آخر الأخبار

اخبار محلية

اخبار محلية (4962)

أفادت مصادر محلية في مدينة عدن، بوصول قوات سعودية جديدة ضمن إطار مساعيها لإحكام السيطرة الكاملة على المدينة التي تخضع للوصاية المباشرة حسب مخرجات اتفاق جدة.

وأوضحت المصادر أن القوات السعودية وصلت أمس الذي يوافق الـ14 من أكتوبر ذكرى الثورة ضد الاحتلال البريطاني، وتسملت معسكر القاعدة الإدارية الذي كان يتبع سابقا القوات الإماراتية.

ومنح اتفاق جدة بحسب مسودة مسربة عن الاتفاق، الوصاية الكاملة على عدن، وتشكيل قوة عسكرية قيل أنها محايدة بهدف السيطرة على كل المؤسسات والتحكم بالمسار السياسي، وذلك بتوافق بين الانتقالي والشرعية.

ومن المقرر أن يتم دمج مليشيات الانتقالي مع مليشيات هادي وتشكيل حكومة جديدة لهادي خالية من عناصر حزب الاصلاح بحسب شروط وضعتها الامارات في وقت سابق.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

كتب/ محمد علي المطاع:

أقرت اللجنة الإعلامية لنقابة الشبكات اللاسلكية مواجهة تصعيد رفع أسعار النت من قبل شركة يمن نت بالبدء بحملة هشتاجات تحت عنوان "يمن نت ضد المواطن".

وفي اجتماعاً لها عقد أمس بصنعاء أقرت عدد من المحددات والضوابط للتصعيد الإعلامي الرافض لقرار رفع سعر تعرفة الإنترنت في اليمن، والذي يستهدف ملاك الشبكات اللاسلكية والمواطنين على حدٍ سواء.. حسب قولها.

وأوضحت أنها ستدشن الحملة الإعلامية الجديدة ابتداءً من اليوم الثلاثاء الموافق (8-10-2019) الساعة الثامنة وحتى الحادية عشرة مساءاً تحت الهشتاجات:

# يمن نت ضد المواطن

# قرارات يمن نت ضد المواطن

# يمن نت ثروة وطنية

وطالبت اللجنة ملاك الشبكات والمواطنين والمهتمين الالتزام بالهشتاجات المحددة ومراعاة الضوابط والمحددات التي أقرتها اللجنة، في تغريداتهم على منصات التواصل الاجتماعي وهي على النحو التالي:

1- التأكيد على الحقوق المشروعة لملاك الشبكات والمواطنين في الحصول على خدمة الإنترنت بأسعار مناسبة، والحفاظ على المشاريع المرتبطة بهذه الخدمة.

2- التأكيد ان شركة يمن نت ثروة وطنية كبرى وانتقادنا هو انتقاد لقرار خاطئ من أشخاص وليس لمؤسسة مملوكة للشعب.

3- توضيح مخاطر وسلبيات قرار رفع سعر الإنترنت وتأثيره على المواطنين بمختلف شرائحهم في هذه الظروف، وإنعكاسه السلبي على ملاك الشبكات وتسببه في انقطاع مصادر دخلهم وتدمير مشاريعهم بما يضاعف أعداد البطالة واتساع دائرة الفقر.

4- التأكيد على تلاحم ملاك الشبكات والمواطنين وواحدية قضيتهم وإلتفافهم حول النقابة وتحركاتها االتي تنتصر لحقهم في الحصول على هذه الخدمة بأسعار تتناسب مع واقعهم المعيشي.

5- مطالبة القائمين على شركة يمن نت مراعاة الظروف الاقتصادية والمعيشية للمواطن وضرورة تجنيبه الجرع السعرية الجديدة في الخدمة العامة الوحيدة التي يحصل عليها من الدولة.

6- التأكيد على أن ملاك الشبكات من مختلف شرائح ومناطق الجمهورية اليمنية وليسوا من منطقة أو فئة محددة، وجميعهم يعيلون أسرهم من هذه الشبكات ويخففون من أعباء المواطن العادي الذي يستخدم الإنترنت من شبكاتهم بأسعار زهيدة.

7- اخلاء طرف النقابة وملاك الشبكات من أي تسييس للقضية من أي جهة كانت سياسية أو إعلامية أو قضائية، والتأكيد بأن القضية حقوقية مطلبية تمس مصدر دخل شريحة كبيرة وواسعة من أبناء الشعب اليمني.

ودعت اللجنة الإعلامية المصممين والمصورين والرسامين والمهندسين والمبدعين إلى المساندة والتعاون في إثراء الحملة بالصور والتصاميم والرسومات والأفكار الهادفة لإنجاحها بعيداً عن التسييس.

وكان عمار وهان نائب مدير المؤسسة العامة للاتصالات للشؤون التجارية قال في مقابلة مع صحيفة "الثورة": نود التأكيد هنا على أنه لا يوجد أي زيادة إضافية في تعرفة وأسعار الإنترنت للمستخدم والمواطن العادي، إذ أن ما حصل هو إعادة توزيع وهيكلة الباقات فاقتضت الضرورة إعادة النظر في أسعار باقتين فقط هما باقة “2M ، 4M” وهاتان الباقتان في العادة لهما استخدام واسع أو تجاري، كما أن النسبة التي تمت إضافتها تعد طفيفة ولا تؤثر بأي حال من الأحوال.

واضاف: الحقيقة التي يجب أن يفهمها المستخدم والمواطن أن المؤسسة العامة للاتصالات تسعى من خلال إطلاق باقات سوبر نت الجديدة إلى تخفيض التعرفة للمشتركين خصوصاً مستخدمي النطاق العريضADSL ، كما أن ذلك يأتي في إطار تحسين الخدمة وتجويدها وتخفيف أماكن الضغط على شبكة الإنترنت الوطنية بما يحقق مبدأ التوزيع العادل سواءً للمستخدمين عبر النطاق العريض ADSL أو بالاتصال عبر الشبكات المتعددة.

ووضح قائلاً: الباقات الجديدة للإنترنت منحت سعات أكبر للمستخدمين وبنفس السعر السابق.. المستخدم هنا حصل على تخفيض في سعر الجيجا خصوصاً في عرض “باقتي” (1M – 2M) الأكثر استخداماً من قبل المشتركين.. بتوضيح أكثر عرض المؤسسة العامة للاتصالات الجديد تم تكريسه لإرضاء المستخدم المباشر وتحسين جودة الخدمة والتنزيل لديه.

وتابع: أصحاب شبكات الواي فاي يمارسون نشاطاً غير مرخص ومخالف للقانون، هم يقومون بإعادة بيع خدمة من خدمات المؤسسة العامة للاتصالات بشكل مخالف للاتفاقية التي تمنحها المؤسسة للمشترك لديها، تخالف ذلك نصاً وروحاً، ورغم كل تلك المخالفات إلا أنهم ليسوا متضررين من إعادة هيكلة وتوزيع باقات الإنترنت الجديدة، فهم ييجنون الكثير من الأرباح غير المشروعة، وليس لهم الحق في رفع التعرفة كما ليس لهم الحق في إعادة بيع خدمة من خدمات المؤسسة.

وقال إن: التعرفة الرسمية موحدة لكل المشتركين، ولا يوجد تصنيف للمشتركين أو تمايز في تسعير خدمات المؤسسة لهم، التصنيف فقط في مستوى ونوع الباقات المقدمة، كما هو معروف لدينا باقات تتفاوت في السرعات وحجم التحميل.

وطالب أجهزة الدولة المعنية بعدم التعامل مع هذه الشبكات، وقد قامت المؤسسة العامة للاتصالات بمخاطبة الجهات المعنية والتأكيد على أن مثل هذه الشبكات المخالفة للقانون تتسبب في الضغط على الشبكة، وبالتالي إضعاف خدمات الإنترنت المقدمة للمشترك.. إضافة لعدة خطوات إجرائية لتصحيح الوضع القائم، إلى أن يتم احتواء المشكلة ومعالجتها نهائياً وبشكل تدريجي.

مشيراً إلى أن المؤسسة العامة للاتصالات تقدم خدماتها من قبيل المسؤولية الوطنية والمجتمعية قبل أي اعتبارات ربحية، وتتحمل أعباء مادية وكلفاً تشغيلية تفوق الإيرادات المحتملة.. المواطن يتلقى الخدمة بأقل من السعر الأصلي قبل العدوان، وما تزال المؤسسة تقدم خدماتها وبأسعار أقل رغم أن أسعار المشتقات النفطية التي تعتمد عليها في تشغيل المحطات والسنترالات والأبراج ارتفعت بنسبة 500%..

وأشار إلى وجود اختناقات في أوقات متفاوتة تتسبب فعلاً بضعف الإنترنت، ومن المهم جداً توضيح الأسباب الحقيقية لذلك، والتي يتصدرها فقدان المئات من محطات الاتصالات والسنترالات المنتشرة في عموم محافظات الجمهورية اليمنية بسبب تعرضها لاستهداف مباشر وممنهج من طيران تحالف العدوان الذي يقوم أيضاً بحظر ومنع استيراد أيً من تجهيزات ومعدات الاتصالات اللازمة للصيانة والتوسعة وإعادة إعمار وبناء ما فقدته المؤسسة جراء العدوان..

وحول عدم التوسعة وتقوية بث الإنترنت قال:الحظر والحصار المتعمد الذي تفرضه دول تحالف العدوان على تجهيزات ومحطات ومعدات الاتصالات يمثل سبباً رئيساً وعائقاً كبيراً أمام تطلعات المؤسسة في تطوير وتحسين خدمات الإنترنت..

وقد علق حمدي محمد على اتهام الشبكات بأنها غير قانونية بالقول: للشبكات أكثر من 7 سنوات والآن جاء يقل انها غير قانونية.

أما أحمد  العليمي فقال:  سأوجه بعض الاسئلة لـ"يمننت لعلهم يتفكرون:

لنفترض أنكم قمتم بدراسة مشروع تغطية الجمهورية اليمنية بشبكة لاسلكية (wifi)، كم ستكون ميزانية هذا المشروع، لتكون تغطيتكم عن طريق الواي فاي بمثل الشبكات اللاسلكية في الوقت الحالي؟

اجهزة وأسلاك وطاقة، وألواح شمسية وبطاريات و.......الخ

وفوق هذا ستحتاجون أيدي عاملة ورواتب لموظفين لإدارة كل شبكة او كل منطقة وتوزيع الكروت ووو غيره.

لابد أنكم تعرفون أنه مبلغ خيالي .

لنفترض انكم قمتم بتمويل المشروع وتنفيذه. وكل الشبكات اللاسلكية الآن في اليمن كامل هي تابعه ليمن نت وبتمويل من يمن نت.

خلال كم سنة ستحققون أرباح لإرجاع رأس المال فقط؟

وأضاف: بالنسبة لكم ستكون الصرفيات زائدة رواتب موظفين وهو تقريباً ما سيجعل ارباحكم لا شيء.

وتابع: أغلب اصحاب الشبكات من تديّن بمبلغ لانشاء شبكته لم يسدد ذلك الدَين اطلاقاً إلى اليوم. ومن قام ببيع ذهب أو سيارة أو غيره، لم يُرجِع ما قام ببيعه اطلاقاً. وأرباح الشبكة ما زاد عن نفقات الشبكة من تسديد انترنت وكهرباء واهلاك وغيره، هو الشيء البسيط الذي يكفي لاعالة اسرته..

وقال العليمي: لو أنكم قمتم بمقارنة بين إيراداتكم من عام 2011 إلى الآن، لعرفتم أن الإيرادات تتضاعف بشكل كبير من سنة لأخرى...... فالنصيب الأكبر من الأرباح هي لكم وليست صرفياتكم أكثر من صرفياتهم. وها أنتم اليوم تعيدون القسمة مرة أخرى بقسمة أكثر ظلماً وجورا.

أما عادل صالح النزيلي فعلق ساخراً: سبب ارتفاع سعر النت لأن العدوان منع السفن المحملة بالانترنت من دخول الميناء.

م.م

 

 

 

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

نعت إدارة ما يسمى بـ“أمن محافظة عدن” المحتلة، الأحد، مصرع أحد ضباطها المرتزقة باشتباكات مع أبطال الجيش واللجان الشعبية في محافظة الضالع.

وقالت إدارة أمن عدن إن الضابط المرتزق بمعسكر قوات طوارئ أمن عدن، فایز محمود عبید، قتل اليوم أثناء مشاركته في القتال ضد قوات الجيش واللجان الشعبية في جبھة “الجب” شمال الضالع.

ووفقاً لـ"يمني برس" لقي عدد من مرتزقة “أمن عدن” مصارعهم خلال معارك مع قوات الجيش واللجان الشعبية في جبهة الضالع.

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

بدأت التحركات الروسية و الأمريكية في الملف اليمني، بالتزامن مع تحركات لدول أخرى فاعلة في الملف اليمني في المحيطين الاقليمي والدولي.

ووصل اليوم الاثنين 14 أكتوبر/تشرين أول 2019، إلى العاصمة السعودية، الرياض، الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في اطار جوله له تشمل العاصمة الاماراتية، أبو ظبي، وهذه الجولة مدرج ضمن نقاشاتها الحرب في اليمن.

وقبل يومين وصل إلى الرياض، وكيل وزارة الخارجية الامريكية للشؤون السياسية، ديفيد هيل، وتشمل الزيارة أبو ظبي أيضاً.

وأكدت الخارجية الأمريكية أن هذه الجولة التي تستمر “6” أيام، سيبحث فيها “هيل” الأزمة اليمنية، و أن لقاءات الدبلوماسي ستشمل الرئيس هادي المقيم في الرياض.

ووفقاً لـ"يمنات" لفتت الخارجية الأمريكية إلى أن وكيل الخارجية، سيؤكد على دعم الولايات المتحدة المستمر للعملية السياسية التي تقودها الأمم المتحدة في اليمن، وأن الحل السياسي هو السبيل الوحيد إلى يمن يسوده السلام والازدهار والاستقرار والمستقر.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 1241

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين