015م، وشملت القتل المتعمد، والحجب، والحظر، والتعتيم، وغيرها، فيما لا يزال موقف الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها دون المستوى والأمل المطلوب.

وبلغة الأرقام، فقد قتل التحالف بسبب غاراته الجوية 184 إعلاميا وعاملا في المؤسسات الإعلامية اليمنية، ودمر نحو 30 محطة إرسال وبث إذاعي وتلفزيوني في عدد من المحافظات، وقام بحجب عدد من القنوات الفضائية الرسمية والوطنية أكثر من مرة، واستنسخ البعض منها، وأغلق العديد من المواقع الإليكترونية ومنع تصفحها داخل وخارج اليمن.

(مرفق بهذا تقرير مفصل عن جرائم وانتهاكات التحالف السعودي بحق الإعلام اليمني على مدى ثلاثة أعوام).

إضافة إلى ذلك فقد توقفت العديد من المؤسسات الإعلامية بسبب الحصار والأزمة الاقتصادية، ما اضطر العشرات من الصحفيين للاشتغال في أعمال أخرى، واضطر البعض الآخر للجوء خارج البلاد. ومما فاقم الأوضاع الاقتصادية والإنسانية للإعلاميين في اليمن، أن المئات ممن يعملون في القطاع الرسمي لا يستلمون مرتباتهم منذ عامين مثلهم مثل بقية موظفي الدولة والقطاع العام.

 بالموازاة، عرقل التحالف وصول العشرات من الصحفيين الدوليين إلى اليمن، مما ضاعف من التعتيم على الجرائم التي يرتكبها في بلادنا، حتى وصفت بـ"الحرب المنسية". وحتى العدد القليل من الصحفيين الذين تمكنوا من دخول اليمن، فقد تعرضوا للمضايقات قبل أن يكتبوا أو ينشروا التقارير الإنسانية عن أوضاع اليمن في ظل الحرب والحصار.

وتسبب الحظر الجوي على مطار صنعاء الدولي في إعاقة السفر من وإلى اليمن. وحال الحظر دون عودة الفريق الإعلامي المرافق للوفد الوطني إلى مفاوضات الكويت، الذي ظل عالقاً مع الوفد في مسقط نحو ثلاثة أشهر قبيل العودة إلى صنعاء في أكتوبر من العام 2016م، عجزت الأمم المتحدة ومبعوثها السابق اسماعيل ولد الشيخ خلالها عن تأمين عودة الوفد الوطني والفريق الإعلامي إلى اليمن.

كما تبين لاتحاد الإعلاميين من خلال شكاوى عدد من الزملاء أن التحالف عمم قائمة بعدد من الإعلاميين الوطنيين على المطارات الدولية، ما يجعل سفرهم خارج البلاد محفوفاً بالمخاطر.

وعليه يدعو اتحاد الإعلاميين من خلالكم إلى:

1.     تشكيل لجنة تحقيق دولية مستقلة للنظر في الجرائم التي يرتكبها التحالف بحق الإعلام اليمني، وإحالة المتسببين فيها إلى محكمة الجنايات الدولية.

2.     إدراج كافة مواقع المنشآت والمؤسسات الإعلامية الحكومية والخاصة ضمن الأعيان الخاضعة لحماية الأمم المتحدة مثلها كمثل المنشآت والمنظمات الدولية في اليمن.

3.     التدخل لدى التحالف الدولي لرفع الحظر الجوي عن مطار صنعاء، والسماح بالسفر للصحفيين اليمنيين والدوليين، وتأمين الحماية اللازمة لهم.

4.     توصية المنظمات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة بدعم شريحة الإعلاميين اليمنيين في الداخل والخارج والتخفيف من معاناتهم، والتعاطي معهم ضمن الفئات المتضررة التي تحتاج إلى دعم ورعاية إغاثية.

وتقبلوا خالص الاحترام والتقدير...

 

                                                                                     رئـيس الاتـــحـــاد

                                                                                       عبدالله علي صـبري

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

رحب المبعوث الدولي الخاص لليمن مارتن غريفيث بالدعوات الأخيرة للاستئناف الفوري للعملية السياسية واتخاذ التدابير للتوصل إلى وقف الأعمال العدائية، مشدداً على عدم وجود حل عسكري للصراع اليمني.

وأكد، في بيان صحفي اليوم الأربعاء، أنه سيواصل العمل مع كل الأطراف للاتفاق على خطوات حاسمة لتجنيب اليمنيين العواقب الكارثية لمزيد من التصعيد والتعامل بشكل عاجل مع الأزمة السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن.

وحث غريفيث جميع الأطراف على استغلال الفرصة للانخراط البناء مع الجهود الجارية لاستئناف المشاورات السياسية بصورة عاجلة، من أجل الاتفاق على إطار عمل للمفاوضات السياسية وتدابير بناء الثقة، وخاصة تعزيز قدرات البنك المركزي اليمني، وتبادل السجناء، وإعادة فتح مطار صنعاء.

وفي إشارة منه لدعوة وزير الدفاع الأمريكي ماتيس أكد غريفيث الالتزام بجمع الأطراف اليمنية حول طاولة المفاوضات في غضون شهر. وقال إن الحوار ما زال هو السبيل الوحيد للتوصل إلى اتفاق جامع.

وحسب "وكالة الصحافة اليمنية" أكد أنه سيواصل العمل مع كل الأطراف المعنية في المنطقة للتوصل إلى تسوية سياسية جامعة لإنهاء الصراع في اليمن.

وكان وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، دعا في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء 30 أكتوبر/تشرين أول 2018، إلى وقف جميع الأعمال القتالية في اليمن.

كما دعا بومبيو إلى دعم المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، بغية التوصل إلى حل سلمي.

وأكد في بيان، أنه حان الوقت الآن لوقف الأعمال العدائية في اليمن، بما في ذلك إطلاق الصواريخ وغارات الطائرات المسيّرة من المناطق التي يسيطر عليها أنصار الله “الحوثيون” على السعودية والإمارات.

وحسب "يمنات" شدّد وزير الخارجية الأمريكي على ضرورة وقف التحالف بقيادة السعودية قصف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين في اليمن.

إلى ذلك دعا وزير الدفاع الأمريكي، جيم ماتيس، أطراف الصراع اليمني كافة لوقف إطلاق النار خلال 30 يوماً، والدخول في مفاوضات جادة، لإنهاء الحرب في البلاد.

وقال ماتيس، خلال كلمة ألقاها في ندوة نظمها معهد السلام الأمريكي في العاصمة واشنطن، أمس الثلاثاء، إن بنود محادثات السلام يجب أن تشمل وقف القتال وإبعاد الأسلحة عن الحدود، ووضع الصواريخ تحت إشراف دولي، معرباً عن اعتقاده بأن السعودية والإمارات على استعداد للمضي في محادثات بهذا الشأن، مشدداً: “نريد للأطراف أن تلتقي في السويد وتناقش حدوداً منزوعة السلاح”، وذلك وفقاً لموقع”cbsnews”.

و أضاف: “أؤمن أن السعوديين والإماراتيين جاهزون للسلام، ولولا انسحاب انصارالله من آخر جولة دعا لها المبعوث الأممي لربما كنا في الطريق نحو ذلك”.

ووفقاً لـ"يمنات" أوضح وزير الدفاع الأمريكي أن وقف المعارك سيتيح لمبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث جمع مختلف الأطراف في السويد حول طاولة واحدة، مشدداً: “نريد أن نرى جميع الأطراف على طاولة المفاوضات خلال شهر من الآن”. كما شدد على ضرورة أن يتم وقف إطلاق النار على قاعدة انسحاب الحوثيين من الحدود مع السعودية.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الأربعاء, 31 تشرين1/أكتوير 2018 15:55

دعوة أمريكية لوقف الحرب على اليمن خلال شهر

دعت الولايات المتحدة الأمريكية إلى وقف إطلاق النار في اليمن خلال 30 يوماً، مشددة على ضرورة وقف التحالف العربي بقيادة السعودية، قصف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين في اليمن.

وطالب وزير الدفاع، جيمس ماتيس، أطراف الصراع اليمني بوقف إطلاق النار خلال 30 يوماً، والدخول في مفاوضات جادة لإنهاء الحرب بالبلاد.

وقال ماتيس، خلال كلمة ألقاها في ندوة نظمها معهد السلام الأمريكي بالعاصمة واشنطن، أمس الثلاثاء: "من أجل حل طويل الأجل نريد وقف إطلاق النار، والانسحاب من الحدود، ووقف الغارات الجوية، وأن يجلس الجميع على طاولة المفاوضات خلال 30 يوماً".

وأكد أن "على الأطراف المتحاربة في اليمن التحرك قدماً نحو جهود السلام"، مضيفاً: "لا يمكننا القول إننا سنفعل ذلك مستقبلاً".

وتابع: "نحتاج إلى فعل ذلك خلال الثلاثين يوماً القادمة، وأعتقد أن السعودية والإمارات على استعداد للمضي في الأمر".

بدروه دعا وزير الخارجية مايك بومبيو إلى وقف جميع الأعمال القتالية في اليمن، كما دعا إلى دعم المبعوث الأممي بغية التوصل إلى حل سلمي.

وأكد بومبيو، في بيان له أمس، ضرورة وقف القتال المستمر في اليمن منذ عام 2014، والشروع في مفاوضات لتحقيق السلام في البلاد.

وقال إن بلاده تدعو لدعم المبعوث الأممي الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث، من أجل التوصل إلى حل سلمي.

وأضاف: "حان الوقت لإنهاء الأعمال العدائية والهجمات الصاروخية والهجمات بالطائرات المسيرة من مناطق الحوثيين على السعودية والإمارات".

وفي المقابل، شدّد وزير الخارجية الأمريكي على ضرورة وقف التحالف العربي بقيادة السعودية قصف المناطق المأهولة بالسكان المدنيين في اليمن.

وأكد ضرورة بدء مفاوضات مستقلة في بلد ثالث خلال نوفمبر القادم، تحت رعاية المبعوث الأممي، لتطبيق إجراءات تعزيز الثقة في التعامل مع المشاكل الأساسية للقتال، وسحب القوات من الحدود، والتخلص من الأسلحة الثقيلة تحت إشراف دولي.

وتابع: "حان الوقت لإنهاء القتال عن طريق التسوية، ولتعافي الشعب اليمني عبر تحقيق السلام وإعادة الإعمار".

وتهدد المجاعة إثر الحرب في اليمن أكثر من 14 مليون شخص، وسط أوضاع إنسانية صعبة.

وطالبت العديد من دول العالم بوضع حد للجرائم والانتهاكات التي يرتكبها التحالف العربي بقيادة السعودية ودعم الإمارات من جهة، ومليشيات الحوثيين المدعومين من إيران من جهة أخرى.

وتسببت الحرب اليمنية منذ أعوام في مقتل مئات الآلاف من المدنيين، وتدمير البنية التحتية في العديد من المدن اليمينة، وإغلاق الموانئ التي تدخل المساعدات لليمنيين.

وثبت ارتكاب التحالف العربي الذي يحارب في اليمن دعماً للحكومة الشرعية، الكثير من الجرائم ضد المدنيين، ونددت الأمم المتحدة بانتهاكاته مطالبة بوقفها ومحاكمة المسؤولين.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في عربي ودولي

ارتفعت في الأيام القليلة الماضية الأصوات الغربية الرسمية التي تطالب بوضع حدّ للحرب السعودية على الشعب اليمني والتي أدّت إلى تدمير كبير للبنية التحتية اليمنية وخلّفت آلاف الضحايا المدنيين أغلبهم من النساء والأطفال، بعد أن أدركت واشنطن أن الحرب ستراوح مكانها وسط عجز النظام السعودي والإماراتي عن تغيير ميزان القوى لمصلحتهم على الأرض.

 ففي واشنطن كان لافتاً حديث وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس، المهدد بأن يفقد منصبه خلال الفترة القادمة، عن ضرورة وقف حرب اليمن خلال شهر من الآن، ماتيس وفي سابقة هي الأولى من نوعها منذ بدء الحرب السعودية على اليمن قبل أكثر من 4 أعوام، دعا إلى وقف لإطلاق النار في اليمن وحضور جميع أطراف النزاع إلى طاولة مفاوضات في غضون الثلاثين يوماً المقبلة، بعد نحو أربعة أعوام من الحرب الدائرة هناك والتي نتج عنها أسوأ أزمة إنسانية في العالم، وفق ما قالت الأمم المتحدة.

وقال ماتيس خلال مؤتمر في واشنطن: "نريد رؤية الجميع حول طاولة مفاوضات على أساس وقف إطلاق النار"، مضيفاً: "علينا أن نقوم بذلك في الثلاثين يوماً المقبلة وأعتقد أن السعودية والإمارات على استعداد للمضي في الأمر".

وأوضح وزير الدفاع الأمريكي أن وقف إطلاق النار يجب أن يتم على قاعدة انسحاب المتمردين الحوثيين من الحدود مع السعودية ثم وقف قصف التحالف الذي تقوده الرياض والمدعوم من واشنطن.

وتابع ماتيس: إن وقف المعارك سيتيح لمبعوث الأمم المتحدة لليمن، مارتن غريفيث، "جمع" مختلف الأطراف "في السويد" دون أن يحدد بدقة مكان الاجتماع ومن سينظمه.

مبادرة ماتيس

واشنطن على لسان ماتيس نفسه قدمت صيغة للتسوية في اليمن تتضمن بندين رئيسيين يعتبران إطاراً تفاوضياً: أولهما أن تكون الحدود خالية من الأسلحة وألّا يكون هناك شيء أكثر من الجمارك وشرطة الحدود، أما الثاني فهو نزع الأسلحة الثقيلة باعتبار لا حاجة للصواريخ في أي مكان من اليمن، لأن لا أحد سيغزو اليمن.

مبادرة ماتيس تعتبر إعادة لمقترحات وزير الخارجية السابق جون كيري ورُفِضت تلك المبادرة من الجانبين في ذلك الوقت، باعتبارها تسعى إلى إضعاف الدولة اليمنية والحكومة المركزية وتتضمن بنوداً خطيرة متّصلة بمستقبل اليمن السياسي وشكل الدولة المنشودة فيه، بنود لا يمكن - من وجهة نظر القوى الوطنية في صنعاء - اعتبارها أساساً للمفاوضات.

وفي السياق ذاته دعا وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، إلى وقف الأعمال القتالية في اليمن وقال إن المفاوضات التي تقودها الأمم المتحدة لإنهاء الحرب الأهلية ينبغي أن تبدأ الشهر المقبل، وأوضح بومبيو في بيان أنه ينبغي أن تكف حركة أنصار الله عن تنفيذ ضربات صاروخية ضد السعودية والإمارات، وإنّ على التحالف بقيادة السعودية أن يتوقف عن شن ضربات جوية على كل المناطق المأهولة باليمن.

أصوات في القارة العجوز تناشد وقف الحرب

وفي القارة العجوز، تقاطع كلام المسؤولين الأمريكيين مع نظرائهم الأوروبيين، إذ دعت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، أمس الثلاثاء إلى إيقاف حرب اليمن مكررة استنكارها للأزمة الإنسانية في هذا البلد، وأضافت الوزيرة الفرنسية لقناة "بي اف ام" التلفزيونية وإذاعة "ار ام سي"، "حان الوقت لتتوقف هذه الحرب ومن المهم أيضاً وهذه هي الأولوية بالنسبة إلى فرنسا أن يتحسّن الوضع الإنساني وأن يتم تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية".

ونفت الوزيرة الفرنسية مجدداً أن يكون التحالف بقيادة الرياض يستخدم أسلحة فرنسية ضد الشعب اليمني، وقالت "لقد بعنا منذ زمن أسلحة إلى السعودية والإمارات، ما يمكنني أن أقوله لكم، وفق معلوماتي، إن الأسلحة التي تم بيعها مؤخراً لا تستخدم ضد السكان المدنيين"، وأشارت إلى أن فرنسا هي "مزود متواضع نسبياً" للسعودية بالأسلحة.

وزيرة خارجية النمسا كارين كنايسل التي ترأس الاتحاد الأوروبي حالياً قالت أيضاً: إن على الاتحاد الأوروبي وقف مبيعات الأسلحة إلى السعودية، لافتة إلى أن الاتحاد سيساعد في إنهاء الحرب البشعة في اليمن.

ويرى المراقبون أن قضية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي ألقت الضوء من جديد على حرب اليمن المنسية والانتهاكات السعودية المتواصلة بحق هذا البلد العربي الفقير، ما جعل الساسة الغربيين أمام أزمة حقيقية داخلية في بلادهم من جراء السكوت عن الفظائع التي يمارسها النظام السعودي في المنطقة، وعليه فإن واشنطن تسعى جاهدة لتخفيف الضغوط المحدقة بالرياض بطرق شتّى، يبدو أن من بينها إعادة تحريك الملفّ اليمني أو على الأقل إحداث فقاعة وضجة إعلامية بغرض تحويل الأنظار عمّا تواجهه السعودية بقضية خاشقجي.

ومهما كان الهدف من تعالي الأصوات الغربية التي تطالب بوقف حرب اليمن أو قابلية مناقشة المقترحات التي تقدم بها وزير الدفاع الأمريكي، إلا أن ما هو مؤكد الآن أن حرب اليمن المنسية تعود مجدداً إلى سلم أولويات المجتمع الدولي وتشكّل هذه المرحلة بحدّ ذاتها فرصة جيدة لكي تضع الحرب رحاها في هذا البلد الفقير الذي شهد أكبر كارثة إنسانية في العالم في الوقت الحالي.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

تعرض قائد عسكري موال للتحالف اليوم الأربعاء، لمحاولة اغتيال بعبوة ناسفة في منطقة سناح حجر بمحافظة الضالع جنوب اليمن.

وأفادت مصادر عسكرية إن “قائد ما تسمى الكتيبة السابعة في اللواء 33 مدرع بالضالع طاهر مسعد العقلة، نجا من محاولة اغتيال إثر انفجار عبوة ناسفة زرعت سيارته صباح اليوم”.

وأكدت المصادر أن “الانفجار أدى الى مقتل ثلاثة من مرافقي القائد العسكري وإصابة اثنين آخرين”.

وهذه هي المرة الثانية التي ينجو فيها العقلة من محاولة اغتيال مماثلة حيث سبق أن تم استهدافه في فبراير الماضي بزرع عبوة ناسفة في الطقم الذي كان يستقله بالمنطقة ذاتها ما ادى الى اصابة اثنين من مرافقيه.

وتشهد المحافظات الجنوبية اختلالات أمنية واسعة، واغتيالات تستهدف عسكريين وسياسيين، ورجال دين، في ظل سيطرة قوات التحالف على المحافظات وغياب حكومة عدن الموالية للتحالف.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

رحبت بريطانيا، اليوم الأربعاء، بدعوة الولايات المتحدة الأمريكية لإنهاء القتال في اليمن، مشيرة إلى أن هناك فرصة لإنشاء ممر إنساني وتفادي “وضع رهيب”.

وقال وزير الخارجية، جيريمي هانت، في تصريح لهيئة الإذاعة البريطانية “بي.بي.سي”، “هذا إعلان مرحب به للغاية لأننا نعمل من أجل وقف القتال في اليمن لفترة طويلة”، وذلك بحسب ما نقلت وكالة “رويترز”. (سبوتنيك)

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية

أكد المبعوث الأممي لليمن/ مارتن غريفيث في بيان صدر الأربعاء ترحيبه بالدعوات الأخيرة لاستئناف المفاوضات اليمنية ووقف الحرب وحثّ غريفيث أطراف النزاع لاغتنام ما وصفها بالفرصة للانخراط بشكل بناء مع جهود استئناف المشاورات السياسية على وجه السرعة، من أجل التوصل لاتفاق على إطار للمفاوضات السياسية وعلى تدابير لبناء الثقة وقال إنه يعمل من أجل جمع الأطراف اليمنية للمفاوضات في غضون شهر.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
نشر في اخبار محلية
الصفحة 1 من 23

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين