الأحد, 14 حزيران/يونيو 2020 17:18

الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان تنعي الدكتور والشاعر الكبير ٲحمد صالح النهمي

كتبه  صوت الشورى:
قيم الموضوع
(0 أصوات)

بحروف مغموسة بلون الحداد مترعة بوجع الفقد المباغت نكتب في الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان اسم الشاعرد. أحمد صالح النهمي. نائب رئيس جامعة ذمار والقيادي في حزب اتحاد القوى الشعبية؛ وإذ نعزي اليمن الذي كان الفقيد واحداً من أبر أبنائها فإننا نعزي أنفسنا وأسرة د.النهمي ومحبيه ونستشعر حجم الخسارة فيرحيل مبكر لقامة وطنية وأكاديمية وشعرية كبيرة.

تخذلنا العبارة في وصف رحيل د.النهمي الذي كان في موقفه من العدوان جبهة وطنية وأدبية وإنسانية فريدة.

إن هذا الرحيل الصاعق لشخصية من الطراز الوطني والابداعي الرفيعين  ليخلف حزناً يغشى كل من عرفه كما يغشى الساحة الوطنية التي شهدث مآثر الفقيد الراحل الكبير د.النهمي الذي سجل اسمه في سنوات العدوان مع الثلة السابقين للدفاع عن الوطن والوفاء له والتصدي للمعتدين ودعاة التفرقة ومؤيدي الغزاة.

رحم الله الفقيد د. احمد صالح النهمي برحمته الواسعة وجعل الجنة مأواه وجازاه عن اليمن جزاء المجاهدين المخلصين وعظم الله أجرنا وأجر الوطن.

 

صادر عن الجبهة الثقافية لمواجهة العدوان وآثاره

                      صنعاء الأحد 14 يونيو 2020.

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 36 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين