آخر الأخبار

الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2019 15:41

رئيس من زمن الراشدين! مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

في حضرة الرئيس الشهيد صالح الصماد تهرب الكلمات وتتبعثر الحروف، فلا تكاد تكتمل الجملة حتى تبدو لقارئها غير مفيدة وما تكاد العبارة تكتمل، حتى يضطر كاتبها أن يعيد تسطيرها من جديد.

فما عسى المرء أن يقول وهو يعيش هول الفاجعة صابرا محتسبا، وما عساه ينطق وقد ارتفع الشهيد في مقام الخالدين، فلا ندري أنحزن لفقدانه ولحجم ما خلَفه من فراغ، أم نفرح لعلو المقام الذي وصل إليه في الدنيا والآخرة.!

" إنما يعجل بخياركم "..ونحن شهود على أن صالح الصماد كان سحابة خير تمطر وتنهمر غيثا مدرارا في مختلف الفصول والأحوال.. فالرئاسة بكل مشاغلها لم تشغله عن الناس وهمومهم، ولا عن مسئولياته العليا والدنيا، فأعطى كل ذي حق حقه، مجسدا الشخصية الشاملة التي تفيض عزما وصلابة في ميدان التحدي والصمود، وتتجلى بكل آيات الكرم والسماحة في ساحات التراحم بين أبناء الوطن ورفاق الثورة والمسيرة.

اغتالته أيادي الغدر والعدوان وهي تعلم أنه الرشيد في قومه وشعبه، فلم تجد من بعده سبيلا إلى السلام ولا إلى " الحسم المستحيل"..ثم حاولت أن تغتاله معنويا فلم تجد في دفاتره سوى سطور نورانية تسطع بالصالحات من الأقوال والأعمال، وكأن من خطط لاغتياله عزَ عليه أن يكون لليمنيين قائد ورئيس بهذه الصفات المحمدية، بينما الملك القاتل يرفل ونجله في الرذائل والموبقات ثم يدعي زورا وبهتانا أنه خادم الحرمين وحامي حمى المقدسات.

قتلوه وقد كان صادحا بالسلام يطرح المبادرات تلو المبادرات من أجل كلمة سواء تفضي إلى وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب المظلوم، وتفتح الباب إلى مصالحة وشراكة وطنية في السلطة والمسئولية..

قتلوه وقد صال وجال في جبهات الذود عن الوطن وكرامته، فكان لوحده جبهة معنوية استمد منها الأبطال صمودهم وبسالتهم، فلم يتخلف عن زيارة هذه الجبهة أو تلك مهما بلغت المخاطر، ولم يقصر في أداء واجب تجاه الجرحى وأسر الضحايا، ولم ينم عن مسئولياته تجاه الدولة ومؤسساتها التي استهدفها العدوان وكاد أن يعصف بما تبقى منها، فنهض ونفخ فيها الروح من جديد حين أطلق مشروع  " يد تبني ويد تحمي "..غير أن القدر لم يمهله، فقد عاجلته غارات العدوان وترصدت له حين هب غيورا على سيادة وطنه، متصديا للسفير الأمريكي الذي هدد أن الحديدة ستفتح أبوابها لتحالف العدوان وتستقبلهم بالورود، فرد عليه قولا وعملا: لن تدخلوها إلا على خناجرنا وجماجمنا.. وقد كان.

قتلوه وقد علموا يقينا أنه الرئيس الذي لم يستمتع بالحكم ولم يلهث وراء ملذات ومغريات السلطة، فلا مالا اكتسب ولا عقارا نهب.. تماما كما هو حال من قرأنا عن سيرهم من فرسان النهار ورهبان الليل في زمن الصحابة الراشدين.

قتل آل سعود رئيسنا ظلما وعدوانا كما قتلت بنو إسرائيل أنبياءها..

فحقت عليهم لعنة الله والناس أجمعين..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 546 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

45 تعليقات

  • تعليق coach outlet online الثلاثاء, 23 تموز/يوليو 2019 10:46 مشارك من قبل coach outlet online

    I happen to be writing to make you know what a wonderful experience my wife's child encountered using yuor web blog. She came to understand plenty of details, which include how it is like to possess an ideal coaching mood to make the others smoothly fully understand a number of tortuous matters. You actually surpassed people's expectations. Thank you for offering these great, safe, edifying and as well as unique guidance on this topic to Gloria.

    تبليغ
  • تعليق curry 4 الإثنين, 22 تموز/يوليو 2019 13:47 مشارك من قبل curry 4

    I'm just commenting to let you be aware of of the fantastic experience my princess encountered studying your webblog. She came to understand lots of details, including what it is like to have an amazing giving heart to get the rest quite simply know specified specialized matters. You truly did more than my expected results. I appreciate you for giving these practical, trusted, informative as well as cool thoughts on that topic to Julie.

    تبليغ
  • تعليق yeezy boost 350 v2 الإثنين, 22 تموز/يوليو 2019 00:14 مشارك من قبل yeezy boost 350 v2

    You made some decent factors there. I regarded on the web for the issue and found most people will associate with along with your website.

    تبليغ
  • تعليق russell westbrook shoes الأحد, 21 تموز/يوليو 2019 18:26 مشارك من قبل russell westbrook shoes

    I wish to voice my appreciation for your kind-heartedness supporting those people who must have help on your question. Your special dedication to passing the message all-around came to be extremely helpful and has encouraged girls much like me to realize their aims. Your new valuable hints and tips denotes a lot to me and even more to my colleagues. Many thanks; from all of us.

    تبليغ
  • تعليق off white nike الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2019 20:48 مشارك من قبل off white nike

    I enjoy you because of all of the hard work on this website. My mother loves carrying out investigation and it's really obvious why. Most of us learn all relating to the compelling ways you make precious guidelines on the blog and as well as increase participation from other ones on the issue so my daughter is understanding so much. Take advantage of the remaining portion of the year. You are always carrying out a stunning job.

    تبليغ
  • تعليق yeezy boost 350 v2 الأربعاء, 17 تموز/يوليو 2019 08:01 مشارك من قبل yeezy boost 350 v2

    I actually wanted to write a simple note to say thanks to you for these marvelous recommendations you are placing on this site. My time consuming internet research has finally been recognized with brilliant facts and strategies to talk about with my co-workers. I would repeat that we site visitors actually are undeniably fortunate to dwell in a superb website with many marvellous individuals with very beneficial concepts. I feel extremely blessed to have come across your entire webpage and look forward to really more thrilling minutes reading here. Thank you again for all the details.

    تبليغ
  • تعليق michael kors outlet online الثلاثاء, 16 تموز/يوليو 2019 21:38 مشارك من قبل michael kors outlet online

    I want to show some thanks to you just for bailing me out of such a difficulty. Because of exploring throughout the search engines and meeting views which are not powerful, I believed my life was done. Existing without the approaches to the issues you have sorted out as a result of your entire short post is a serious case, and ones that might have adversely affected my entire career if I hadn't come across your web site. The natural talent and kindness in dealing with a lot of things was tremendous. I am not sure what I would have done if I had not encountered such a stuff like this. I am able to at this moment look ahead to my future. Thanks for your time very much for this reliable and effective guide. I will not hesitate to refer the sites to anyone who needs guidelines about this issue.

    تبليغ
  • تعليق michael kors outlet الثلاثاء, 16 تموز/يوليو 2019 08:35 مشارك من قبل michael kors outlet

    I happen to be commenting to let you be aware of what a great experience my cousin's daughter encountered going through your web page. She picked up a wide variety of details, which include what it's like to have an excellent giving character to get the others with no trouble thoroughly grasp specified complex issues. You truly surpassed my desires. Many thanks for supplying the beneficial, trusted, edifying and easy thoughts on your topic to Gloria.

    تبليغ
  • تعليق nike air vapormax الإثنين, 15 تموز/يوليو 2019 22:22 مشارك من قبل nike air vapormax

    I actually wanted to type a quick word so as to express gratitude to you for the precious concepts you are sharing on this site. My extended internet research has at the end of the day been rewarded with good quality knowledge to write about with my great friends. I 'd repeat that many of us site visitors are truly lucky to be in a fabulous website with so many wonderful people with valuable concepts. I feel very grateful to have discovered your website and look forward to some more entertaining moments reading here. Thanks a lot once more for all the details.

    تبليغ
  • تعليق air yeezy الإثنين, 15 تموز/يوليو 2019 18:29 مشارك من قبل air yeezy

    Youre so cool! I dont suppose Ive learn something like this before. So nice to search out somebody with some original ideas on this subject. realy thank you for beginning this up. this web site is one thing that is wanted on the internet, somebody with a bit of originality. helpful job for bringing one thing new to the internet!

    تبليغ

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين