آخر الأخبار

عربي ودولي

عربي ودولي (1863)

 

قال موقع “عربي بوست” إن إيران نفذت بالفعل تهديدها ضد أمركا على خلفية قتلها للقائد السابق لفيلق القدس، قاسم سليماني، وأعلن الحرس الثوري عن قصفه بعشرات الصواريخ البالستية قاعدة عين الأسد العسكرية في محافظة الأنبار، والتي تتمركز فيها غالبية القوات الأمريكية بالعراق.

وهو الأمر الذي جعل رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي نتنياهو اليوم الأربعاء إلى توجيه تحذير لإيران من أن بلاده سترد بقوة على أي هجوم

نتنياهو قال في القدس: «كل من يحاول مهاجمتنا سيواجه أقوى ضربة». وأضاف أن إسرائيل «تقف تماماً» إلى جانب قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قائلاً إنه ينبغي تهنئة ترامب على تحركه «بسرعة وجرأة وحزم».

فيما أكد المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي اليوم أن بلاده بالهجوم الصاروخي وجهت صفعة على وجه أمريكا مؤكداً أنّ العمل العسكري ضد واشنطن ليس كافياً.

جاء ذلك في كلمة متلفزة لـ «خامنئي» للتعليق على الهجوم الصاروخي الذي شنته إيران، فجر اليوم، ضد قاعدتين عراقيتين تستضيفان قوات أمريكية، وأضاف: «الهجوم الصاروخي على القاعدتين الأمريكيتين في العراق ناجح، فعدونا هما أمريكا والكيان الصهيوني (إسرائيل)، ووجهنا للولايات المتحدة صفعة الليلة الماضية».

وكان التلفزيون الإيراني قد أعلن أن القصف أسفر عن مقتل العشرات وخلف خسائر وصفها بالجسيمة في العتاد العسكري الأمريكي ووفقًا لرويترز فإن 80 إرهابيًا أمريكيًا قتلوا في الهجوم كما أن القصف الإيراني ألحق «أضرارا جسيمة» بطائرات هليكوبتر وعتاد أمريكي.

البنتاغون يؤكد مهاجمة قاعدة عين الأسد

البنتاجون أكد أن إيران شنت هجومًا صاروخيًا على قاعدة عين الأسد الجوية في العراق مشيرًا إلى أن طهران أطلقت أكثر من 10 صواريخ باليستية من أراض إيرانية على قاعدتين عسكريتين عراقيتين على الأقل تستضيفان قوات للتحالف بقيادة واشنطن.

جوناثان هوفمان المتحدث باسم البنتاغون قال في بيان «نعمل على تقييم أولي للأضرار» مضيفا أن القاعدتين المستهدفتين هما قاعدة عين الأسد الجوية وقاعدة أخرى في مدينة أربيل.

من جهة ثانية توعد الحرس الثوري الإيراني أمريكا بمواصلة استهداف قواعده حتى يغادر منطقة الشرق الأوسط. فيما حذرت أمريكا رعاياها في كل من السعودية وإسرائيل من احتمال تعرض أهداف في البلدين لـ«هجمات صاروخية» من طهران انتقاماً لسليماني، ودعت واشنطن الأمريكيين المقيمين في تل أبيب إلى التعامل بجدية مع صافرات الإنذار عند إطلاقها، واتباع تعليمات السلطات المحلية، والبحث عن مأوى عند حدوث هجوم.

ارتفاع أسعار النفط

من جهة ثانية ارتفع سعر برميل النفط بقوة، فجر الأربعاء 8 يناير/ كانون الثاني 2020، بعد أن قالت الولايات المتحدة إن قواتها في العراق تعرضت لهجوم بصواريخ باليستية إيرانية، مما يثير احتمال اندلاع صراع إقليمي قد يعطل إمدادات النفط.

وكالة رويترز قالت إنه بحلول الساعة 29.00 بتوقيت جرينتش، كانت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط مرتفعة نحو ثلاثة دولارات، بما يعادل حوالي خمسة بالمئة إلى 65.50 دولار للبرميل.

السعودية تعلق عبور ناقلات النفط في هرمز

صحيفة وول ستريت جورنال، ذكرت اليوم الأربعاء 8 يناير/كانون الثاني 2020، أن الجهة المشغلة لناقلات النفط السعودية علقت مرورها عبر مضيق هرمز حتى إشعار آخر، في قرار قد تتبعه قرارات مشابهة من دول الجوار.

حيث تعد الشركة الوطنية للنقل البحري «البحري»، الناقل الرئيسي للنفط الخام السعودي إلى الخارج، إذ تملك الحكومة السعودية منها نحو 43%. ولم تعلق الشركة السعودية حتى الساعة (11:50 ت.غ) على ما نشرته الصحيفة الأمريكية.

بينما ينظر محللون إلى مضيق هرمز، كأحد أدوات الرد الإيرانية على عملية الاغتيال، خلال الفترة المقبلة، عبر عرقلة إمدادات النفط الخام القادمة من دول الخليج، ما يهدد الأسعار للارتفاع صوب 100 دولار للبرميل.

إذ بلغ معدل التدفق اليومي للنفط في المضيق 21 مليون برميل يومياً في 2018، ما يعادل 21% من استهلاك السوائل البترولية على مستوى العالم، وفقاً لإدارة معلومات الطاقة الأمريكية، ما يجعله أكبر ممر مائي في العالم.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلن حرس الثورة الإسلامية في إيران، فجر اليوم الأربعاء، استهداف قاعدة عين الأسد الأمريكية غرب العراق بعشرات الصواريخ الباليستية.

التلفزيون الإيراني من جانبه وصف العملية بـ “أول رد انتقامي صاروخي من الحرس على عملية اغتيال الفريق قاسم سليماني ورفاقه”، فيما أشارت مصادر إعلامية أن إطلاق الصواريخ الإيرانية تم في التوقيت نفسه لاغتيال الشهيدين قاسم سليماني و المهندس الساعة 01:20 دقيقة.

وحذر حرس الثورة الإسلامية أمريكا من أن أي رد سيواجه برد أكبر وأشمل، مؤكداً “إننا نحذر الشيطان الأكبر والنظام الأمريكي من أن أي عمل شرير أو اعتداء أو تحرك آخر سيواجه رداً اكثر إيلاماً وقساوة”.

كما وجه حرس الثورة تحذيره للدول الحليفة للولايات المتحدة بقوله “نحذر الدول الحليفة لأمريكا التي وضعت أراضيها تحت تصرف الجيش الأمريكي الارهابي للاعتداء على إيران”، مشدداً بأن “أي أرض ستكون منطلقاً لعمليات اعتداء ضد إيران فإنها ستكون موضع استهداف”.

ولفت بيان حرس الثورة الإسلامية إلى كيان العدو الصهيوني بالقول: “لا نعتبر أبداً الكيان الصهيوني منفصلاً عن هذا النظام الأمريكي في هذه الجرائم”.

وقال بيان حرس الثورة الإسلامية “نوصي الشعب الأمريكي باستجلاء الجنود الأمريكيين من المنطقة لمنع وقوع مزيد من الخسائر وعدم السماح بتهديد حياة العسكريين الأمريكيين بسبب الكراهية المتزايدة لأمريكا”.

وبعد الإعلان عن الخبر، علت أصوات التكبير من أعلى بعض البنايات في العاصمة طهران، ابتهاجاً بالعملية.

وتعد قاعدة عين الأسد، أكبر قاعدة عسكرية أمريكية في العراق، وتقع في محافظة الأنبار غرب العراق، وتتضمن عددأ من طائرات F35، وعدد كبير جدا من الطائرات المسيّرة الحديثة التي تنطلق من القاعدة ويتم توجيهها من قاعدة سبايكر، فضلاً عن عدد كبير من مروحيات نقل ومروحيات قتالية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أفادت منظمة محلية غير حكومية في الأراضي المحتلة، أن سلطات الكيان الصهيوني وافقت على بناء ألفٍ وتسعمائة وستةٍ وثلاثين وحدة استيطانية جديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأشارت المنظمة إلى الموافقة على ألفٍ ومائة وخمسين مشروعا في إطار تقديم الطلبات وعلى سبعمائة وستة وثمانين في إطار الموافقة النهائية.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

ذكرت وسائل إعلامية من كوريا الشمالية “إن الشرق الأوسط قد يصبح مقبرة لأمريكا”.

ونشر موقع “مياري” السياسي الكوري الشمالي، في مقالا تحليل بعنوان “خبراء عسكريون يتوقعون أن يصبح الشرق الأوسط مقبرة للولايات المتحدة”.

وقال الموقع إن خبراء عسكريين عالميين ذكروا مؤخرا أن الولايات المتحدة متورطة في حرب كبيرة ستندلع في الشرق الأوسط، وأن الدول الموالية لواشنطن كانت تستجيب بشكل سلبي لطلب إرسال قوات بسبب سياساتها الداخلية والتحديات الاقتصادية، مما دفع الولايات المتحدة إلى اليأس”.

في حين ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية، أن الصين وروسيا أكدتا أنهما لا تعترضان على إساءة استخدام القوة العسكرية في العلاقات الدولية فحسب، بل إنهما لا يمكن أن تتسامحا مع الأعمال العسكرية المغامرة، في إشارة إلى محادثة هاتفية بين وزير الخارجية الصيني وانغ يي، ونظيره الروسي سيرغي لافروف.

وأوضحت أن الوزيرين عبرا عن مخاوفهما من تفاقم الأوضاع الإقليمية بسبب الأعمال غير القانونية للولايات المتحدة.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 466

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين