آخر الأخبار

الأربعاء, 06 تشرين2/نوفمبر 2019 15:47

هيرالد أمريكان: تداعيات العدوان على اليمن تتجاوز حجم كارثة الحرب العالمية الثانية مميز

كتبه  صوت الشورى / وكالات
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نشرت صحيفة أميريكان هيرالد الأمريكية مقالا لكاتب قال فيه: إن ألفا وخمسمائة يوم من الحرب على اليمن وضعت ميزان القوى اليمني في صفوف التكافؤ الإقليمي والدولي، وفرض مشاركة جديدة، ورؤية وطنية وسيادية جديدة للمنطقة باعتبارها واحدة من أهم النتائج التي تحققت في خضم هذه المعركة، مما يدل على أهميتها السياسية والعسكرية.

لقد تم استنزاف عدد كبير من القدرات العسكرية السعودية والإماراتية، وتحول التهديد من البر الرئيسي لليمن إلى قلب الاقتصاد السعودي. ومما يؤكد ذلك السعي الدؤوب للتدخل المباشر والسريع من قبل دول المنطقة لإيجاد حلول لحفظ ماء الوجه بعد خمس سنوات من الحرب على اليمن.

من الواضح أن المجتمع الدولي والأمم المتحدة ليس لديهم رؤية إيجابية في التعامل مع الأزمة اليمنية أو بطرق للوصول إلى النهاية وتقديم الحلول التي تلبي تطلعات جميع الأطراف في اليمن، مؤكدين على أن الدول الكبرى ما زالت تغض الطرف عن الجرائم السعودية والإماراتية ضد الشعب. وهذا ما نراه من خلال الارتباك واستمرار الغارات والقنابل العنقودية التي تتساقط يومياً في جميع المحافظات اليمنية.

وأضافت الصحيفة بالقول، اليوم، بعد فترة صعبة من العدوان على اليمن، نرى أحجار الدومينو من العدوان تتساقط يومًا بعد يوم، ونرى التقلب الجيوسياسي للخليج، وبشكل متزايد في مجال الحرب الجوية.

فأولاً: معادلة الطيران اليمني التي حطمت وأحبطت أنظمة باتريوت، وأحدثت هجمات أرامكو في العمق السعودي في بقيق وخريص. أدى تأثير الهجمات على المستوى العالمي إلى وقف عدد إمدادات النفط الخام المقدرة بـ 5.7 مليون برميل يوميًا، أو ما يقدر بنحو 50 ٪ من إنتاج أرامكو.

ثانيا ، تطوير النظام الصاروخي: فقد بلغ تطوير الصواريخ الباليستية معدلات كبيرة في ضوء القدرات المتاحة. وتمكن الجيش اليمني واللجان الشعبية من الوصول إلى الصواريخ الباليستية ، التي تعمل بالوقود السائل لما يصل إلى 1500 كم.

ثالثًا: على المستوى الأرضي، تم كسر الجبهات العسكرية الرئيسية على الحدود اليمنية السعودية مع الجيش السعودي ومرتزقته. وكانت أحدث عملية هي نصر من الله الذي أسقط ثلاثة ألوية سعودية وحرر 500 كيلومتر في عمق الأراضي السعودية. وهذه التداعيات هي نتيجة طبيعية للعدوان والحصار البري والبحري والجوي ضد اليمن وشعبه.

رابعاً: مخاوف الإمارات من أي هجمات تستهدف دبي أو أبو ظبي أو أي مكان آخر ،مما أدى إلى انهيار النظام الأمني والاقتصاد ، التي جذبت أموال الخليج والعالم وأظهرت هشاشة هيكل الإمارات العربية المتحدة.

واحدة من أهم تداعيات السقوط المدوي للتحالف السعودي هي العناوين الأخيرة للحرب على اليمن ، فوفقًا لرويترز: المملكة العربية السعودية تدرس بجدية مقترحات رئيس المجلس السياسي الأعلى في صنعاء مهدي مشاط ، وفتح الاتصالات معهم من خلال وسيط للأمم المتحدة لوقف إطلاق النار في اليمن.

وقد أعلن العاهل السعودي محمد بن سلمان لأول مرة عن نيته وقف الحرب على اليمن والخروج من المأزق اليمني مع حفظ ماء الوجه.

وذكرت الصحيفة بالقول يبقى السؤال ما إذا كانت دولة الإمارات وجميع تحركاتها العسكرية والميدانية في الحديدة والجنوب، وخاصة في حضرموت، سوف تحذو حذوها في قبول الخروج والانسحاب أم لا.

وما هي الخطوات الحقيقية التي ستتخذها السعودية للرد على مبادرة الرئيس مهدي مشاط؟ فوراء مجرد التصريح ، من الصعب التكهن بالنوايا الحقيقية والدوافع الكامنة.

نلاحظ أن المملكة السعودية والإمارات والولايات المتحدة والمملكة المتحدة لأول مرة لديها وجهات نظر مختلفة ، وفقًا للرسائل الموجودة في المشاهد واختبار الاتفاقية السويدية، فقد أصبحت المملكة أقرب من أي وقت مضى إلى الانسحاب من المستنقع، الذي يأتي بعد عام على قناعة بعدم جدوى الحل العسكري الشامل.

وأشارت الصحيفة بالقول, بين انسحاب الإمارات من اليمن، واستعدادًا لإستراتيجية السلام، كما يقول المسؤولون الإماراتيون، أو بشكل أكثر دقة، اعتراف بالهزيمة بطريقة شبه منقذة للوجه، يبقى أن نرى أن طموحات أبو ظبي في الموانئ اليمنية لا تزال قائمة.

حيث تحتل القوات الإماراتية حاليًا المخاء والمكلا وسقطرى وعدن والحديدة، لذلك لم يكن مفاجئًا أن الخفض لم يشمل مناطق في شبوة والساحل الغربي. بدلاً من ذلك، تم ممارسة العكس، مع تعزيز القوات في هذه المناطق.

في الوقت ذاته إن أخطر مشهد هو مشهد الكارثة الإنسانية لتداعيات العدوان السعودي على اليمن ، والذي يتجاوز حجم كارثة الحرب العالمية الثانية. فقد قُتل الآلاف ، معظمهم من اليمنيين. ووفقا للتقارير ، فإن الغارات الجوية بقيادة السعودية قتلت ثلثي هذا العدد.

هناك أكثر من 30 جبهة قتال ، وأكثر من 3.3 مليون نازح من مناطقهم ، و 80 في المائة من السكان اليمنيين بحاجة إلى المساعدة والحماية ، بما في ذلك 10 ملايين يعتمدون الآن على المساعدات الغذائية. يأتي هذا وفقًا لآخر الإحصاءات الصادرة عن المركز القانوني للحقوق والتنمية ، خلال 1500 يوم من العدوان الذي ارتكبه التحالف الذي تقوده السعودية:

قُتل أكثر من 1580 مدنياً ، من بينهم 3746 طفلاً و 381 2 امرأة ، بينما أصيب ما لا يقل عن 244343 مدنياً ، من بينهم 3،897 طفلاً و 2826 امرأة. و يعود سبب نقص الأدوية والمستلزمات الطبية والعلاج النوعي إلى الحصار ، وسط الصمت المخزي لمنظمات حقوق الإنسان.

خلال فترة 1500 يوم ، دمر القصف قدرا كبيرا من البنية التحتية. واستهدف القصف المباشر 15 مطارًا و 14 منفذًا. كما دمرت 674 2 طريقًا وجسرًا و 790 خزانًا وشبكة مياه و 193 محطة وكهرباء ومولدات و 434 شبكة اتصالات و 1826 منشأة حكومية ، ودمرت أكثر من 425642 منزلًا ، وتشرد أكثر من 3.4 مليون نازح و 949 مسجدًا و 902 مركزًا تعليميًا ومدرسة.

بعد سقوط الدومينو السعودي والإماراتي على المستويات السياسية والعسكرية والاقتصادية، ماذا سيكون المشهد الأخير وفقًا للبيانات الحقيقية والميدانية، وهل سيتغير المشهد الأخير مع فرض معادلة اليمن الجديدة؟ أم أن المفاوضات سيكون لها بعد أكبر في حل هذه الأزمة؟

لن تتغير الأزمة اليمنية ما لم يكن هناك رادع إستراتيجي يضمن للشعب اليمني السيادة والأمن والاستقرار. هذا سيفرض سيادته على جميع المناطق اليمنية ، ولن يقبل الحلول الجزئية مهما كانت العواقب ، ويجب كسر المعادلة العسكرية على جميع الجبهات بلا تنازلات. سوف يتطلب هذا الحل الحكمة ورؤية طويلة المدى للرؤية النهائية لليمن ولمنظورها.

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn
تم قراءته 134 مره

وسائط

شارك الموضوع مع اصدقائك

Submit to DeliciousSubmit to DiggSubmit to FacebookSubmit to Google BookmarksSubmit to StumbleuponSubmit to TechnoratiSubmit to TwitterSubmit to LinkedIn

عنوان موقع صوت الشورى

 صنعاء - شارع العدل  تقاطع شارع الزراعة
أمام محكمة بني الحارث ، جوار قاعة ابن الأمير

البريد الإلكتروني:
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

هاتف:

967-777597797+
226773 -1- 967 +
فاكس:
564166 -1- 967 +

هيئة تحرير الموقع

رئيس التحرير

خالد حميد الشريف

المحررون

إبراهيم الحبيشي        محمد المطاع

ألطاف عبد الله        نجوى فؤاد سعيد

محمد الزرقة

تسجيل دخول المدير

تسجيل دخول المحررين