الخميس, 19 آذار/مارس 2020 16:06

الخيواني .. شهيد الكرامة

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

لطف لطف قشاشة

 

ليست الصدفة هي التي جعلت هذا اليوم 18 مارس يوما مشئوما عند الشعب اليمني الكريم ففيه كانت مجزرة جمعة الكرامة 2011 م عندما سقط أكثر من خمسين شابا كريما شهداء كرماء في ساحة التغيير بالعاصمة صنعاء ونفس اليوم قبل خمسة أعوام سقط الشهيد الحر عبدالكريم الخيواني كريما حرا أمام منزله في العاصمة صنعاء نفسها لان اليد التي ارتكبت الجريمتين واحدة تخطيطا وتمويلا وتنفيذا ..

يومها في جمعة الكرامة كنا هناك نبحث مع شباب اليمن عن حلم عله يتحقق في بناء الدولة اليمنية المدنية الحديثة دوله المواطنة المتساوية بعيدا عن المفسدين الذين احتكروا السلطة وتوارثوها لأكثر من خمسين عاما وشكلوا لوبي من المنتفعين تغلغلوا في جميع وأدق مفاصل الدولة اليمنية وأمعنوا في الفساد والنهب والتوريث مستقوين بالدعم الاقليمي والدولي الذي أثر في مسارات تحقيق حلمنا المشروع وأعاد انتاج هذه السلطة الحالكة بالمبادرة الخليجية سيئت الصيت ..

المهم ما سبق ثورة الشباب 2011 م كان هناك ثورة من نوع آخر تصدر لها مجموعة من كرماء واحرار اليمن عبر الكلمة التي كانت كالرصاص في تأثيرها إنطلقت من منصة صحيفة الشورى لسان حال اتحاد القوى الشعبية حين كان السباق لإحتضان شهيدنا الخيواني إحتضانا مطلقا بدون قيود وسقوف لينطلق هذا العظيم في فضح توجهات وسياسات السلطة القائمة في تلك الفترة الزمنية التي قامت على التوريث الفاسد بعدما اثخنت البلاد بجراح الحروب والأزمات الداخلية وقضت على هامش التعددية والديمقراطية المنقوصه اساسا ..

تصدر شهيدنا المغدور بكل شجاعة لهذه الممارسات القاتلة لكل مقومات الكرامة والانسانية للانسان اليمني ففضح التوريث ورموزه والحروب العبثية التي كانت تخوضها السلطة الفاسدة سلطة رئيس الشيخ وشيخ الرئيس في الجنوب باسم الوحدة او الموت وفي الشمال باسم الجمهورية المزعومة ..

في تلك الفترة كان الخيواني رحمه الله هو الكاتب الشجاع والجريئ فكان عمود علي كيماوي وعلي كاتيوشا وكان تجاوز المسموح للصحفي بالنقد ليطال هبل  السلطة صالح وذريته ومقربيه فكانت ردات الفعل المتشنجة من سلطة كانت ترى القداسة ردائها وزينتها التي لا تمس فمارست التعذيب والخطف والسجن لشهيدنا ولكن هيهات ..

وتستمر حكاية الشهيد مع سلطة الفساد المقونن ويزداد الق الشهيد وتزداد السلطة تقزما وانهيارا سنة بعد سنة بعد أن اكسبت شجاعة الخيواني وأقرانه الشعب اليمني نضجا وشجاعة ..

وتستمر حالة الخصام والتنافر بين مشروع السلطة المتهالك الفاسد ومشروع الشعب التواق للسيادة والاستقرار والحياه الكريمة الذي حمل مشاعله الشهيد الخيواني وأقرانه كالشهيد المتوكل وشرف الدين وجدبان وقادة حركة الانصار والحراك الجنوبي وشباب الثورة والتي حاصرت وضيقت الخناق على مشروع السلطة الفاسدة وإن حاولت الدول الاقليمية والاستعمارية تحسين مواقعها وغض الطرف عن مساؤها وإجرامها عبر المبادرة الخليجية  ..

هنا نستطيع الجزم أن توافق تاريخ جمعة الكرامة ويوم سقوط الخيواني ليس بالصدفه لأننا نجزم أن السلطة التي اعادت انتاجها المبادرة الخليجية بشقيها باستثناء المغلوب على أمرهم فيها هي التي خططت ومولت ونفذت الجريمتين معا وهي نفس السلطة التي تقف في خندق العمالة والارتزاق الى جانب العدوان الامريكي السعودي الاماراتي الغاشم كيف لا وهي الدول ( أعني دول العدوان ) التي اعادت انتاج سلطة القتله ..

وأخيرا طالما والقاتل قد بانت ماهيته والمقتول الشهيد الخيواني ورموز التنوير قد بأن مشروعهم فإننا معنيون بمواصلة درب الشهيد الخيواني ونرفض عودة السلطة القاتلة الفاسدة بمواجهة العدوان ومرتزقته  وإعادة بناء الدولة اليمنية الحديثة ..

ولا نامت اعين الجبناء ..

 

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 86 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين