آخر الأخبار

الخميس, 29 تموز/يوليو 2021 17:03

حدث في عام الغدير مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

في عام حجة الوداع وبعد استكمال مناسك الحج وقببل ان ينصرف اكثر من مائة الف حاج قافلين الى ديارهم جاء الامر النبوي في مكان يعرف بغدير خم الى الجموع ان تتوقف مكانها وارسل لمن كان قد تجاوز خم ان عودوا ومن لم يصل خم ان عجلوا بالوصول فلما اكتمل الجمع الاكبر في تاريخ المسلمين في ذلك الزمان صنع للنبي الخاتم منبرا من اكتاب الابل فارتقاه وارتقا مع رقيه اخوه وابن عمه الامام علي في وفت الظهيرة الشديدة الحرارة حتى يبلغهم رسالة ربه الجامعه تنفيذا لامر الله الاخطر ( يا ايها الرسول بلغ ما انزل اليك من ربك ... الايه ) حينها وفي ذلك الارتقاء العالي والجميع يرون النبي ويرون بجواره اخاه وابن عمه علي عيانا بيانا وفي حالة صمت وانتظار وسكون يسطع النبي الخاتم بالبلاغ الاخطر الخاتم ممسكا بيد علي رافعا اياها حتى رؤي بياض ابطيهما قائلا ( الله وليي وانا اولى بكم من انفسكم فمن كنت مولاه فهذا علي مولاه ) وبقية الحديث مشهور منشور هناك كانت الطمأنينة الروحية والنفسية قد تملكت النبي الرسول محمد صلى الله عليه وعلى آله لانه قد بلغ الحجة لأمته والزمهم بها كما الزمهم بتعاليم الرسالة السابقه من عبادات ومعاملات وعقائد وختمها بالامر الاخطر وهي ولاية الامر من بعده بان لا تكون الا في هذه الشخصية الفذة الكاملة ومن امتلك صفاته ومزاياه من بعده الى ان تقوم الساعة حتى تستقيم امر الامة الاسلامية على المحجة البيضاء..

من خلال سرد ما سبق اجزم اننا بحاجة الى التحدث بصوت عال جدا في امر ولاة الامر الذين تعاقبوا على ادارة شأن هذه الامة انهم وبالجملة والاغلب كانوا ابعد ما يكون عن مراد الله الذي بلغنا به نبينا صلوات الله عليه وعلى اله فمن من تلك الاسماء وان كانت قد تلقبت بخليفة او امير او ما شابه قد امتلك مواصفات الامام علي مولى كل مؤمن ومؤمنة لان الجواب سيكون بالنفي الا من ملامح وومضات قصيرة في تاريخ الامة لشخصيات قاربت المؤهلات العلوية ولم تشتملها خاصة وهذا معلوم ممن لم يكونوا من ابناء فاطمة من عوام القوم وان كنت ارى في ملامح الحقبة التي تولاها الثلاثة بعد السقيفة بانها كانت تحمل بصمات العهد النبوي لقرب العهد به  ما لبثت ان انحرفت في عهد الثالث بشكل مخيف ونتج عن ذلك الانحراف فتنة صفين والجمل والنهروان وما اعقبها من تسلط الطلقاء حتى جعلو الحكم وراثيا وملكا عضوضا وتجاوزوا الولاية والشورى..

اليوم يجب ان ترضخ الامة طواعية لبلاغ النبي يوم الغدير وتعيد الامر الى نصابه وتسلم الولاية لسفن النجاة عدول القران فهم الاجدر بتحمل المسؤلية اولا لانهم صفوة الله وعدول القران حسب حديث الثقلين وهم ذرية بعضها من بعض حسب النص القرآني وقد اعطاهم الله العهد منذ زمن نبي الله ابراهيم الخليل ولا ينال عهد الله القوم الظالمين لذلك فلن تجدهم في زمرة الظالمين وهم سفن اانجاة حسب المتواتر من حديث النبي فهل بعد سفينة نوح من هلاك كما ان تاريخ الامة المعاصر والسابق قد ابرز نماذج لحكومتهم المثالية كحكومة الهادي يحيى بن الحسين في اليمن والناصر الاطروش في الجيل والديلم وادريس بن عبدالله في المغرب فهذه دول زيدية علوية محمدية لا ينكر كمالها الا جاحد..

اليوم كذلك يتجدد النموذج فقد اثبتت القيادة الحكيمة من السلالة الطاهرة في اليمن انها تمتلك قدرة لتمكين الامة من امتلاك قرارها وقدرتها مهما تكالبت وتعاظمت المخاطر المحدقة وهذا نموذج حي وحاضر وجلي..

وبالعودة الى ذكرى الغدير وارتباط نجاة وفلاح الامة بالعترة الطاهرة او بمن يسير بسيرتهم الطاهرة من ابناء الامة شريطة ان يعتقد باهليتهم ويواليهم محتسبا قيامه بالامر لا متعديا لاحقيتهم كما فعلها عمر بن عبدالعزيز الاموي ففاز بالطهر وخابت اسرته وتهاوت اما ما انتجته واقعة السقيفة فاني  لا ارى في نتائجها موجبا للقدح المطلق للثلاثة كونهم قاموا بالامر بتاويلات تجاوزوا معها الولاية الا ان رقابة سلمان وعمار وابو ذر وابن عباس وامثالهم وحضور شخص علي بينهم قد خففت من نتائج الانحراف عن بلاغ الغدير وان كان ثالثهم قد نال جزاء انحرافه الا ان ذلك لا يعني انهم لم يخطئوا فقد كان منهم ذلك وفي علم الله وتدبيره لما عرفنا القاسطين والمارقين والناكثين الذين اخبر النبي صلى الله عليه واله عليا عليه السلام انه سيقاتلهم ولما عرفنا امورا تشريعيه كحكم البغاة ولما دخلنا في ابتلاء المحبة والتولي فمن كان عليا وبنيه اولياء له فهو المؤمن ومن كانوا غير ذلك فهو المنافق الصريح..

ختاما على الجميع وهم يحيون ذكرى الغدير عليهم ان يجددوا الولاء لله ولرسوله وللامام علي وللائمة الاعلام من اوليائه وان يتبرؤا من اعداء الله واعداء رسوله واعداء الامام علي واعداء الائمة الاعلام من اوليائه حينها سنعيش كما اراد وامر الله عز وجل ونحقق في واقعنا البلاغ النبوي الذي اكمل الله به الدين..

والله من وراء القصد.

 

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 72 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين