السبت, 06 نيسان/أبريل 2019 13:30

الهدف من استهداف العدوان للنازحين في بني حسن مديرية عبس مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

يهدف العدوان من استهدافه للنازحين في مديرية عبس إلى خلق كارثة إنسانية يصعب احتوائها .

وذلك لان مديرية عبس أصبحت  مأوى لحوالي 489968 نسمة.

هم عدد سكان مديرية عبس  والمديريات الحدودية الخمس التي دمرها العدوان ( حرض ، ميدي ، مستبا ، بكيل المير ، حيران)

اضافة الي النازحين اليها من مديريات الحديدة وصعدة.

مما يكشف حجم الكارثة التي يسعى العدوان ومرتزقته  الى انتاجها

- واستهداف العدوان لمخيمات النازحين في منطقة بني حسن والبداح والمنجورة وتشريدهم منها  لغرض خلق حالة من الهلع والخوف وتدمير مناطق النزوح الاولى واجبار النازحين علي البحث عن مناطق اخرى ، وهذا سيتسبب بضياع وتلف ادواتهم وفراشهم ، وموادهم التموينية وتكليفهم اعباء تفوق طاقتهم تتمثل في  مصاريف النقل وشراء اعمدة وطرابيل وفرش وووالخ والانتقال الي مناطق جديدة غير مجهزة ولايوجد فيها خيام ولا مياه ولاصرف صحي ، ويحتاج توفيره الي وقت وجهد ووالخ مما يؤدي الي تفشي الامراض والاوبئة مما يعرض حياة الالاف من النازحين للخطر ، وسيحصد اي وباء اذا انتشر في مديرية عبس الاف الضحايا.

كما ان العدوان باستهدافه للنازحين في مديرية عبس التي تحوي اكبر تجمع للنازحين في اليمن ، يحاول جس نبض المجتمع الدولي والمنظمات العاملة في المجال الحقوقي والانساني ، وعلي ضوء ردة فعلها سيقرر ماهي الخطوة التالية التي سيقدم عليها.

فان لم تكن ردة الفعل قوية  ، فان العدوان سيتجرأ على استهداف مديرية عبس ، ليرتكب بذلك اكبر جريمة في التاريخ ويخلق كارثة هي الاولى من نوعها .

ولهذا على كل ابناء اليمن الاحرار الوقوف بقوة ضد قصف مخيمات النازحين في بني حسن والمنجورة والبداح وادانة واستنكار ورفض ذلك وتحميل دول العدوان مسئولية الكارثة ومطالبة كافة المنظمات المحلية والدولية بالقيام بدورها في ادانة الاعتداء علي مخيمات النازحين وفضح اهدافه ، واعتبار صمت المنظمات عما حدث للنازحين في بني حسن والمنجورة والبداح تواطأ واضح مع العدوان ومشاركة له في جرائمه وانتهاكاته.

ولولا صمتها لما تجرأ العدوان على قصف  النازحين ،  وتتحمل معه تبعات كل ما سيرتكبه العدوان في مديرية عبس من الجرائم .

- واعتبار المجتمع الدولي شريكا للعدوان في الابادة التي يتعرض لها النازحين في مديرية عبس محافظة حجة.

#تفاعلوا لايقاف الكارثة

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 45 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

5 تعليقات

  • تعليق jordan shoes الخميس, 23 أيار 2019 13:57 مشارك من قبل jordan shoes

    I wanted to send you one bit of observation to say thanks again for your magnificent views you have contributed above. It has been quite particularly generous with people like you to allow openly what exactly a few individuals would've marketed for an e-book to get some cash for their own end, precisely considering that you might well have done it if you desired. These good tips as well acted as the good way to know that other individuals have a similar fervor much like my very own to know a good deal more on the subject of this problem. I am sure there are numerous more fun instances ahead for individuals who take a look at your site.

    تبليغ
  • تعليق yeezy boost 350 الأحد, 19 أيار 2019 18:18 مشارك من قبل yeezy boost 350

    Thanks for your entire efforts on this site. My niece really likes setting aside time for investigations and it's really obvious why. I know all concerning the dynamic method you give functional things through your website and as well as invigorate participation from visitors on the situation then our favorite daughter is truly discovering a whole lot. Take pleasure in the remaining portion of the new year. You're the one carrying out a pretty cool job.

    تبليغ
  • تعليق cheap mlb jerseys الأحد, 19 أيار 2019 10:01 مشارك من قبل cheap mlb jerseys

    Thank you a lot for providing individuals with an exceptionally splendid possiblity to read in detail from here. It's usually very amazing and stuffed with amusement for me personally and my office colleagues to search your blog nearly three times per week to read through the latest things you have. And of course, I am always impressed with all the remarkable tactics you give. Selected 2 areas on this page are undoubtedly the most efficient we've ever had.

    تبليغ
  • تعليق hermes bag الثلاثاء, 14 أيار 2019 20:51 مشارك من قبل hermes bag

    I simply wished to appreciate you again. I do not know the things that I could possibly have taken care of without the entire solutions shown by you directly on such a situation. It was before a distressing difficulty in my position, however , discovering a skilled manner you resolved the issue took me to jump with joy. I'm grateful for your assistance and in addition hope that you really know what a great job you are putting in teaching people today via your website. Probably you've never got to know any of us.

    تبليغ
  • تعليق birkin bag الجمعة, 10 أيار 2019 11:35 مشارك من قبل birkin bag

    I precisely wanted to appreciate you yet again. I do not know what I would've worked on in the absence of the actual strategies discussed by you over my area. It seemed to be a scary scenario for me, however , coming across a expert avenue you resolved it forced me to weep with contentment. I am just thankful for this assistance and in addition expect you find out what an amazing job you happen to be undertaking educating many people via your blog post. I'm certain you haven't got to know any of us.

    تبليغ

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين