آخر الأخبار

السبت, 12 حزيران/يونيو 2021 15:06

دمعة وفاء.. في ذكرى رحيل الدكتور أحمد النهمي .. مميز

كتبه  صوت الشورى/ خاص
قيم الموضوع
(0 أصوات)

د.  امين الجبر

 

في ذكرى رحيلك يا صديقي.. ماذا عساني قائلا : غير تكرار التأوهات.. ترديد الحسرات.. لوك الندم.. كفكفة الدموع..

فكل ذلك لا يجدي نفعا.. لا يرد قدرا.. لا يعوض خسارة..

 

ماذا بامكاني يا رفيقي أن أفعله غير استعادة الذكريات الجميلة..استحضار اللحظات العلمية/الفكرية.. التي جمعتني بك.. ومحاولة معايشتها - خيالا - مع طيفك. الذي لا يغادرني البتة.. ومحايثاتها - أملا - لطموح يأبى النسيان.. بل وإحالتها-مجازا- إلى واقع افتراضي طالما تمنيناه وسعينا إلى تحقيقه، حيث تكاملنا العلمي كاد يشرق.. وتناغمنا الفكري كاد يزهر.. وحيث مدينتنا الفاضلة التي تغيأناها معا.. وواحدية تشاركية رؤانا وطموحاتنا..

 

إنه القدر يا صديقي..

لقد أصبح كل شيء بعد رحيلك عكس ما كنا نتوقعه ونرومه.. ، صار حلمك ونشدانك تحقيق الدولة المدنية الحديثة ضرب من ضروب  المستحيل.. بحيث أصبح العدوان.. التوحش.. التآمر.. سيد الموقف.. وصار اليأس يحاصرنا من كل زاوية.. يتدخل في كل تفاصيل حياتنا رغما عنا..أصبح الجهل يقسرنا على الرحيل ولا نستطيع..ينمطنا وفق أجنداته وخرافاته ولا نطيق.. صار الكل يصنفنا مذهبيا ويفرزنا أيديولوجيا تبعا لأهواء ورغبات لا علاقة لنا بها ولا حول لنا ولا قوة بذلك..

 

آه يا صديقي.. تهنا حيث تاه الجمع وتفرق الحشد الغفير..، تصحرت أفكارنا وصارت يبابا مع تسيد ثقافة القطيع..

 

حقا يا رفيقي.. ما أتعسنا.. ما أفقرنا.. ما أجبننا.. لقد غادرنا منذ رحيلك كل شيء جميل.. كل شيء جميل..

لم يبقى فينا غير متحذلق.. خانع.. منافق.. عبد ذليل..

لم ينعم سوى الدجل، التهريج.. الإرهاب.. الفكر العليل..

 

آه يا أحمد.. لا اقوى على نعيك..مهما توالت السنون..

لا أستطيع مغادرة طيفك.. رغما عن حقيقة ريب المنون..

لا أجرؤ على البوح بفكرك.. مجانسة نهجك.. مماثلة انتماءك..

خشية أن لا أوصف بالمرتزق العميل.. بالإمامي العتيق.. بالداعشي البليد.. بالمجوسي التليد..

 

لا أملك من هول الفاجعة..  إلا الهذيان.. .. إلا التيهان.. إلا حوقلة المؤمن.. حمدلة الناسك المحتسب قدر الرحمان.. يتملكني وسواس قهري.. فحواه :كيف حصل هذا.. ولماذا أنت بالذات.. لماذا الآن.. يمنعني من ترتيب حروفي.. يستعصيني  على التجميع..  على الاستيعاب..

آه يا أحمد.. ما أقسى رحيلك.. ما أشد فراقك.. على وجداناتنا..

رمزا عشت بيننا.. وعظيما رحلت عنا.. هكذا كنت وستظل..

كنت الاستثناء الجميل.. كنت الطهر.. لكل قلب عليل.. كنت وستظل أنموذجنا الأفضل في درب نضالنا الطويل..

صرت وستبقى أيقونة نبل.. روزنامة رشد في مسار كفاحنا النبيل..

 

(فأي مشعل انطفاء وأي قلب توقف عن الخفقان). .

إنا لله وإنا إليه راجعون..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 66 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين