آخر الأخبار

السبت, 22 أيار 2021 14:30

" انتصار غزة رسالة ربانية للأمة جمعاء " مميز

كتبته 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

من المؤكد أن ما حدث في غزة ليس له مثيل في التاريخ أن تحتشد كل قوى الصهيونية العالمية وأذنابها من الأعراب بكل إمكاناتها العسكرية والمادية ضد فئة قليلة من الناس محاصرين منذ عقود من الزمن في بقعة صغيرة من الأرض فينتصر الضعفاء، إنها والله معجزة إلهية ورسالة ربانية لهذه الأمة حتى تعود إلى ربها، فمثل هكذا يكون النصر.

فقدأعلنها اسماعيل هنية ووقف شامخا ليعلن بالقول إن "انتصار غزة هو انتصار لكل فلسطين، انه الانتصار الذي اجبر الكيان الغاصب على رفع شعارات الاستسلام الممزوج بغصة الخيبة لحرب ظن انه سيقضي فيها على المقاومة التي نذرت نفسها لحماية شعبها المظلوم في ارض فلسطين.

انتصار فلسطين هو انتصار الذين آمنوا بقضيتهم، وقدموا لأجلها التضحيات ولم يتهاونوا في الحق والكرامة، وهو للقدس ولمساجدها وطرقها وأحياءها القديمة.

الانتصار جاء ما إن دخل وقف لإطلاق النار بين الكيان الصهيوني  والفلسطينيين  حيّز التنفيذ في وقت مبكر بالأمس و بعد 11 يوما من القصف الجوي وعمليات إطلاق الصواريخ.

حرب الاحد عشر يوما بدأت  في آخر أيام شهر رمضان، إثر اندلاع صدامات بين محتجين وقوات صهيونية في باحة المسجد الأقصى ما دفع بالمقاومة الفلسطينية في غزة الى الرد على انتهاكات الكيان الغاصب وهو الامر الذي ردت عليه الصهاينة  بالقصف الجوي والمدفعي العنيف على غزة وعدد من المناطق الفلسطينية

الكيان الصهيوني اتخذ من القصف فرصة للتنكيل بالمدنيين والأعيان المدنية حيث أودت الضربات الجوية للصهاينة على غزة  بـ243 شخصا بينهم 66 طفلا في غزة،

في المقابل، تحدث الجيش الصهيوني، أنه تم إطلاق أكثر من 4300 صاروخ باتّجاه الكيان الغاصب من قبل حماس وحركة الجهاد الإسلامي. ما ادى الى مقتل 12 صهيونيا

لكن السؤال الذي يطرح نفسه كيف انتصرت غزة والفلسطينيين على الرغم من ان  الحصيلة ليست بالثقيلة على هذا الكيان الصهيوني وعلى العكس الوضع كارثي في غزة.

والإجابة بسيطة والتي رغم أن الصهاينة ورئيس وزرائهم نتنياهو سارع بإعلان ما سماه تحقيق الاهداف من الحرب و عن "نجاح استثنائي" للعملية العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة ، الا ان واقع الامر يقضي بان الصهاينة لم يستطيعوا الصمود ومواجهة سلاح المقاومة الفلسطينية التي اجبرت المستوطنين على الانبطاح والفرار وترك منازلهم واللجوء الى الملاجئ بل قطع البعض منهم تذاكر السفر للهروب من داخل الاراضي المحتلة التي يوقن اكثرهم انه سيغادرها كارها يوما ما

الجانب الاقتصادي والبنيوي لا يمكن اغفاله ايضا لان اعمدة الاقتصاد الصهيوني تذوق ولأول مرة معنى ان تقصف المنشآت الاقتصادية وتدك المواقع النفطية والغازية ولا يستبعد إن طال أمد الحرب أن تصل صواريخ المقاومة الى المناطق النووية وحاويات الأمونيا وغيرها.

لهذا كله بحث الصهاينة عن مخرج سريع من حرب انتصرت فيها المقاومة ومني العدو ومن طبع معه وسكت ويسكت على جرائمه ضد الفلسطينيين بالخزي والعار. 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 112 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين