عربي ودولي

عربي ودولي (2357)

رئاسة الجمهورية السورية تصدر بياناً ينفي كل الإشاعات التي تتحدث عن صحة الرئيس السوري بشار الأسد، مؤكداً عدم صحّتها على الإطلاق وبأن الرئيس الأسد بصحّة ممتازة ويمارس مهامه بشكل طبيعي تمامنفى بيان صدر عن رئاسة الجمهورية السورية كل الإشاعات التي تحدثت عن تدهور في صحة الرئيس السوري بشار الأسد.
نفى بيان صدر عن رئاسة الجمهورية السورية كل الإشاعات التي تحدثت عن تدهور في صحة الرئيس السوري بشار الأسد.وقال البيان "تنتشر منذ أيام على بعض وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الالكترونية، إشاعات تتحدّث عن صحّة الرئيس السوري بشار الأسد، لا يزال بعضها مستمراً حتى الآن، مصدرها جهات وصحف معروفة الانتماء والتمويل والتوجّه، وذلك على شكل تحليلات أقرب لأمنيات تجول في مخيّلة من أطلقها فقط.. وتتزامن مع تغيّر المعطيات الميدانية والسياسيّة بعكس ما أرادوه لسورية طيلة السنوات الماضية".
وأضاف البيان "رئاسة الجمهورية إذّ تنفي كلّ هذه الأخبار، جملةً وتفصيلاً، وتؤكد عدم صحّتها على الإطلاق وبأن الرئيس الأسد بصحّة ممتازة ويمارس مهامه بشكل طبيعي تماماً، تؤكد أيضاً أنّ الشعب السوري بات محصنّاً ضدّ مثل تلك الأكاذيب، وما أكثرها منذ بداية الحرب على سوريا وحتى الآن". 
وأشارت إلى أن هذه الأخبار "لا تقع إلا في خانة الأحلام ومحاولة رفع معنويات منهارة.. ولن تثير إلا السخرية والإستهزاء".

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 أعلن "مركز البحرين لحقوق الإنسان" عن توثيقه 41 حالة اعتقال تعسفي خلال أسبوع، بينهم أطفال ونساء.

وعبر حسابه على موقع "تويتر"، أكد المركز اقدام القوات الأمنية على اعتقال 41 مواطناً بشكل تعسفي، بينهم امرأة وثمانية أطفال، فيما تم اطلاق سراح 4 منهم فقط.

ولفت المركز إلى أنه سجّل محاكمة 57 مواطنًا­، في 16 قضيّة على خلفيات سياسيّة، حيث أصد­رت المحاكم البحرينيّة­ أحكامًا بالسجن قاربت­ 510 أعوام، وغرامات بقيمة 300 ألف دينا­ر تقريبًا، كما صدرت أحكام بالسجن المؤبّد بحقّ اثنين من المعتقلين

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

 في إحدى المدراس الثانوية الألمانية التي تضم طلاباً سوريين وفلسطينيين - سوريين من القادمين الجدد إلى أوروبا، تم إعطاؤهم في حصة السياسة درساً عن تاريخ "إسرائيل" ونضال الشعب "اليهودي"، رغم اعتراض الطلاب على تسمية فلسطين بدولة "إسرائيل" على مدار العام ضمن المناهج الدراسية. ونقلاً عن "الميادين نت": جاء في شرح المعلّمة الألمانية حول "تاريخ النضال للشعب اليهودي" ما مؤداه أن "الشعب اليهودي هو شعب صاحب أرض يهودا التاريخية التي هجروا منها قسراً بعد الغزو الروماني لها إلى أوروبا ومن بعدها تم تهجيرهم من دول أوروبا الغربية إلى دول أوروبا الشرقية وروسيا وكل أصقاع الأرض خلال الحرب العالمية الثانية على يدّ النازيين". وتابعت المعلمة في شرحها للطلاب العرب إن " الشعب اليهودي هو صاحب الأرض التي تسمى بفلسطين وهم أصحاب الحق، والحركة الصهيونية ناضلت خلال الانتداب البريطاني على فلسطين واستطاعت ان تستعيد أرضها وأرض اليهود وتلمّ شملهم في دولة اسرائيل". وأضافت من خلال مقارنة مطبوعة على ورقة يوجد عليها رسومات توضيحية أن"الشعب اليهودي هو شعب قادم من الدول الغربية وهو متحضّر، وإسرائيل من دول العالم الأول بينما ما يسمى بالفلسطينيين هم شعب من أصول اسلامية متزمّت وغير متحرر". وأضافت أن الأمم المتحدة عرضت على الشعب اليهودي والفلسطيني تقسيم فلسطين بين الشعبيين في عام 1947. وفي تعليق لـ"الميادين نت" قال: إن هذه القصة هي واحدة ضمن كثيرات غيرها تحدث في دول أوروبا والغرب بشكل عام، لذا يجب أن نحمي أطفالنا وأجيالنا العربية الفتية التي تتربى في دول الغرب من هذه الأفكار المشوّهة التي يسعون من خلالها لتأسيس جيل متقبّل لتاريخ الكيان الصهيوني المحتل ومتقبّل لفكرة أن فلسطين ليست للعرب وانما للشعب الصهيوني. وفي الموضوع نلحظ استغلالاً واضحاً وصريحاً للاجئيين الجدد إلى أوروبا لجهة زرع أفكار تناقض المنطق التاريخي في عقول أطفال اللاجئيين السوريين والفلسطينيين وتلغي الحقّ التاريخي للشعب الفسلطيني في أرضه. وتسود في بعض المدارس الألمانية حملة تضليل وكلام خطير جداً يمثّل تشويهاً صريحاً وواضحاً لأفكار ومعتقدات أبناء الشعب العربي. وقد يصل الأمر إلى تضليل وتزوير للتاريخ والحقائق التاريخية الراسخة والتي تسعى الحركة الصهيونية على مدار 70 عاماً إلى تشويهها وتزويرها. م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين