آخر الأخبار

السبت, 16 شباط/فبراير 2019 15:03

نفحات من كتاب ( الحلقة 18) مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(1 تصويت)

جاهل لأن حكامنا هم أنفسهم ورثوا الاستعمار وهم الاستعمار بذاته لأنهم مستعمرين للبلاد العربية والإسلامية تحت حماية هذا لاستعمار البغيض، ونقتبس من كتابنا هذا الاقتباس المفعم بالخير والعطاء اقتباس " اقرأوا معي هذه الحادثة التاريخية:

كان البريطانيون بعد احتلالهم لبعض الجزر اليمنية في البحر الأحمر يسيل لعابهم لالتهام أجزاء جديدة تضم إلى إمبراطوريتهم الاستعمارية وكانوا يترددون على ( عدن ) بدعوى الاستسقاء من مياهها واختلقوا حادث خلاف بين بحارة السفينة وبين الحمالين العرب بالميناء مدّعين أن مركبهم قد نُهب وفرضوا على سلطانها جزية وغرامة قدرها 12ألف ريال ولما كان أداء هذه الجزية مستحيلاً فقد طلب منه الكابتن ( هيس ) البريطاني بأن يستبدل بهذا المبلغ إقامة محطة للسفن البريطانية في عدن بقصد تموينها فوافق السلطان تحت الضغط والتهديد، ولكن الشعب الذي لا مصلحه له غير بلاده رفض ودافع عن عرضه رغم أن العدو يفوقه عدة وعدداً وبالقوة المسلحة أحتل الانجليز عدن عام 1254هـ - 1838م. وعند أي حد وقف أولئك الذين كانوا يستقون من عدن الماء أول مجيئهم إليها؟ لقد احتلوا جنوب بلادنا وشرقها؟ منطقة منطقة.. حتى بلغت مساحة ما احتلوه ما ينوف على 200ألف ميل مربع ! قالوا: نُهب مركبهم فهم يريدون التعويض!! قالوا: أنهم يريدون إقامة محطة لسفنهم بدلاً عن التعويض الذي تعجز عن دفعه لهم البلاد، وهم إنسانيون رحماء عادلون!! قالوا بعد ذلك: إن هذه المنطقة طريقهم إلى إمبراطوريتهم درة التاج البريطاني (الهند) واحتلالهم بقية المناطق التي تبلغ مساحتها المائتي ألف ميل مربع والممتدة حتى الخليج العربي، إنما هو حماية لطريقهم إلى درة تاجهم في إمبراطوريتهم التي لا تغرب عنها الشمس، وضاعت الدرة، ورجعت إلى أهلها وغربت الشمس، ومازال الاستعمار يحتل بلادنا حتى اليوم!! " (يعني المؤلف تاريخ وقت تأليف هذا الكتاب) " لأنه جاء لينهب بلادنا ويستغلها ويجعل منها خط دفاع لممتلكاته في أفريقيا، وباسم الحماية، ولكن ماهي هذه الحماية..؟ إنها حماية الأوضاع البدائية، وعرقلة التطور وإعاقة التاريخ، ولنسف وتدمير القوى ودوي القنابل في آفاقنا وترويع الأطفال والشيوخ الآمنين!!" انتهى الاقتباس.

  لقد جاء الاستعمار بخطط ماكرة ليس من أجل الاستسقاء كما قال وإنما من أجل أن يحتل البلد، بلد له تاريخه وله مجده وله حضارته ولكن أبناء اليمن حولوا ذلك الاستعمار إلى جحيم على المستعمر ودقوا أنف المستعمر في التراب حتى تم تحرير تراب اليمن من تلك النتانه التي لا هم لها إلا القتل للنساء والأطفال ونهب ثروات البلاد لأنه لا هم له إلا ما أخذ ونهب من ذلك البلد مثل سارق الطريق الذي يأخذ ما وجد من ضحيته في الطريق. إن كلام المستعمرين في البداية يدل دلالة على أنه معك وفي الحقيقة هو عكس ذلك فهذا يعدوه بأن يكون ملك ملوك العرب وهذا يعدوه بأخذ قطعة ما من بلد جاره في الدين والعلاقة وفي الجغرافيا ليحققوا ما يهدفوا إليه، فلننضر إلى الحرب العالمية الأولى ظهرت لنا عدة أحاديث معسولة لنا من المستعمر الذي لم نلمس منه إلا أجساد تندى وتقطر دماً كأشلاء ممزقو، إنه الاستعمار والاستبداد وإذلال الشعوب، فليعذرنا القارئ الكريم فإننا لن نُكم هذه الفقرة التي تحدث عنها كاتبنا ومفكرنا الكريم المجاهد إبراهيم بن على الوزير وإنما اكتفينا بتلميحات منه لما جرى من احتلال ذلك الجزء العزيز على قلوبنا وعلى قلوب جميع اليمنيين ولازلنا إلى الأن ونحن نتجرع مرارة ذلك الاستعمار والاستبداد وكلما مسكنا بزمام وخط سيرنا في هذه الحياة وفي أرضنا، جاء الاستعمار لتغييرها ليس بيديه وإنما بيد من أبدلهم بدله ووهب لهم الأرض والإنسان حتى يكونوا خدام له، ولكن العزة والمكانة والشموخ هي السائدة بين الشباب العربي والإسلامي ونوعد شبابنا بأنه لابد من تحقيق كل ما يهدف إليه وهو التحرر من ذلك الاستبداد الذي خلفه لنا الاستعمار. هذه كلمات مضيئة مفعمة بالحب والوفاء لكل قارئ كريم.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

بقلم الشيخ عزيز بن طارش سعدان شيخ قبلي الجوف برط ذو محمد

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 124 مره آخر تعديل على الأحد, 17 شباط/فبراير 2019 18:59

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين