آخر الأخبار

الإثنين, 27 نيسان/أبريل 2020 19:50

السعودية تقرع جرس الإنذار لـ"الشرعية" تمهيدا لطي صفحتها مميز

كتبه  صوت الشورى / تقارير
قيم الموضوع
(0 أصوات)

كشرت الرياض في وجه ما يسمى الشرعية وقد استنفذتها على مدى 6 سنوات من الحرب على اليمن، وبقدر ما يبدو هذا طبيعيا في تعاملات  سوق "الارتزاق" يبقى السؤال المهم ما هي سيناريوهات الفصائل المنضوية في هذا الكيان الغير شرعي  وتحديد الاصلاح وقد طوقت الرياض عنقه؟

لم يعد دعم السعودية لخصوم هادي في المناطق الخاضعة لسيطرتها جنوب وشرق اليمن سرا. اليوم  تحدد الرياض شروطها على هادي لإعادته إلى عدن وقد طرح سفيرها شرط تنفيذ اتفاق الرياض الذي ينهي وجود هادي في شرق اليمن إلى جانب جنوبه الذي بالفعل اصبح خاليا من "حكومة هادي"  منذ سيطرة الانتقالي على عدن ومحيطها في اغسطس الماضي.

كانت "حكومة هادي" تتعرض لطعنات غادرة، وقواتها تنسف بالطائرات وكانت الاتهامات تذهب للإمارات. تفككت قوى "حكومة هادي" في مأرب وعدن وابين واليوم تحضر المعركة في البيضاء على أن تكون النهائية في تعز، وجميع هذه التحركات تستهدف بالمقام الأول الاصلاح الذي لبس ثوب "الشرعية" خلال السنوات الماضية كحال لبسه لثوب "الثورة"، لكن اليوم تسارع الامارات وعلى لسان وزير الدولة للشؤون الخارجية انور قرقاش لتقول لـ"الشرعية" لم نكن نحن بل "السعودية" من تقود التحالف ..

بإعلان الانتقالي الحكم الذاتي لجنوب اليمن وبدعم سعودي، لم يعد خفيا، تكون  السعودية قد قرعت جرس الانذار لـ"الشرعية" أو صعقتها بالقلب كما يفضل الخبير العسكري السعودي العميد زيد العمري توصيف ما حدث في عدن.  فالسعودية تقول لـ"الشرعية" وفقا للعميد  العمري لم يعد مرحب بكم في الجنوب  وعليكم البحث عن وطن بدليل ..

فعليا  بدأت السعودية طي صفحة "الشرعية" جنوبا، أو على الاقل العد التنازلي لدفنها لا سيما وأن تحريك الانتقالي في عدن تزامن مع مساعي دولية، والمؤشرات تؤكد بأن ترتيبات مقبلة في الشرق وتحديد حضرموت قد تفرغ فصائل الشرعية نهائيا و تحولها مجرد دمية حقيقة تنفذ ما يملئ عليها.

لم يعد الكثير بيد "حكومة هادي" خصوصا الاصلاح، فمأرب ،ابرز معاقله سقطت بيد خصومه الموالين للإمارات بقيادة بن عزيز، وعدن محرمة عليها، بينما  وجوده في شبوة وحضرموت مسألة وقت، وفي البيضاء العمل جاري ومثلها تعز، ولن يكون بمقدور الحزب  المناورة  في ظل مساعي تجريده من هيمنته  على "الشرعية" وستشرع السعودية حينها بإعادة تشكيل هذا الكيان بقوى جديدة  على امل استهلاكها كحال سالفتها..

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 360 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين