عربي ودولي

عربي ودولي (1710)

ساهمت الكوارث الطبيعية في الأيام الأخيرة بإغلاق قاعدة عسكرية أمريكية وإيقافها عن العمل بسبب الزلازل التي ضربتها، ما أسفر عن تدمير جزء كبير من الميناء العسكري.

وذكر موقع أمريكي متخصص بالأخبار العسكرية " MILITARY" أن واحدة من أكبر القواعد البحرية الأمريكية في بحيرة الصين المتواجدة بولاية كاليفورنيا تم إغلاقها بعد زلزال قوي ضرب المنطقة.

وأشارت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية أن الولاية الأمريكية شهدت سلسلة من الهزات وصلت إلى السبع درجات وهذا يعد مؤشرا خطيرا في تلك المنطقة.

وبحسب هيئة المسح الجيولوجي الأمريكي، تم تسجيل زلازل بلغت قوتها 7.1 درجة سببت تدميرا أساسيا بجزء كبير من القاعدة البحرية الأمريكية وهذا ما استدعى لإغلاقها.

وتقع القاعدة البحرية الأمريكية في بحيرة الصين وتتمدد على مساحة تزيد على 4.5 ألف كيلومتر مربع وتتألف من عدة أقسام وميناء ومبان.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

كشف رئيس منظمة الدفاع المدني في حرس الثورة الإيراني العميد غلام رضا جلالي أن واشنطن بعثت برسائل إلى طهران بعد إسقاط الطائرة المسيّرة، قالت فيها إنها "سترد بضربة محدودة لحفظ ماء الوجه".

وقال جلالي إن واشنطن وعبر قنوات دبلوماسية لم يحددها طلبت من إيران عدم الرد على الضربة، لافتاً الى أن طهران أكدت في ردها أن "أي ضربة ستعدّها بمثابة إعلان حرب".

واضاف: أبلغناهم أنَّنا نحن من سيحدِّد ساحة المعركة وإذا بدأتم الحرب سنكون نحن من يعلن نهايتها.

وفي 20 حزيران/ يوليو الماضي نشرت مواقع إيرانية فيديو يظهر لحظة استهداف الطائرة الأميركية، ومسارها قبل إسقاطها.

يُذكر أن الطائرة "غلوبال هاوك" تعد من أحدث طائرات التجسس في العالم وتقدّر قيمتها بأكثر من 200 مليون دولار. كما تستطيع الطيران لمدة 24 ساعة متواصلة على ارتفاع أكثر من 10 أميال، والعمل على مساحة 8200 ميل بحري.

من جهته، أكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، أن بلاده تعمل على كسر احتكار القوى الكبرى لتقنيات الاتصالات المتطورة، مضيفاً أننا "لا نبالغ إذا أعلنا اننا على حافة هذه التقنيات وواجهتها".

وفي حديثه امام حشد من القادة والمسؤولين ومدراء قسم تقنيات الاتصالات والمعلومات التابع للحرس الثوري، خلال مراسم ازاحة الستار عن منظومة "سبهر 110" للاتصالات التكتيكية وتسليمها للوحدات الشعبية، وصف سلامي دور الاتصالات في تطورات مختلف الميادين، بـ "الهام والاستراتيجي".

(عن "الميادين نت" و"المنار نت")

م.م

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أجرى ملك السعودية اليوم الأحد محادثات مع وزير المالية البريطاني فيليب هاموند في مدينة جدة، بحسب ما أعلنت وكالة الأنباء السعودية، مع تجدد آفاق طرح شركة “أرامكو” النفطية السعودية العملاقة للاكتتاب العام.

وقالت الوكالة إنهما “بحثا سبل تطوير وتعزيز التعاون الاقتصادي والمالي بين البلدين الصديقين، والفرص الواعدة وفق رؤية المملكة 2030”.

وبحسب الوكالة تم أيضا ” استعراض التعاون الأمني والأوضاع في المنطقة في ظل التهديدات الإيرانية للممرات المائية وحرية الملاحة الدولية”.

وتأتي زيارة هاموند بعد تأكيد ولي العهد السعودي محمد بن سلمان الشهر الماضي التزام بلاده بطرح أسهم في شركة “أرامكو” النفطية السعودية العملاقة للاكتتاب العام، “في الوقت المناسب”.

وتتنافس بورصات لندن ونيويورك وهونغ كونغ للحصول على شريحة من الاكتتاب العام.

وقال بيان صادر عن الحكومة البريطانية أن هاموند توجه إلى السعودية برفقة كل من الرئيس التنفيذي لبورصة لندن ديفيد شويمر، ووزير الاستثمار غراهام ستورات في زيارة للمملكة بدأت السبت وتستمر ليومين.

وتأتي زيارة الوزير البريطاني بعد تراجع في العلاقات البريطانية السعودية الشهر الماضي إثر تعليق لندن الموافقة إصدار تصاريح جديدة لبيع السعودية أسلحة قد تستخدم في حملة القصف التي تقودها في اليمن، بعد صدور قرار عن محكمة الاستئناف في لندن تدعو الحكومة إلى “إعادة النظر” في ممارساتها بهذا الشأن لعواقبها على المستوى الإنساني.

وتقود السعودية حرب على اليمن منذ 2015 تحت مسمى إعادة شرعية هادي

يفضحها واقع الحال حيث تحولت المدن التي يسيطر عليها هذا التحالف لميادين صراع بين فصائل الشرعية المتضادة وإعادة تموضع قواتها في منابع النفط والموانئ والمنافذ والجزر الاستراتيجية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

قتل أربعةٌ وعشرون عسكريا أفغانيا، في هجوم شنه، مسلحون على نقطة تفتيش في ولاية بغلان بشمال شرق البلاد.

وفي جانب آخر من المقرر أن تعقد الولايات المتحدة، السبت، في قطر جولة جديدة من مفاوضات السلام مع ممثلين عن "طالبان"، في إطار المساعي لإنهاء الحرب الأهلية الدائرة في افغانستان

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين