الأربعاء, 17 نيسان/أبريل 2019 15:41

رئيس من زمن الراشدين! مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

في حضرة الرئيس الشهيد صالح الصماد تهرب الكلمات وتتبعثر الحروف، فلا تكاد تكتمل الجملة حتى تبدو لقارئها غير مفيدة وما تكاد العبارة تكتمل، حتى يضطر كاتبها أن يعيد تسطيرها من جديد.

فما عسى المرء أن يقول وهو يعيش هول الفاجعة صابرا محتسبا، وما عساه ينطق وقد ارتفع الشهيد في مقام الخالدين، فلا ندري أنحزن لفقدانه ولحجم ما خلَفه من فراغ، أم نفرح لعلو المقام الذي وصل إليه في الدنيا والآخرة.!

" إنما يعجل بخياركم "..ونحن شهود على أن صالح الصماد كان سحابة خير تمطر وتنهمر غيثا مدرارا في مختلف الفصول والأحوال.. فالرئاسة بكل مشاغلها لم تشغله عن الناس وهمومهم، ولا عن مسئولياته العليا والدنيا، فأعطى كل ذي حق حقه، مجسدا الشخصية الشاملة التي تفيض عزما وصلابة في ميدان التحدي والصمود، وتتجلى بكل آيات الكرم والسماحة في ساحات التراحم بين أبناء الوطن ورفاق الثورة والمسيرة.

اغتالته أيادي الغدر والعدوان وهي تعلم أنه الرشيد في قومه وشعبه، فلم تجد من بعده سبيلا إلى السلام ولا إلى " الحسم المستحيل"..ثم حاولت أن تغتاله معنويا فلم تجد في دفاتره سوى سطور نورانية تسطع بالصالحات من الأقوال والأعمال، وكأن من خطط لاغتياله عزَ عليه أن يكون لليمنيين قائد ورئيس بهذه الصفات المحمدية، بينما الملك القاتل يرفل ونجله في الرذائل والموبقات ثم يدعي زورا وبهتانا أنه خادم الحرمين وحامي حمى المقدسات.

قتلوه وقد كان صادحا بالسلام يطرح المبادرات تلو المبادرات من أجل كلمة سواء تفضي إلى وقف الحرب ورفع الحصار عن الشعب المظلوم، وتفتح الباب إلى مصالحة وشراكة وطنية في السلطة والمسئولية..

قتلوه وقد صال وجال في جبهات الذود عن الوطن وكرامته، فكان لوحده جبهة معنوية استمد منها الأبطال صمودهم وبسالتهم، فلم يتخلف عن زيارة هذه الجبهة أو تلك مهما بلغت المخاطر، ولم يقصر في أداء واجب تجاه الجرحى وأسر الضحايا، ولم ينم عن مسئولياته تجاه الدولة ومؤسساتها التي استهدفها العدوان وكاد أن يعصف بما تبقى منها، فنهض ونفخ فيها الروح من جديد حين أطلق مشروع  " يد تبني ويد تحمي "..غير أن القدر لم يمهله، فقد عاجلته غارات العدوان وترصدت له حين هب غيورا على سيادة وطنه، متصديا للسفير الأمريكي الذي هدد أن الحديدة ستفتح أبوابها لتحالف العدوان وتستقبلهم بالورود، فرد عليه قولا وعملا: لن تدخلوها إلا على خناجرنا وجماجمنا.. وقد كان.

قتلوه وقد علموا يقينا أنه الرئيس الذي لم يستمتع بالحكم ولم يلهث وراء ملذات ومغريات السلطة، فلا مالا اكتسب ولا عقارا نهب.. تماما كما هو حال من قرأنا عن سيرهم من فرسان النهار ورهبان الليل في زمن الصحابة الراشدين.

قتل آل سعود رئيسنا ظلما وعدوانا كما قتلت بنو إسرائيل أنبياءها..

فحقت عليهم لعنة الله والناس أجمعين..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 209 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

4 تعليقات

  • تعليق nfl store الأربعاء, 22 أيار 2019 18:33 مشارك من قبل nfl store

    I intended to draft you a bit of observation to finally say thanks as before just for the awesome opinions you've featured in this case. It's quite tremendously generous of people like you to give unreservedly exactly what many people would've marketed for an electronic book to make some dough for their own end, especially given that you might well have tried it if you ever desired. Those solutions as well acted as the good way to fully grasp other people online have the same interest much like my very own to know a good deal more when considering this matter. I'm certain there are lots of more pleasant moments in the future for many who looked over your blog post.

    تبليغ
  • تعليق yeezy boost 350 الثلاثاء, 21 أيار 2019 19:27 مشارك من قبل yeezy boost 350

    My spouse and i got now lucky that Louis could round up his survey through your precious recommendations he made while using the weblog. It is now and again perplexing to just be offering secrets and techniques that many other people have been selling. And we also discover we have got the writer to be grateful to because of that. The entire illustrations you made, the straightforward web site navigation, the relationships you can make it easier to engender - it's all overwhelming, and it's really making our son and us recognize that the issue is satisfying, and that's especially serious. Thank you for the whole thing!

    تبليغ
  • تعليق huaraches السبت, 18 أيار 2019 17:18 مشارك من قبل huaraches

    My husband and i got so satisfied Edward managed to finish off his homework from your precious recommendations he was given through your web pages. It is now and again perplexing to just be handing out hints that many many others have been trying to sell. And we all figure out we have you to give thanks to for this. All the illustrations you have made, the simple blog navigation, the relationships you will make it easier to engender - it's got everything astounding, and it's letting our son in addition to us know that that subject matter is entertaining, and that is seriously pressing. Thank you for everything!

    تبليغ
  • تعليق goyard handbags الخميس, 09 أيار 2019 18:09 مشارك من قبل goyard handbags

    Needed to post you one very small observation in order to say thanks over again about the awesome thoughts you have contributed on this page. It has been so incredibly generous of people like you to allow easily just what many people could possibly have offered for sale as an e book to help make some bucks for themselves, especially now that you could have tried it in case you desired. Those principles additionally acted like the great way to be certain that the rest have a similar keenness just as my personal own to learn a lot more with respect to this problem. I know there are a lot more pleasant moments ahead for individuals who looked over your blog post.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين