عربي ودولي

عربي ودولي (2247)

أودعت ما تسمى بـ"اللجنة اللوائية الإسرائيلية" في القدس المحتلة، مخططا ضخما يحدد سياسات التنظيم الإسرائيلية في مركز مدينة القدس الشرقي لسنوات طويلة قادمة، وطرحته للاعتراض عليه. وكشف الخبير في شؤون التنظيم والبناء في القدس المحامي مهند جبارة، أن المخطط يطلق عليه "مشروع مركز المدينة شرق"، ويتضمن الكثير من التغييرات في المدينة. وأوضح جبارة أن المخطط يبدأ من المصرارة على الشارع رقم واحد، مرورا بشوارع السلطان سليمان وصلاح الدين والزهراء والأصفهاني والرشيد وشارع عثمان بن عفان في واد الجوز، وصولا إلى منطقة الشيخ جراح وفندق "الأمريكان كولوني"، وامتدادا على الشارع رقم واحد الفاصل بين شطري المدينة الشرقي والغربي. وأفاد جبارة أن سلطات الاحتلال وضعت في الأيام الأخيرة العشرات من الإشارات الخضراء على أعمدة الإنارة في ذات المنطقة التي سيشملها المخطط "لتعطي السكان فرصة الاعتراض على المشروع". وأشار جبارة إلى أن اللجنة منحت السكان فرصة حتى الثالث والعشرين من شهر كانون الأول المقبل للاعتراض على المشروع، لافتا إلى أن المشروع يتضمن الكثير من التغييرات في المدينة بما في ذلك تحويل شارع صلاح الدين لشارع للمشاة. وبين جبارة أن المخطط تفصيلي عملت عليه البلدية الإسرائيلية منذ 20 عاما، ويؤثر عمليا على 300 ألف شخص بالقدس الشرقية، ومع ذلك فقد أعدته البلدية دون التشاور مع السكان وأصحاب المحال التجارية في الشوارع والأحياء التي يشملها المخطط. وأضاف جبارة: "يجب النظر إلى التفاصيل الكاملة للمخطط من خلال الخبراء والمهندسين، وهو ضخم جدا، من أجل معرفة كل تفاصيله". وأكد جبارة على ضرورة قيام العديد من أصحاب المصالح التجارية في المنطقة والسكان بتقديم اعتراضات على هذا المشروع ضمن المهلة الزمنية المحددة لغرض إعاقة المصادقة عليه. وأعرب المحامي جبارة عن خشيته من أن يؤدي المخطط إلى تغيير ملامح ومعالم المدينة العربية والفلسطينية. وتنتهج سلطات الاحتلال الإسرائيلي منذ اللحظات الأولى لاحتلالها القدس عام 1967، سياسة عدوانية عنصرية تجاه الفلسطينيين المقدسيين؛ بهدف إحكام السيطرة على مدينة القدس وتهويدها وتضييق الخناق على سكانها الأصليين؛ وذلك من خلال سلسلة من القرارات والإجراءات التعسفية والتي طالت جميع جوانب حياة المقدسيين اليومية. ومن بين هذه الإجراءات هدم سلطات الاحتلال الإسرائيلي المنازل والمنشآت الفلسطينية بعد وضعها العديد من العراقيل والمعوقات أمام إصدار تراخيص بناء لمصلحة المقدسيين. وتهدف سلطات الاحتلال بذلك الى تحجيم وتقليص الوجود السكاني الفلسطيني في المدينة؛ حيث وضعت نظاماً قهرياً يقيد منح تراخيص المباني، وأخضعتها لسلم بيروقراطي وظيفي مشدد؛ بحيث تمضي سنوات قبل أن تصل إلى مراحلها النهائية. وفي الوقت الذي تهدم به سلطات الاحتلال الاسرائيلي المنازل الفلسطينية، وتضع العراقيل والمعوقات لإصدار تراخيص البناء للفلسطينيين، تصادق هذه السلطات على تراخيص بناء آلاف الوحدات السكنية في المستوطنات الإسرائيلية المقامة على أراضي القدس.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

مستلهمةً تجربة الفصائل المسلّحة في شرق سوريا، تُصعّد ميليشيات الإصلاح، بحماية وتغطية من حكومة هادي، عمليات تهريب النفط غير الشرعية من محافظة مأرب، مدفوعةً بعوامل عدّة، من بينها إعلاق السعودية حنفية دعمها لتلك الميليشيات.

استنسخت ميليشيا حزب الإصلاح (إخوان اليمن)، المسيطِرة على مدينة مأرب غرب صنعاء، تجربة الفصائل المسلّحة في سوريا في تهريب النفط وتصفيته، مستخدمةً في ذلك مصافيَ تقليدية وأخرى حديثة صغيرة الحجم تمّ استيرادها من قِبَل السلطات الموالية للرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي في مأرب، ومتّكلةً على القوات الموكل إليها تأمين شركة صافر الوطنية للنفط، والتي تتمّ تحت حمايتها عمليات تهريب صهاريج مُحمَّلة بالنفط الخام الخفيف المستخرَج من حقول النفط في قطاعات صافر النفطية بالعشرات يومياً، والكثير منها يُنقل إلى قطاع عياذ النفطي، فيما يذهب بعضها الآخر إلى مصافٍ خاصة تتبع قيادات عسكرية موالية لهادي.

وأكدت معلومات استخباراتية، حصلت عليها الأخبار، استيراد محافظ مأرب التابع للإصلاح، سلطان العرادة، وتاجر مقرّب منه يُدعى عبد الله عيشان، مصفاة صغيرة الحجم لتكرير النفط أخيراً.

 ووفق المعلومات، فإن المصفاة التي تمّ استيرادها من الصين بتواطؤ من مسؤولين في وزارة النفط التابعة لحكومة هادي، دُشّن العمل بها منذ أكثر من شهر، وهي تنتج يومياً 70 ألف ليتر من مادّتَي البترول والديزل (السولار)، ويتمّ بيع تلك الكميات في السوق السوداء، تحت إشراف شخصيات موالية للعرادة، وتُستخدَم إيراداتها لتمويل ميليشيات الإصلاح في مأرب وأبين وحضرموت.

وليست المصفاة الجديدة التي تُنتج بنزيناً أحمر اللون، الوحيدة، بل هناك عدد من الأحواض في مناطق خارج منطقة صافر النفطية، يتمّ فيها تكرير النفط بشكل بدائي منذ عام.

وبحسب مصادر مطّلعة، فإن قيادات عسكرية وأخرى مدنية موالية للإصلاح وللتحالف السعودي– الإماراتي ضالعة في تهريب النفط واستغلاله لحسابها الخاص في محافظة مأرب، بالإضافة إلى نقل قرابة خمسة آلاف برميل يومياً عبر صهاريج من قِبَل شركة تابعة لمقرّبين من نائب الرئيس هادي، الجنرال علي محسن الأحمر، من منطقة صافر إلى منطقة شرق عياذ الصحراوية الواقعة بين محافظتَي مأرب وشبوة، ليتمّ تصديرها عبر أنبوب حديث أنشئ قبل عامين بطول 210 كلم لنقل النفط من القطاعات النفطية الواقعة في محافظتَي مأرب وشبوة إلى ميناء النشيمة، الذي خُصّص لتهريب النفط الخام إلى الأسواق الخارجية.

وطبقاً لمصادر نفطية، فإن الميناء الواقع في شواطئ مديرية رضوم في شبوة، والواقعة على البحر العربي شرق اليمن، يستقبل شهرياً أكثر من مليون برميل من النفط الخام من حقول النفط في شبوة ومأرب، وتباع تلك الكميات بطريقة غير رسمية، ويتمّ تقاسم عائداتها بين قيادات عسكرية ومدنية مقرّبة من هادي والإصلاح.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلنت مصادر صحفية، اليوم الأحد، عن بدء مئات الآلاف من الكوبيين في إخلاء منازلهم أمس السبت مع اقتراب العاصفة الاستوائية إيتا من الساحل الجنوبي للبلاد مما يهدد بهطول أمطار غزيرة وفيضانات بعد مقتل العشرات في أمريكا الوسطى.

وأوضحت المصادر أن مكتب الأرصاد الجوية في كوبا توقع وصول العاصفة إلى اليابسة في وسط كوبا خلال الليل، محذرا من رياح تتراوح سرعتها بين 90 و110 كيلومترات في الساعة و عاصفة وفيضانات ساحلية عارمة.

وأشارت المصادر إلى أن المزارعين ينقلون مواشيهم إلى مواقع آمنة ويحصدون أكبر قدر ممكن من المحاصيل قبل هبوب العاصفة.

و من جانبه قال المركز الوطني الأمريكي للأعاصير إن من المتوقع هبوب رياح مدارية تماثل قوة العاصفة يوم الأحد على فلوريدا كيز ومناطق من جنوب ولاية فلوريدا، مشيرا إلى أن سقوط الأمطار الغزيرة قد يؤدي أيضا إلى حدوث فيضانات مفاجئة هناك.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أصيب شاب فلسطيني برصاص قوات الاحتلال الصهيوني بمزاعم محاولته تنفيذ عملية طعن قرب منطقة الفوار جنوب الخليل في الضفة الغربية المحتلة.

وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب (علي سليمان) في منطقة (دورا) وأصابته قبل أن يقوم الجنود باعتقاله.

 من جهة ثانية أفادت مصادر إعلامية في رام الله بأن القوات الصهيونية أغلقت حاجز قلنديا العسكري شمال القدس للاشتباه بوجود جسم متفجر في محيطه.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين