اخبار محلية

اخبار محلية (4275)

قال عضو المكتب السياسي في حركة أنصار الله علي القحوم ان دول العدوان هي من تغلق ابواب الحلول السياسية لأنها لا تريد الحل بل تسعى جاهدة في احتلال اليمن واخضاع الشعب اليمني للوصاية الامريكية والاسرائيلية والخليجية.

واضاف القحوم في حديث صحفي، ان اليمن تتعرض لعدوان سعودي اماراتي مدعوم أمريكياً واسرائيلياً منذ خمسه أعوام وتتعرض للحصار البري والبحري والجوي وهنا حتم علينا ان نطور وننتج ونصنع الأسلحة الاستراتيجية والكاسرة للتوازن  وهذا ليس بغريب وليس من الصعب، لا سيما ونحن بحاجة لكبح جماح الغرور والكبر والعدوان الإماراتي السعودي.

واشار الى ان العقول اليمنية في ظل العدوان والحصار استطاعت ان تصنع وتبتكر وتفرض هذه المعادلة، موضحاً: كلما يروجه الأعداء عن دعم من هنا او هناك كلها اكاذيب ومحاولة بائسة لإخفاء التطور العسكري وتعاظم القوات العسكرية اليمنية سيما ونحن في العام الخامس من العدوان والعدو يتحدث مراراً وتكراراً انه استطاع ان يفقد اليمن المنعة والقدرة العسكرية.

وقال القيادي في حركة أنصار الله متسائلاً كيف ببلد مليء بالجراح والمآسي والتدمير وفوق هذا محاصر لا يدخل له لا غذاء ولا دواء ان يدخل له صواريخ او أسلحة هذا ضرباً من الخيال الواقع اننا امام واقع حتم علينا ان نصنع ونبتكر ونطور أسلحتنا وصواريخنا لنفرض معادلة رادعة للسعودي والإماراتي لوقف عدوانهم وفك حصارهم عن بلادنا وشعبنا.

وحسب "المنار نت" اضاف القحوم ان هذه الدول تحكمها المصلحة والسياسة وهي دائماً تقف مع الجلاد ضد الضحية خوفاً ومساندة للنظام السعودي واطالة امد العدوان هو دليل فشل وتخبط لدول العدوان سيما وهم لم يستطيعوا ان يحققوا اهدافهم الاستعمارية.

ومن جانب آخر اكد القحوم ان الصمود الاسطوري للشعب اليمني هو مثال اعلى لقوة ارادة الشعوب في عدم الانحناء للامريكي وادواته القذرة والقبول بامريكا واسرائيل ومشاريعهم التدميرية في اليمن والمنطقة.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

كشف الناطق الرسمي للقوات المسلحة العميد يحيى سريع أن الطائرات المسيرة قاصف تو كي التي ضربت مطار أبها السعودي فجر أمس الجمعة استهدفت رادارات الملاحة الجوية في المطار، مؤكداً نجاح العملية وخروج المطار عن الخدمة، مشيراً إلى أن عمليات الرد اليمنية في تصاعد مستمر طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا.

وقال العميد سريع في منشور له على "الفيسبوك": إن الاستهداف الذي تم فجر أمس باتجاه مطار أبها الدولي استهدف رادارات الملاحة الجوية مما أدى إلى خروج المطار عن الخدمة وتعطيل الملاحة فيه".

ونفى المزاعم السعودية التي تحدثت عن اعتراض الطائرات المسيرة قائلاً: "غير صحيح ما يدعيه النظام السعودي من اعتراض الطائرات المسيرة"، مؤكداً أن الطائرات "وصلت وأصابت أهدافها بدقه عالية - بفضل الله وكرمه".

وجدد التأكيد على أن المطارات والمواقع العسكرية لدول العدوان أصبحت غير أمنة وأن عمليات الجيش واللجان الشعبية في تصاعد مستمر طالما استمر العدوان والحصار المفروض على بلدنا.

وقال: "نؤكد اليوم للنظام السعودي أن عملياتنا مستمرة باتجاه المطارات والمواقع العسكرية بصورة متصاعدة طالما استمر العدوان والحصار على بلدنا وأنها اصبحت غير آمنة.

كما جدد ناطق القوات المسلحة "الدعوة لشركات الطيران والمدنيين للابتعاد عن المطارات والمواقع العسكرية كونها أصبحت أهدافاً مشروعة".

ووفقاً لـ"المسيرة نت" نفذ سلاح الجو المسير فجر أمس الجمعة عمليات هجومية بعدد من طائرات قاصف 2K على مطار أبها السعودي بعد يومين من استهدافه بصاروخ من نوع "كروز".

جدير بالذكر أن القوة الصاروخية استهدفت في 12 يونيو الجاري مطار أبها بصاروخ مجنح أصاب هدفه بدقة وأكد مصدر في القوة الصاروخية توقف الملاحة الجوية فيه بعد استهدافه بصاروخ كروز.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

نقل موقع "يمنات" في خبر خاص أن محافظة عدن، تشهد حالة من التوتر الشديد بين القوات المحسوبة على المجلس الانتقالي الجنوبي، المدعوم من الامارات، وقوات حكومة هادي المدعومة من السعودية.

حالة التوتر التي تشهدها المحافظة، تتضح من خلال عمليات التحشيد في المعسكرات التابعة للطرفين، والتحركات العسكرية في أطراف المحافظة، وتصريحات قيادات في الطرفين.

وتناقلت مواقع اخبارية تصريح للقيادي السلفي مهران القباطي قائد اللواء الرابع حماية رئاسية، اتهم فيها المجلس الانتقالي الجنوبي بالتوجه لتنفيذ انقلاب عسكري.

وبحسب ما نشرته المصادر لـ”القباطي”، فإن الانتقالي أنهى ترتيباته للسيطرة على البنك المركزي والوزارات الحكومية التي فتحت مقراتها مؤخراً في عدن.

وأشارت المصادر أن تسجيل صوتي لـ”القباطي” تحصلت عليه صحيفة “أخبار اليوم” المقربة من الجنرال علي محسن الأحمر، أكد فيه الانتقالي وبعد سيطرته على البنك والوزرات سيتجه للسيطرة على قصر المعاشيق الرئاسي، الذي تتخذ منه حكومة هادي مقراً لها.

ويقول القباطي إن أول الأهداف العسكرية للمجلس الانتقالي هو اللواء الرابع حماية رئاسية الذي يقوده. منوهاً إلى أنه في حال التمكن من اقتحامه والسيطرة عليه فإن قوات الانتقالي التي وصفها بـ”المليشيات” ستتوجه لاقتحام قصر المعاشيق.

وأوضح القباطي ان اجتماعاً برئاسة وزير الداخلية، أحمد الميسري، ضم القيادات العسكرية والأمنية، تم تكريسه لمناقشة هذا المخطط منتصف الأسبوع الفائت.

وتقول صحيفة “أخبار اليوم” إن السكان تفاجأوا بانتشار لقوات الحزام الأمني مدعومة بقوات الشرطة التي يقودها شلال شائع وسيطرتها على مداخل ومخارج مديريات محافظة عدن والشوارع الرئيسية.

وأفادت بمشاهدة قوات عسكرية تخرج من معسكر جبل حديد المعسكر، الذي يقوده عيدروس الزبيدي رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، وتموضعت في محيط جبل حديد وعلى طول امتداد الخط الساحلي.

وبحسب الصحيفة، كشف التسجيل الصوتي لـ”القباطي” أن المجلس الانتقالي يسعى لإعلان مجلس عسكري لإدارة وحكم الجنوب وإغلاق ما يسميها بـ”المنافذ الحدودية”.

ويتهم العميد مهران القباطي، دولة الإمارات بالوقوف وراء مخطط المجلس الانتقالي للانقلاب على الرئيس هادي.

وتفيد مصادر محلية ان الانتشار العسكري في محافظة عدن بدأ منذ منتصف الأسبوع الماضي، وأن معسكرات الطرفين انتشرت في المناطق المحيطة بها، وسط استدعاء المفرغين والاجازات. مؤكدة أن عمليات تجنيد بدأت خلال شهر رمضان الماضي في معسكرات جبل حديد وبدر ومعسكرات في بير أحمد ورأس عباس ومعسكرات في الشيخ عثمان ودار سعد، وأغلبهم من محافظات الضالع ولحج وأبين.

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أكد عضو المجلس السياسي الأعلى محمد على الحوثي، أن الجمهورية اليمنية ذات النهج الديمقراطي حاضرة للجلوس مع الدول المؤثرة على طاولة مستديرة للنقاش الجاد من أجل السلام العادل.

وأضاف الحوثي في تصريح له "أقول لتلك الدول العربية التي تهرول نحو التطبيع وإقامة علاقات ودية بالكيان الصهيوني، السلام الذي تحاولون تقديمه للكيان الغاصب بتصفية القضية الفلسطينية “الازدهار مقابل السلام”، هو نفسه المصطلح الذي يحتاجه تفكيركم لإيقاف العدوان والجرائم والحصار والحظر لتتوقف صناعتكم للمأساة الإنسانية في اليمن".

وحسب "المسيرة نت" قال "عندما نام القانون الدولي خمس سنوات، في حرب اليمن أستأسد المجرمون في عدوانهم فارتكبوا كل جريمة وكانت الواحدة منها كفيلة بإحياء القانون بعد موته وليس فقط نومه".

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 1069

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين