الإثنين, 02 آذار/مارس 2020 14:10

(دردشة دستورية - الحلقة 12) مميز

كتبه 
قيم الموضوع
(4 أصوات)

الأستاذ أحمد: بسم الله نبدأ درس اليوم.

إن الإسلام يُحتم على كل مسلم أن يكون حراً في اختيار أي حاكم يحكمه في العالم العربي والاسلامي من أجل أن يكون لكل فرد من أبناء الامة الحق أن يحاسبه ويراقبه في عمله ويوجه له المشورة لقول امير المؤمنين عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: (لا خير فيكم إذا لم تقولوها ولا خير فينا إذا لم نقبلها) وعلى كل من تولى رقاب الأمة أن يعي ذلك ويختار له من يعينه  في إدارة نظام الحكم الإسلامي وعليه الاختيار الحسن حتى يعينوه في تيسير شؤون الأمة وأن يتم مراقبتهم من أجل أن يقيم العدل والأمن وشورى الخ الخ الذي لا يمكن أن تقوم الحياة بغيرها وإن ومن واجبهم الديني والأخلاقي أن ينهوا ويحاسبوا كل مسئول فيما استغله والتاجر فيما احتكره وأن يقيموا العدل وقال تعالى (وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَكُم بَيْنَكُم بِالْبَاطِلِ وَتُدْلُواْ بِهَا إِلَى الْحُكَّامِ لِتَأْكُلُواْ فَرِيقاً مِّنْ أَمْوَالِ النَّاسِ بِالإِثْمِ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ)(188)سورة البقرة. إذن فهو أمر شائع عند الجميع الحاكم والمحكوم، لكن ما الذي يحكم حركة تداوله؟ إن الذي يحكم حركة تداوله هو الحق الثابت الذي لا يتغير، ولا يحكمه الباطل. وما معنى الباطل والحق؟ إن الباطل هو الزائل وهو الذي لا يدوم وهو الذاهب، والحق هو الثابت الذي لا يتغير فلا تأكل بالباطل أي لا تأكل مما يملكه غيرك إلا بحق أثبته الله بحكم فلا تسرق، ولا تغتصب، ولا تخطف، ولا ترتش، ولا تكن خائناً في الأمانة التي أنت مُوكل بها، فكل ذلك إن حدث تكون قد أكلت المال بالباطل وحين تأكل بالباطل فلن تستطيع أنت شخصياً أن تعفي غيرك مما أبحته لنفسك، وسيأكل غيرك بالباطل أيضاً وما دمت تأكل بالباطل وغيرك يأكل بالباطل، هنا يصير الناس جميعا نهباً للناس جميعا لكن حين يحكم الإنسان بقضية الحق فأنت لا تأخذ إلا بالحق، ويجب على الغير ألا يعطيك إلا بالحق، وبذلك تخضع حركة الحياة كلها لقانون ينظم الحق الثابت الذي لا يتغير لأن الباطل قد يكون له علو، لكن ليس له استقرار، فالحق سبحانه وتعالى يقول ( َنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَداً رَّابِياً وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاء حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِّثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاء وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ(17)) (وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ إِن شَاء ) من الآية 28 سورة التوبة. وهكذا نرى أن هذه القضية لم تخف على الله فلا يقولن أحد إن العمل الباطل الحرام هو مصدر رزقي، ولن أستطيع العيش لو تركته وإن خفتم فسوف يغنيكم الله من فضله وأنت عندما تتقي الله فهو سبحانه يجعل لك مخرجا (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ ۚ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ ۚ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا (3)) لقد كان صلى الله عليه وعلى آله وسلم مثالاً للأمانة كيف لا و قد ائتمنه الله تعالى على رسالته الخاتمة فكان خير من أدى هذه الأمانة إلى حد الكمال فقد قال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً}[المائدة:3.

 

 

 

الأستاذ أحمد: أكملنا درسنا بحمد الله فتفضلوا للنقاش.

 

محمد: ما أجمل أن يكون المواطن حر في اختيار الحاكم الذي يحكمه وما أجمل أن يكون المواطن هو من يحاسبه إن أخطأ في أي شيء ويكون الحاكم أجير لدى الأمة.     

 

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

 

بقلم الشيخ عزيز بن طارش سعدان شيخ قبلي الجوف برط ذو محمد

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 232 مره آخر تعديل على الإثنين, 09 آذار/مارس 2020 13:20

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين