آخر الأخبار

الجمعة, 17 أيلول/سبتمبر 2021 14:56

21 سبتمبر ثورة اسقطت الاستعمار الجديد مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بقلم / ابراهيم الحبيشي

 

سعت الولايات المتحدة وبريطانيا الى اعادة الاستعمار الى الشرق الاوسط والجزيرة العربية دون ان تكون هناك اية مقاومة لهذا الاستعمار في شكله الجديد والذي بدئ طرحه في عهد الرئيس جيمي كارتر فقامت بانشاء مؤسسات للتخطيط السياسي والاقتصادي تعرف باسم مراكز البحوث ومهمتها استشراق مستقبل الدول في ضوء المتغيرات على ضوء معلومات دقيقة تقدمها اجهزة استخبارات دول الاستكبار الى هذه المؤسسات لتقوم بدورها باعداد تقارير عن أوضاع الدول واعداد السيناريوهات القابلة لكل الاحتمالات وهذا مايعرف بعلم التخطيط السياسي _ الذي مع الاسف لم يتقنه العرب _ كما ان الولايات المتحدة استطاعت عبر هذه المراكز ان ترسم سيناريو الشرق الاوسط وان تتحكم بمصائر الدول العربية واصبحت هي شرطي السلام وعسكري الحرب دون ان تضحي باي من جنودها وهذا مايسمى بالنظام العالمي الجديد.. وقد ساعدهم كثيرا صدام حسين وفهد بن عبدالعزيز.. فمغامرة صدام باشعال حرب لثمان سنوات مع ايران ليثبت ان ليست هناك قوة عربية تستند اليها دول الخليج سوى العراق فتضطر الى تاييده ودفع الاموال اليه ولكنه اخفق في حربه مع ايران رغم مساندة امريكا والغرب له بالمخابرات والمعلمومات العسكرية ورغم المال العربي وغامر مرة اخري وارتكب حماقة عندما قام باحتلال الكويت.

 

وايضا يعتبر قيام فهد ابن عبدالعزيز باستدعاء القوات الامريكية والغربية وعاصفة الصحراء هي البداية لسيناريو الشرق الاوسط.فقد استطاعت امريكا ومن خلفها بريطانيا ان تعزز وجودها وان تقنع الحكام العرب انها المنقذ والمخلص لهم ودفعتهم الى تشكيل تحالفات جديدة موالية لامريكا وبريطانيا مهمة هذه التحالفات هي حماية الانظمة من خطر الجيران الطامعين وعبر هذه التحالفات والانظمة استطاع الاستعمار العودة الى الشرق الاوسط.. وبشكل رسمي بطلب من الحكام ووسط تصفيق الجماهير.. عاد كمنقذ ومخلص للانظمة التي دعته ورحبت به. وسارت الامور وفق رؤية صناع القرار الغربي فجاءت ثورة 21 من سبتمبر 2014م لتفسد مخططات وجهد عقود من الزمن لمراكز البحوث الغربي ونظرا لاهمية اليمن وموقعة الاستراتيجي ومعرفة قوى الاستكبار انه في حال استقلال وتحرر القرار اليمني فانه لن يكون لهم موضع قدم في الشرق الاوسط وايضا معرفتهم بصلابة وشراسة المقاتل اليمني وانهم سوف يتكبدون خسائر كبيرة لو فكروا في غزو اليمن ولن يستطيعوا النصر لجاوا الى عملائهم ومرتزقتهم  ليقوموا بهذة المهمة ولكي يكسروا حاجز الخوف لدى عملائهم. استغل المستعمرون الجدد حماقة وغباء سلمان وابنه لشن هذه الحرب واقنعوهم انها ستنتهي في عدة ايام.. واليوم وبعد سبع سنوات من هذا العدوان والحصار تاتي ذكرى ثورة 21 من سبتمبر لتثبت  عبر صمود وبسالة الشعب اليمني وعبر حكمة وثبات القيادة الثورية انها استطاعت ان تسقط ما سعت اليه امريكا من استعمار جديد تحت مسمى النظام العالمي الجديد.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 264 مره آخر تعديل على الأحد, 26 أيلول/سبتمبر 2021 14:40

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين