آخر الأخبار

السبت, 06 تشرين2/نوفمبر 2021 16:00

المتوكل رجل الدولة المدنية الحديثة مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

الحديث عن الدكتور محمد عبد الملك المتوكل لا يمكن للكلمات والسطور أن تفي الرجل حقه مقابل ما أثراه في الحياة من كتابات ومقابلات ومقالات وأطروحات ، لعل الدكتور الشهيد المتوكل استطاع أن يكون صاحب الإيجاز في القول بكلمات قليلة تغني عن جمل كثيرة، وإن دل هذا على شيء فإنما يدل على فهمه للكثير من قضايا المجتمع وكيفية معالجته لها ، فهو صاحب القول الفصل، لا يطيل فيما يريد بل يوصل الفكرة بأقرب الطرق ، فهو صاحب الكلمة الشجاعة أمام الكثير من الأمور ،وهو رجل دولة برغم أنه لم يبحث عنها ولو طلبها لأتت إليه صاغرة  أمام ما يقول في مقابلاته التلفزيونية وترهف له الأسماع بشوق.

إن هذا الرجل العظيم صاحب التجربة الخصبة في الحياة لا يبخل أن يعطي عصارة فكره وثقافته للآخرين.

وما زالت عبارته الشهيرة في قوله "القضية ليست فيمن يحكم ولكن كيف يحكم" وما زالت تلك العبارة  لها معنى وتأثير جعلت الكثير من السياسيين يخوضون فيه ويدركون ما يقصده الشهيد المتوكل بأن الكيفية هي الأساس في حكم البلد قولا ومعنى ، وما يزال له الأثر الباقي في أذهان النخبة في تكرار حديثه المتواصل عن الدولة المدنية الحديثة القادرة العادلة والتي تمثل خارطة طريق .

الشهيد الدكتور محمد عبد الملك المتوكل لا يختلف عليه اثنان ولذا كان صاحب المشروع الأول في تمسكه بوطنيته حيث جعل جل عمله للوطن أولا ، وأفنى حياته في البحث والتدريس.

ولقد وجدت طلابا من أبناء اليمن في مصر من طلبة الماجستير والدكتوراه في دراسة العلوم السياسية يُنصحون من قبل أساتذتهم بقراءة أبحاث الدكتور المتوكل ليستفيدوا منها في دراستهم.

لقد كان الشهيد المتوكل الأستاذ المدرس الأول في جامعة صنعاء يعطي ثمرة جهده متواضعا في تدريس العلوم السياسية وكان محل إعجاب طلابه والحديث عنه في المناسبات، وإذا ذكرت السياسة كان الشهيد المتوكل حاضرا ،وإذا ذكر التواضع كان حاضرا ، فكان يتنقل مشيا على قدميه ودون حراسة ترقبه أنظار العامة في الشارع حبا وإجلالا واحتراما .

لقد كنت أيها الشهيد صاحب نقد ونصح بطريقة نستطيع أن نقولا إنها مدرسة الشهيد الدكتور محمد المتوكل بلا منافس .

لقد اغتالتك يد الإرهاب والحقد وأذكر أنك القائل يوما: إن من بيده السلاح سيبقى ومن ليس بيده السلاح سينتهي ،وها أنت تلاقي ربك شهيدا بيد من كان بيده السلاح حقدا منهم لأنهم أصحاب مشاريع ضيقة وقذرة..

 لقد ذهبت جسدا وبقيت روحا حاضرا لن تموت في أذهان كل الناس.

وقد مات حقيقة من وجه لك الرصاص فتبا لهم ولمشاريعهم .

وما نتمناه عرفانا لك ولمواقفك وثقافتك جمع كتاباتك ومقابلاتك وأطروحاتك في كتاب تستفيد منه الأجيال

رحمة الله عليك والخزي والعار لقاتليك ...

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 483 مره آخر تعديل على السبت, 06 تشرين2/نوفمبر 2021 17:53

من أحدث محمد سلطان

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين