السبت, 12 تموز/يوليو 2014 20:26

في الإمام الأمير الحي الباقي إبراهيم الوزير

كتبه  عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان
قيم الموضوع
(0 أصوات)

              في الإمام الأمير الحي الباقي

                      إبراهيم الوزير





مِنْ ضَوْءِ أَلْفِ صَبَاْحٍ قَدْ سَــــرَىْ فِيْهِ

                                  وَالشَّمْسُ أَرْخَتْ مُحَيَّاْهَاْ بِعَيْنَيْــــــهِ



آتِيْ الرِّجَالَ عَلَىْ قَدْرِ الرِّجَــــالِ نَدَىً

                                 وَالخَيْرُ فِيْ شِيَمِي كِبْرٌ يُضَاهِيْـــــهِ



قَلبِيْ تَرَضَّىْ عَلَىْ إِشْرَاقِ مَاضِيـــــهِ

                                 فَمَا تَقَضَّىْ وَلا شَمْسٌ تُقَضِّيــــــــهِ



لَــــوْنُ الرَّمَـــادِ بَدِيْهِــــــيٌّ بِأَدْمُعِنَـــا

                                قَدْ كَانَ نَـــارَاً عِنَادُ الزَّنْــدِ يَعْفِيـــهِ



وَالوَرْدُ بَثَّتْ بِبَــــاْبِ الْفَجْــرِ لَهْفَتــَهُ

                              عِطْرَاً عَــــلَىْ يَــدِهِ إِلاَّهُ يُهْدِيْــــــهِ



وَالعُشْبُ مِنْ وَرَفٍ فِي شَوْقِ مُبْتَهِلٍ

                              إِلاَّ يَمُـــــــرُّ بِجَنْبَيْـــــهِ يُحَيِّيْــــــهِ



وَالوَرْدُ بَثَّتْ بِبَاْبِ الْفَجْــــرِ لَهْفَتَــهُ

                             عِطْــــــرَاً عَلَىْ يَدِهِ إِلاَّهُ يُهْدِيْـــــهِ



وَالْحَقْلُ أَفْتَىْ بِمَاْ فِيْ الرَّنْدِ مِنْ طِيَّبٍ

                            وَاسْتَشْهَدَ الضُّوْءُ مَاْسَاً مِنْ فَتَاْوِيْهِ



وَالغَيْثُ يَهْمِيْ وَرَوْحُ الغَيْمِ قَدْ بَشَرَتْ

                           وَالمَاْءُ يَصْفُوْ لِظَمْآنٍ بِرَاْحَيْــــــهِ



وَالسُّوْسَنُ الخَطْلُ قَدْ طَاْرَتْ نَفَاْئِسُهَاْ

                          نَفْحَاً وَمِنْ عَبَقِ الفِرْدَوْسِ تُجْزِيْهِ



وَالطَّيْرُ أَعْنَاْقُهَاْ فِيْ الْعُشِّ قَدْ نَبَهَتْ

                         رَقَّتْ بِمُوْسِيْقَةٍ غَنَّتْ خَطَــــاْوِيْهِ



وَالنُّوْرُ يَسْعَىْ عَزِيْزَاً عِنْدَ جَبْهَتِــــهِ

                        وَالْلَّيْلُ يَغْفُوْ غَضِيْضَــاً عِنْدَ كَفَّيْــهِ



مَرَّ النَّجِيبُ هُنَاْ .. فِيْ نَبْضِ قَافِيَتِيْ

                       فِيْ مِهْــــرَجَاْنٍ لَهُ الأَيَّاْمُ تُحْيِيْـــــهِ



يَاْ رَوْضَةَ الْخَلْقِ زَفَّتْهَاْ شَمَاْئِلُـــــهُ

                      عِطْـــرَ النَبِّيْ بَرَاْرَاْتٍ بِعِطْفَيْـــــهِ



عَرْفُ المَلائِكِ خَــلا مِنْ بَرَاْرَتِهِمْ

                     عَرْفَاً سَخِيَّاً وَخَيْرَاً مِلْءَ بُرْدَيْــــهِ



مَنْ كَالصَّبَاْحِ يُلاْقِيْ النَّاْسَ مُجْتَهِدَاً

                     لاْ تَرْحَلُ النَّاْسُ إِلَّا فِيْ أَمَاْنِيْــــــهِ



دَعْنِيْ أُغَنِّيْ .. فِإِنَّ الشَّعْرَ مَكْرُمَتِيْ

                     قَلْبِيْ يُعَاْتِبُنِيْ .. دَعْنِيْ أُجَاْرِيْــــهِ



تَحَتَارُ أَزْمَتُنَا مِنْ عَجْـــــــزِ أَنْفُسِنَا

                     كِيْفَ انْتَهَينَا سُدَى مِنْ غَيْرِ تَنْوَيِهِ



قَدْ كَانَ بَحْرَاً نَبِيَّ القَلْبِ  مُلتَهِبَــــاً

                     كَيْفَ انْطَفَئْنَا دُمُوْعَاً كَيفَ نَرثِيهِ



فِيْ نَوْحِ أَدْعِيَةٍ مِنْ ضَيـــعِ أَدْمِغَةٍ

                     فِيْ جُبنِ أَفْئِدَةٍ  جِئْنَاْ نُوَارِيهِ ..



إِسْتَوْدَعَ اللهُ فِيْ أَخْــــلاْقِهِ أدَبَــــاً

                     لَوْ تَبحَثُ النَّاْسُ تَلْقَاْهَا إِزَاْءَيْهِ



هُوَ الجَلِيلُ رَضِيُّ الْوَجْهِ أَرْوَعُهُ

                     فِيْ رُوْحِهِ حَرَمٌ يُعْطِيْكَ رُكْنَيْهِ



مَنْ مِثْلُهُ رَجُلٌ إِنْ قَاْمَ دَاْرَ لَهُ كَوْنٌ

                    وَفِيْ لَهَفٍ يَمْشِــــــيْ بِجَنْبَيْــــــــــهِ



أَوْ سَاْرَ تَلْقَ مَدَىْ مِنْ أُفْقِهِ صِيَّغَاً

                    قَـــــدْ صَاْغَ مَقْدَمُـــهُ ضِعْفَينِ أُفْقَيْهِ



لَوْ تَطْلُبِ الشَّمْسَ مِنْ عَيْنَيْهِ جَاْءَ بِهَاْ

                   أَوْ تَطْلُبِ الضَّوْءَ لَمْ يَبْخَلْ بِضِعْفَيْهِ



أَوْ تَطلُبِ النَّجْمَ فِيْ كَتْفَيْكَ يزْرَعُهُ

                    أَوْ تَطلُبِ النَّهْرَ فِيْ كَفَّيْكَ يُجْــرِيْه



أَوْ مِرْوَدَاً مِنْ شُعَاْعٍِ أَوْ نَدَىْ سُدُمٍ

                    أَوْ سَرْمَدَ الكَوْنِ فِيْ جَيْبَيْكَ يَرْمِيْهِ



قَلْبِيْ يُعَلِّلُنِيْ كَمْ زَاْرَ مِنْ حُـــرُمٍ

                    كَمْ طَاْفَ فِيْهَاْ رَجَاْءً لَوْ أُدَاْوِيْـــهِ



كًَمْ رَاْحَ فِيْهَاْ سُدَىْ قَلْبِيْ يُؤمِلُنِي

                   حَتَّىْ لَقَىْ رَجُلا ً .. فِيهِ  يُؤآخِيْهِ



مَاْ قَدْ رَأتْ مُقَلِيْ فِيْ الأَرْضِ مِنْ رَجُلٍ

                   الصُّبْحُ كُرْسِيَّهُ .. وَالفَجْرُ كَاْسِيْهِ



يَأتِيْ لَطِيْفَاً حَيِّيَاً فِيْ حَشَــــاشَتِهِ

                   إِنْسَاْنُــهُ مَلَكٌ يُشْــقِيْ مَآقِيْــــــــــهِ



حَتَّىْ الظِّبَاْءُ تَبَاْرَتْ فِيْ مَدَاْمِعِهَاْ

                    لَوْ غَاْدَرَتْ كَنَفَاً يَوْمَاً مَشَىْ فِيْـــهِ



رِِيْمُ المَهَاْةِ كَفِيْفَاْتٍ فَلَوْ سَمِعَتْ

                   خَطْوَاً لَهُ بَصَرَتْ مِنْ بَرْقِ رَاْئيْهِ



فِيْهِ البَشَاْشَةُ تَسْعَىْ فِيْ مَنَاْجِمِهَاْ

                   مُضَوَّءُ الْوَجْهِ .. طَلُّ الْفَجْرِ مُنْدِيْهِ



يَاْ مِنْجَمَ الخََلْقِ قَدْ أُذْخِرْتَ فِيْ مَلِكٍ

                    فِيْ جَوفِِهِ اجْتَمَعَتْ إِنْسَاْنُنَــا فِيْهِ



كَأَنَّمَاْ اللهُ فِيْ قَلْبِينِ أَبْدَعَــــــــــــهُ

                   قَلْبَاً رَحِيْمَاً وَثَاْنٍ رَحْمَــةًً فِيْـــهِ




                                                 عبدالكريم عبدالله عبدالوهاب نعمان

                                                   تعز اليمن

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 63721 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

36132 تعليقات

رأيك في الموضوع

تأكد من ادخال المعلومات في المناطق المشار إليها ب(*) . علامات HTML غير مسموحة

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين