آخر الأخبار

عربي ودولي

عربي ودولي (2019)

وثق تقرير جديد أصدرته إحدى مؤسسات الأمم المتحدة، قيام سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بهدم أو مصادرة 30 مبنى، في المنطقة المسماة (ج) بالضفة الغربية وفي القدس الشرقية، خلال الأسبوعين الماضيين، فيما رصد تقرير أصدرته إحدى المؤسسات المقدسية، قيام الاحتلال بهدم 20 منزلا فلسطينيا في المدينة المحتلة، خلال الشهر الماضي.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة “أوتشا” في تقرير جديد أصدره، إن سلطات الاحتلال تذرعت بحجة عدم ترخيص تلك المباني، من قبل السلطات الإسرائيلية.

ويوضح التقرير الأممي أن عمليات الهدم والمصادرة أدت إلى تهجير 25 شخصا وإلحاق الأضرار بنحو 140 آخرين، لافتا إلى أنه في إحدى هذه الحوادث، هدمت السلطات الإسرائيلية في يوم 21 يوليو مبنًى على مشارف مدينة الخليل، حيث كان من المقرر استخدامه كمركز لإجراء فحوصات الإصابة بفيروس “كورونا”.

 

وذكر التقرير أن هذا المبنى وثلاثة مبانٍ أخرى، هدمت بموجب الأمر العسكري رقم 1797، الذي يتيح إزالة المباني غير المرخصة في غضون 96 ساعة من إرسال إخطار بشأنها، حيث أعربت المنظمات الإنسانية ومؤسسات حقوق الإنسان عن قلقها مرارًا وتكرارًا حيال هذا الإجراء، الذي يحول بين الأشخاص المتضررين منه وبين الإدلاء بأقوالهم أمام الهيئات القضائية المختصة إلى حد كبير.

ويوضح تقرير “أوتشا” أنه منذ بداية حالة الطوارئ الناجمة عن تفشّي فيروس “كورونا” في يوم الخامس من مارس الماضي، هدمت السلطات الإسرائيلية أو صادرت 19 منزلًا مأهولًا شُيِّد قبل هذا التاريخ بحجة الافتقار إلى رخص البناء، مما أدى إلى تهجير 104 فلسطينيين. ويأتي ذلك بعد التزام أبدته السلطات بوقف هدم هذه المباني في أثناء الجائحة.

أوامر بالهدم

وذكر أن هناك مباني أخرى هدمت على أيدي أصحابها خلال هذه الفترة، بعد إصدار أوامر الهدم بحقها، تجنبا لدفع الغرامة، وأوضحت “أوتشا” أنه منذ بداية حالة الطوارئ، تعرّض 282 مبنًى فلسطينيًا من جميع الأنواع للهدم أو المصادرة بسبب الافتقار إلى رخص البناء، مما يشكّل انتهاكًا للقانون الإنساني الدولي.

وحين تطرق التقرير إلى الاعتداءات الإسرائيلية الأخرى ضد الفلسطينيين، ذكر أن قوات الاحتلال أصابت 20 فلسطينيًا بجروح في حوادث متعددة في مختلف أنحاء الضفة الغربية، لافتا إلى أن من بينهم 14 أصيبوا خلال اشتباكات اندلعت في مظاهرتين منفصلتين احتجاجًا على إقامة بؤرتين استيطانيتين بالقرب من قريتيْ عصيرة الشمالية وبِيتا (وكلاهما في نابلس)، وقد أزالت السلطات الإسرائيلية هاتين البؤرتين في وقت لاحق.

وقد أصيبَ الفلسطينيون الستة الآخرون، ومن بينهم طفل، خلال اشتباكات اندلعت جراء عمليات بحث واعتقال في مخيمات بلاطة (نابلس) والجلزون (رام الله) وجنين للاجئين وفي مدينة طولكرم.

 

في يوم 21 يوليو، أصيبَ فتيان فلسطينيان (يبلغان من العمر 11 و14 عامًا) بحروق وجروح، وكانت إصابة أحدهما خطيرة، بعدما أمسكا بجسم سقط من طائرة إسرائيلية خلال تدريب عسكري واشتعلت فيه النار، حسبما أفادت التقارير. ووقعت هذه الحادثة في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل بالقرب من منزل الفتيين.

عمليات بحث واعتقال

في القدس الشرقية، نفذت القوات الإسرائيلية 26 عملية بحث واعتقال، بما فيها عمليتان شملتا مقرّيْ مؤسستين ثقافيتين وأخرى لمخزن تابع لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني. وفي الحادثة الأخيرة، صادرت القوات نحو 100 صندوق غذاء، أشارت التقارير إلى أنه كان من المقرر توزيعها على الأُسر الموجودة في الحجر بسبب فيروس “كورونا”.

وتطرق التقرير الدولي إلى بيان صدر بعد العملية التي نُفذت في المركزين الثقافيين واعتقال مديريْهما، دعت فيه شبكة من المنظمات الأهلية الفلسطينية المجتمع الدولي إلى الدفاع عن “الحيز المدني” وتأمين الحماية لمنظمات المجتمع المدني الفلسطيني.

وحين تطرق التقرير للاعتداءات الإسرائيلية ضد قطاع غزة، ذكر أن قوات الاحتلال أطلقت النيران التحذيرية، في 22 مناسبة على الأقل، قرب السياج الحدودي الإسرائيلي المحيط بغزة، وقبالة ساحلها بحجة فرض القيود على الوصول، ولم يسفر ذلك عن وقوع إصابات أو إلحاق أضرار بالممتلكات. وفي مناسبتين، دخلت القوات الإسرائيلية غزة ونفذت عمليات تجريف وحفر قرب السياج الحدودي.

كما رصد قيام مستوطنين بمهاجمة ثلاثة فلسطينيين، وإصابتهم بجروح وإلحاق الأضرار بمسجد ونحو 30 شجرة وممتلكات أخرى، حيث من بين المصابين رجلان فلسطينيان اعتدى المستوطنون عليهما جسديًا وضربوهما بالعصيّ ورشقوهما بالحجارة في قرية ترمسعيّا (رام الله) وآخر في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل.

وفي يوم 27 يوليو، أُضرمت النيران في مسجد بمدينة البيرة، وسط الضفة، مما أدى إلى إلحاق الأضرار بأجزاء منه، حيث كتب المستوطنون عبارات باللغة العبرية على جدرانه.

كما أُضرمت النار في نحو 30 شجرة زيتون في قرى ترمسعيا، وبورين وقريوت (وكلاهما في نابلس) وسعير (الخليل). كذلك رصد من جملة الممتلكات الأخرى التي أصابها الضرر جرافات وأدوات أخرى في مقلع للحجارة في قرية جماعين (نابلس) ومحلات تجارية مغلقة في المنطقة الخاضعة للسيطرة الإسرائيلية في مدينة الخليل.

وفي سياق الاحصائيات التي رصدت عمليات الهدم، ذكر مركز معلومات وادي حلوة، في مدينة القدس، أن بلدية الاحتلال واصلت هدم المنشآت في المدينة المحتلة، تحت ذريعة “عدم الترخيص”، في وقت تفرض فيه الشروط التعجيزية والمبالغ الطائلة لإجراءات الترخيص والتي تمتد لسنوات طويلة، موضحا أن تلك البلدية أجبرت مقدسيين على هدم منازلهم بأنفسهم، تحت طائلة دفع غرامات مالية وأجرة هدم للبلدية.

ورصد مركز المعلومات هدم 20 منشأة في القدس خلال يوليو الماضي، بينها 4 منشآت هدمت بأيدي أصحابها، وكانت كالتالي: 11 منزلا، منشأتين تجاريتين، بركسين للمواشي، سور، غرفة زراعية، و3 مخازن، لافتا إلى أن أكبر عدد لهدم المنشآت في قرية جبل المكبر، كما تطرق إلى قيام سلطات الاحتلال بتعليق اخطارات هدم وإخلاء لعشرات الدونمات في بلدة العيسوية، بحجة “ملكيتها لدولة إسرائيل”، فيما صادرت “سلطة الطبيعة” التابعة لاحتلال قطعة أرض في بلدة سلوان وهدمت المخازن المقامة عليها منذ عشرات السنين، بحجة “المنفعة العامة”.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلنت الصين، اليوم الاثنين، فرض عقوبات على 11 مسؤولا أمريكيا، ردا على العقوبات الأمريكية ضد مسؤولين صينيين في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشاو لي جياـ في تصريح له خلال المؤتمر الصحفي اليومي بمقر الوزارة، إن “العقوبات تطبق اعتبارا من اليوم على المسؤولين الأمريكيين، بمن فيهم عضوا مجلس الشيوخ ماركو روبيو وتيد كروز”.

وأضاف جيان أن الصين تحث الولايات المتحدة على “إدراك الوضع، والتوقف عن التدخل في الشؤون الداخلية للصين”.

وأعلنت وزارة الخزانة الأمريكية، الجمعة الماضية، عن فرض عقوبات على الرئيسة التنفيذية لمنطقة هونغ كونغ، كاري لام، ومسؤولين صينيين آخرين، تفعيلا لقانون وقعه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي.

ويسمح القانون بفرض عقوبات وقيود في مجال الحصول على تأشيرات الدخول للولايات المتحدة الأمريكية بالنسبة للمسؤولين الصينيين، والمؤسسات المالية الصينية المرتبطة بقانون الأمن القومي لمنطقة هونغ كونغ الذي أقرته بكين.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أعلنت فرق إطفاء الكيان الصهيوني، اليوم الإثنين، عن احتراق 400 دونم في مستوطنات غلاف قطاع غزة، بفعل الطائرات والبالونات الحارقة التي تطلق من القطاع.

وذكرت وسائل إعلام العدو الصهيوني، أن حرائق اندلعت اليوم في 400 دونم زراعي في مناطق متفرقة من مستوطنات كيان الاحتلال الصهيوني في غلاف قطاع غزة.

وابتكر نشطاء مسيرات العودة السلمية في قطاع غزة، أسلوب إطلاق الطائرات الورقية والبالونات الحارقة باتجاه مستوطنات ومزارع كيان الاحتلال الصهيوني في غلاف غزة، مستفيدين من حركة الرياح، مما تسبب بخسائر كبيرة جراء احتراق آلاف الدونمات.

وفشل جيش الاحتلال الصهيوني، إيجاد حل لهذا الأسلوب، حيث استخدم مؤخرا منظومة ليزرية لتتبع الطائرات والبالونات في الجو ومن ثم إسقاطها، لكنه فشل في الحد منها.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

أكدت صحيفة بريطانية أن حملة اتهام حزب الله اللبناني بالمسؤولية عن انفجار بيروت الهائل يوم الثلاثاء الماضي، انطلقت أولاً عبر مواقع التواصل الاجتماعي من حسابات معروفة بولائها للسعودية.

وذكر موقع “ديلي بيست” أن 4 حسابات مرتبطة بالرياض نشرت سلسلة أخبار “مضللة” بعد التفجير المدمر في مرفأ بيروت، لربط الهجوم بحزب الله، وخلال 24 ساعة انتشر وسم “أمونيوم حزب الله يحرق بيروت” رغم نفي الحزب أية علاقة له بالحادث.

وبحسب مصادر استخباراتية فإن الحسابات ذاتها هي التي قامت خلال السنوات الماضية بحملات تضليل بهدف الإضرار بالمصالح الإيرانية.

وأشار الأستاذ المساعد في شؤون الشرق الأوسط بجامعة حمد بن خليفة بالدوحة “مارك أوين جونز”، إلى أن حملة التضليل الجديدة تنبع من “مجموعة رئيسية من المؤثرين” تم التحقق من حساباتهم على تويتر، أي أن المنصة الاجتماعية تحققت من هوياتهم.

وأضاف أن 14 ألفاً تفاعلوا مع ما نشرته الحسابات صدرت بعد 48 ساعة على التفجير، وشارك فيها 9 آلاف و870 حساباً.

ولفت “جونز” إلى أن هذه الحسابات استهدفت التبرير لمتابعيها في السعودية أن “حزب الله هو جماعة إرهابية ويجب عدم تصديقها”.

يذكر أن الأمين العام لحزب الله “حسن نصر الله” نفى، الجمعة، وجود أي مواد أو شيء مرتبطة بحزب الله في مرفأ بيروت، الذي خلّف أكثر من 150 قتيلاً، وأكثر من 5 آلاف جريح، ورفض الدعوات لتدويل قضية التحقيق في الانفجار وإحالتها إلى جهات دولية، قائلاً إن الأفضل هو أن يحقق الجيش في القضية، أو أن يكون تحقيقاً مشتركاً مع الجهات القضائية، وشدد على ضرورة محاسبة كل متورط في القضية.

(عن "يمني برس")

م.م

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
الصفحة 1 من 505

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين