الأحد, 23 حزيران/يونيو 2019 15:05

سنواصل مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نعم فجعونا وأوجعونا لكن عناية الله ورحمته كانت أقوى وأمضى فلله الحمد والمنة. وللقتلة والمعتدين الخزي والعار والخسران.

أرادوا ابادتنا ومحو ذكرنا فشاء الله لنا العزة والشرف والاصطفاء فما أكرم خاتمة أمي الشهيدة الغالية وأي ارتقاء أجمل من شهادة الولدين الصالحين لؤي وحسن.

أما من أصيب منا فقد من الله عليه بالعافية والصبر والثبات واحتساب الأجر عند الله.

لم اتفاجأ بما حدث فكل اليمنيين باتوا مشاريع شهادة في ظل توالي المجازر الدامية بحق المدنيين التي يرتكبها التحالف السعودي منذ اليوم الأول لما يعرف بعاصفة الحزم التي غدت عنوانا للإجرام والتوحش والإرهاب.

لكن حين حلت بنا هذه الفاجعة أدركت عن يقين أن هذا الصمود الشعبي في مواجهة العدوان مصحوب بتضحيات جمة وآلام كبيرة توزعت على كل أسرة يمنية تقريبا. وقد كنا نتكلم ونكتب عن هذه التضحيات إلا أن من سمع ليس كمن رأى واكتوى بنير الغارات وما تخلفه من جراح جسدية ونفسية واحساس شديد بالظلم والقهر لا يحد من مستواه سوى درجة ايمان المرء بالله وبالقدر خيره وشره.

لا عجب إذا إن هب الشعب اليمني ثائرا للدماء الزكية ومدافعا عن الأرض والعرض وهو يرى العدو السعودي الأمريكي قد استباح كل شيء أرضا وانسانا.. حجرا وبشرا، ولم يوفر حتى مقابر الأموات وأضرحة الصالحين.. ومع كل ذلك لم يجد ضالته ولم يحقق أيا من أهداف عدوانه الخفية منها والمعلنة. ولا عجب إن خطف شعبنا بصموده واستبساله أبصار الأحرار في العالم الذين يدركون موازين القوى المادية والعسكرية، ويعرفون أن من اعتدى ويعتدى على اليمن يمتلك أفتك الأسلحة الحديثة من صواريخ وطائرات وبارجات ومدرعات وغيرها، بالإضافة إلى غطاء سياسي وإعلامي غير مسبوق، وامكانات مالية ضخمة اتضح حجمها ومقدار تأثيرها حين رأينا مواقف الدول الكبرى تباع وتشترى، فتلزم الصمت حيال وضع وكارثة إنسانية وصفتها الأمم المتحدة بالأسوأ عالميا.

خمسة أعوام تقريبا وآل سعود وعيال زايد والمرتزقة المأجورون من الداخل والخارج يواصلون العبث باليمن كل اليمن بما فيها المناطق التي هللت لعدوانهم وتدخلهم العسكري فباتت مسرحا للقتل والنهب والهيمنة ومصادرة الحرية والكرامة عوضا عن القرار السيادي الذي بات من الماضي في ظل خنوع ما يعرف بحكومة الفنادق والرئيس المزعومة شرعيته، والقيادات الحزبية التي انقلبت على تاريخها وقدمت نفسها خادما مطيعا لسلمان ونجله، بل وتهالكت في التودد اليهما برغم أن جرائم التحالف السعودي لم توفر حتى المنحطين الذين باعوا وطنهم وأنفسهم للشيطان.

وفي المقابل سطر شعبنا وجيشنا واللجان الشعبية ملحمة من الصمود والتضحية والفداء، وأمكن لقدراتنا العسكرية أن تتطور على نحو متصاعد حتى رأينا وسمعنا الصراخ السعودي الإماراتي كما حذر ذات يوم السيد القائد عبدالملك بدر الدين الحوثي حفظه الله.

بل لقد شهدنا في رمضان الماضي ثلاث قمم عربية واسلامية وخليجية كان جماعها كلها الاستغاثة والاستجداء من قوة وبأس الشعب اليمني وأنصار الله الحوثيين.

أما الأيام الأخيرة فقد توالت العمليات النوعية العسكرية للقوتين الصاروخية والمسيرة وأمكن لنا فرض معادلة مطاراتهم بمطار صنعاء.. ومهما كابروا فقد بات يوم استسلامهم قريبا جدا، “ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله”.

وبالعودة إلى جريمة الحادي عشر من رمضان فقد كان لافتا أن استهدافي كرئيس لاتحاد الاعلاميين جاء بالتزامن مع استهداف وزارة الاعلام أيضا، وفي ذلك مؤشر لافت على انفلات وانحطاط العدو الذي لم يتورع عن استهداف صحفي بصاروخ وبطائرة إف??، ولسان حاله يقول أن الاعلاميين والصحفيين المناهضين للعدوان باتوا ضمن بنك أهداف هذا التحالف الأرعن الذي أثبتت كل جرائمه أنه لا يقيم وزنا للأعراف والأخلاق الدينية والإنسانية.

بيد أن كل ذلك لن يثنينا عن مواجهة العدوان بكل وسيلة متاحة ومشروعة وإن تطلب الأمر الالتحاق بجبهات القتال وساحات النزال جنبا إلى جنب مع رجال الله وأبطال الجيش واللجان الشعبية، كما يفعل المئات من رجال الإعلام الحربي الذين نقلوا للداخل والخارج صورة البأس اليماني والمشاهد الاستثنائية التي طافت قنوات العالم ومختلف وسائل الاعلام وأكدت علو كعب المقاتل اليمني الذي صمد وانتصر أمام طائرات ومدرعات العدوان وأبطل مفعولها في معركة الدفاع المقدس عن اليمن وشعبه وسيادته وكرامته.

سنواصل لأن ذلك واجب شرعي وديني أولا، فالله تعالى يقول في سورة الشورى واصفا المؤمنين بقوله: “والذين إذا أصابهم البغي هم ينتصرون”.

ويقول في ذات السورة: “ولمن انتصر بعد ظلمه فأولئك ما عليهم من سبيل، انما السبيل على الذين يظلمون الناس ويبغون في الأرض بغير الحق” وآل سعود بغوا وطغوا وتجبروا، ولا مناص من مناهضة عدوانهم حتى النصر الموعود والحتمي بإذن الله.

سنواصل كما قال شهيد الكلمة الحرة ورائد الصحفيين اليمنيين عبدالكريم الخيواني، ولن نخضع أو نركع إلا لله وحده، فهكذا نحن كنا وسنكون دوما وبتأييد من المولى عز وجل في صف شعبنا ومظلوميته وقضيته العادلة حتى يفتح الله بيننا وبين قومنا بالحق وهو خير الفاتحين.

سنواصل لأن كرامتنا الوطنية تأبى الخضوع لقوى الهيمنة والاستكبار وللنظام السعودي الذي ظل يتعامل مع صنعاء كدولة ملحقة بالرياض وتدور في فلكها، فإن حاولت الخروج عن بيت الطاعة كما حاول الرئيس الحمدي كان الاغتيال المادي والمعنوي لها بالمرصاد.

وسنواصل انتصارا للدماء الزكية التي استباحها العدوان السعودي الأمريكي وظن واهما أن بشاعة إرهابه وإجرامه ستفتح له أبواب صنعاء مجددا، ولكن هيهات فالشعب الذي انتفض من أجل التغيير والكرامة وتنفس حرية امتلاك القرار لن يعود إلى القمقم مجددا مهما أوغل العدو في إجرامه وحصاره، ومهما بالغ في التزييف والتضليل الاعلامي.

سنواصل وليس أمامنا من خيار سوى الصبر حتى الانتصار، فإن مع الصبر نصرا، وعلى الباغي تدور الدوائر، وعلى نفسها جنت الأسرة الهالكة في مملكة الرمال.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 418 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

114 تعليقات

  • تعليق balenciaga الأربعاء, 18 أيلول/سبتمبر 2019 08:18 مشارك من قبل balenciaga

    My wife and i ended up being so peaceful that Raymond could do his investigation from your precious recommendations he had from your web page. It's not at all simplistic just to possibly be making a gift of tips and tricks that many other folks may have been selling. We really know we have got the website owner to be grateful to for that. Most of the explanations you've made, the straightforward web site navigation, the relationships you can make it easier to promote - it's got many impressive, and it's really helping our son in addition to the family do think the topic is fun, and that is especially important. Thank you for the whole lot!

    تبليغ
  • تعليق air max 97 الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 22:25 مشارك من قبل air max 97

    I needed to post you a bit of observation to be able to say thank you yet again for all the gorgeous methods you've shown on this page. This is simply surprisingly generous of you to provide openly all that a number of us would've supplied as an e book to make some money for their own end, specifically considering the fact that you could possibly have tried it if you ever decided. These principles likewise served to provide a fantastic way to recognize that other people have similar desire much like my very own to understand a lot more concerning this issue. I think there are several more enjoyable situations ahead for people who check out your website.

    تبليغ
  • تعليق Adrianna الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 06:53 مشارك من قبل Adrianna

    I've read some just right stuff here. Definitely value
    bookmarking for revisiting. I wonder how so much effort you place
    to create this sort of fantastic informative site.

    تبليغ
  • تعليق Ronnie الإثنين, 16 أيلول/سبتمبر 2019 06:09 مشارك من قبل Ronnie

    Pretty great post. I simply stumbled upon your blog
    and wished to say that I've truly loved surfing around
    your weblog posts. After all I will be subscribing in your
    feed and I'm hoping you write once more soon!

    تبليغ
  • تعليق air jordan الأحد, 15 أيلول/سبتمبر 2019 12:09 مشارك من قبل air jordan

    I intended to write you one bit of remark to be able to say thanks a lot yet again just for the striking thoughts you have provided in this article. It's remarkably open-handed with you to allow freely all that a few individuals could have distributed for an e-book in making some cash for their own end, most importantly seeing that you could have done it if you wanted. These concepts as well served as a great way to be aware that someone else have the identical zeal just like my personal own to learn lots more with regards to this issue. I'm certain there are several more pleasant instances in the future for individuals who view your blog post.

    تبليغ
  • تعليق fila الجمعة, 13 أيلول/سبتمبر 2019 22:23 مشارك من قبل fila

    I enjoy you because of all your hard work on this site. Kate take interest in going through investigations and it's really easy to understand why. We all learn all of the lively form you offer advantageous things on the web site and as well invigorate participation from the others on this idea so our own daughter is in fact starting to learn a lot of things. Have fun with the rest of the year. You have been carrying out a splendid job.

    تبليغ
  • تعليق golden goose outlet الخميس, 12 أيلول/سبتمبر 2019 08:59 مشارك من قبل golden goose outlet

    I wanted to put you one tiny note to help say thanks a lot over again for your personal splendid basics you have featured on this site. This has been really extremely generous with people like you to deliver freely just what many of us would have offered for sale as an e book to help with making some profit for themselves, principally given that you could have tried it in case you desired. Those guidelines also worked to become a great way to comprehend other individuals have the same passion much like my very own to know the truth somewhat more around this matter. Certainly there are numerous more fun occasions ahead for many who discover your website.

    تبليغ
  • تعليق supreme clothing الأربعاء, 11 أيلول/سبتمبر 2019 20:44 مشارك من قبل supreme clothing

    I and also my guys have been studying the nice guidelines found on your web blog while then came up with an awful feeling I had not expressed respect to the web site owner for those secrets. All the men ended up as a consequence excited to read all of them and already have pretty much been making the most of these things. Appreciate your getting well accommodating and then for selecting certain superior areas most people are really desirous to learn about. My personal honest regret for not saying thanks to earlier.

    تبليغ
  • تعليق kd 11 الأربعاء, 11 أيلول/سبتمبر 2019 11:51 مشارك من قبل kd 11

    Thank you so much for providing individuals with such a special opportunity to discover important secrets from this web site. It's always very pleasurable plus full of fun for me personally and my office acquaintances to visit your website on the least thrice per week to read through the newest guidance you will have. Of course, I am also actually satisfied concerning the mind-blowing methods you serve. Selected 3 areas on this page are in reality the most beneficial we've ever had.

    تبليغ
  • تعليق off-white الأربعاء, 11 أيلول/سبتمبر 2019 04:54 مشارك من قبل off-white

    I simply had to thank you very much yet again. I am not sure the things I would have taken care of without the actual tips contributed by you relating to such a area of interest. It truly was the terrifying dilemma for me, but observing a expert way you dealt with the issue made me to cry for gladness. Extremely happier for the assistance and in addition hope that you know what a powerful job you're putting in educating others via your webpage. Probably you haven't met any of us.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين